تتبع إداريا مدينة عدن وأبناؤها لا يجدون " البندول " ..

مشهور .. العيش على قارعة الطريق

الخميس 14 ديسمبر 2017 8:15 م
مشهور .. العيش على قارعة الطريق
المشهد العربي/ دفاع صالح

استطلاع / دفاع صالح

ما بين موسم للرياح وموسم شديد الحرارة تمضي حياتهم الهادئة إلا من ضوضاء المعاناة .. ورغم سفر معاناتهم الذي يمتد لسنوات طويلة مضت ؛ إلا أنهم يعشقون أرضاً يفترشون تربتها ويلتحفون سماءها ..

في ضواحي عدن أناس تشيخ وجوههم قبل الأوان، لكنهم يرتدون لباس التجلد لمواجهة ما تفرزه سنوات النسيان من أسى .. وكأن أبسط الخدمات حُرّمت عليهم وأحلّت لغيرهم بفتوى جائرة ..

من (مشهور) نقلنا معاناة تختصرها الأسطر الآتية ..

على قارعة الطريق

بعد ما يزيد عن ساعة من الزمن وصلنا إلى (مشهور) .. يسمونها (قرية مشهور) لكن الحال لا يبدو كذلك .. فلا وجود للفلاح ولا للعشب ولا للشجرة .. منازلهم (عشش) وفي أفضل الحالات (خيمة) .. وجوه تجاور البحر لكنها لا تمارس مهنة الاصطياد، وحين سألتهم عن ذلك، أجابوا : لا نملك عدة الصياد ..

تجمعات متناثرة على قارعة الطريق يعيشون حياة (البدو الرحل) لكنهم (لا يرحلون) .. مفارقات عجيبة تفرزها حياتهم البسيطة الخالية من تعقيدات المدن لاسيما وهم يتبعون إداريا رائدة التمدن (عدن) .

ابتسامة يقين

على بعد ما يقارب (35 كم) من (صلاح الدين) تقع منطقة مشهور.. مشقة التفكير بعناء الرحلة مسحت آثارها ابتسامة بريئة استقبلتنا بها الطفلة (يقين حكيم)، وددت لو أنها تعيش في منزل آمن، لكن مفارقات حياتهم جعلتني أشك بأنها ربما تكون أسعد في حياة كهذه ..

أم (يقين) أنجبت مولودها الرابع (أنثى) فجر يوم زيارتنا، وقيل إن اسمها سيكون على (اسمي) .. وغصن زين هي (القابلة) ، تقول : " لا توجد مستشفيات قريبة، ولا حتى مراكز صحية، نعاني مشقة كبيرة لو فكرنا نسعف مريض أو امرأة في حالة وضع ، مهمتي توليد النساء لكن لا توجد عندنا أبسط وسائل الاسعاف الأولي أو وسائل التوليد ".

أكبر أمنياتنا وحدة صحية !

في جولتنا الاستطلاعية التقينا سالم مشهور حيدر (شيخ المنطقة) الذي وصف لنا معاناة أبنائها وبالذات فيما يخص الجانب الصحي .. " نتمنى لو نمتلك وحدة صحية حتى غرفة واحدة " هكذا يقول، ويردف : "منطقة مشهور موثقة في (خارطة بريطانيا) وتتبع مديرية البريقة، وتمتد من بعد (عمران) إلى ما قبل (قعوة)، ويوجد في المنطقة حوالي (400) أسرة، يعتمدون على تربية المواشي ثم بيعها لشراء القوت الضروري، ولا يوجد أي فرد من أبناء المنطقة موظف مع الدولة أو في أي قطاع خاص، فنحن أميون، والمتعلم فينا هو هذا – يشير إلى أحد الأطفال".. ويضيف : "نحن هنا جميعا بلا بطائق هوية لكن الأمل بهذا الجيل الجديد الذي يتعلم الآن " .

وحول الماء والكهرباء، قال:"بئر المنطقة حفرت في عهد المحافظ محمود عراسي ربنا يرحمه ويحسن إليه".

وأردف: "حين يجف الماء عن البئر تجف عروقنا، أما الكهرباء فكما تشاهدون لا أساس لها، لكن نحن موعودون بمولد مساهمة من شركة مصافي عدن ومازلنا ننتظر".

تعليم ولكن !

رفع حضر التعليم عن أبناء منطقة مشهور عام 2008م حين أسست الحكومة للتعليم ببناء مدرسة أساسية ذات ثلاثة فصول (مدرسة مشهور) .

يقول مدير المدرسة وزير محمد حيدر : "هناك رغبة كبيرة عند أبناء المنطقة للتعليم، فوجود المدرسة فتح أمام وجوههم أبواب الأمل ودفعوا بأبنائهم نحو التعليم تعويضا لما فاتهم، لكن الدراسة في مشهور تنتهي عند الصف السادس، وهذه إحدى العوائق أمام التعليم هنا، إضافة إلى عدم توفر الكتاب المدرسي بالشكل المطلوب " .

واستدرك قائلا: " عدد الطلاب في المدرسة (93) طالبا وطالبة ، حيث تشكل الفتاة نسبة لا بأس بها ، والمعلمون يأتون من عمران " .

ويؤكد المعلمون عدم استلامهم لـ ( علاوة الريف) كغيرهم من المعلمين في المناطق الريفية ، ويذكرون عددا من الصعوبات منها أن المدرسة تفتح عام وتغلق آخر .. وهذا يسبب تعثر العملية التعليمية – حسب ما يرون.

باص المدرسة وصل

سبعون طالبا تركوا الدراسة بسبب المسافات المتباعدة من المدرسة وعدم توفر وسائل نقل للطلاب .. هذا ما أكده لنا معلمو مدرسة مشهور.

الباص الذي قدم هدية من شركة مصافي عدن لأبناء المنطقة مساهمة في تشجيع التعليم كان خطوة إيجابية يحمل لها أبناء المنطقة الكثير من العرفان، لكن زيادة الاقبال على التعليم يجعل (الهايس) غير كافٍ لاستيعاب الطلاب مع مدرسيهم.

يضطر عدد من الأطفال إلى الجلوس على (سطح الباص) وهذا يجعل حياتهم معرضة للخطر أثناء نقلهم إلى المدرسة ثم العودة منها .. ولذا يناشد طلاب مدرسة مشهور المدير التنفيذي لشركة مصافي عدن والسلطة المحلية في مديرية البريقة بإضافة باص آخر حتى يتمكن جميع أطفال المنطقة من مواكبة العملية التعليمية .  

مستورون في أرضنا

يقول (رفيض) أحد أبنا المنطقة : " نعيش على البركة لكننا مستورون الحمدلله " .

تشاركه عديلة سعيد قائلة : "يوم نتعشى ويوم بلا عشاء " ..

" ونمرض ما نحصل علاج وجع الراس " .. هكذا تقول الخالة فاطمة.. اتركينا من وجع الرأس يا خالة وقولي لنا ألا تفرحون؟

أجابت : " نفرح بالعافية والستر، ولما نزوج أولادنا نعمل لهم مخدرة راعي .. نذبح راس غنم ونغني " .

ويدعو يونس أحمد أهل الخير من التجار إلى المساهمة في التأسيس للخدمات الأساسية في منطقتهم .

ومن جانبه يقول أحمد ديري : " نضع (خزانات) المياه على الطريق لعل أحد من أهل الخير المارين يساهم في تعبئتها حين يجف الماء من البئر " .

أنين (العشش) ليس من صعوبة العيش فقط، بل هناك العم ناصر العبد يسلم يئن من عشته بسبب ألآم يعانيها منذ أن تعرض لحادث سيارة على خط المنطقة.. " صعوبة في العلاج وصعوبة في الشفاء" .. هكذا يقول العم ناصر، ويضيف: " وصعوبة حتى في أفراحنا البسيطة، هل تعلمين أنه لا يوجد عندنا مأذون شرعي؟!، ومن أجل عقد زواج نتجه إلى صلاح الدين " .

أي غد ينتظرون ؟!

غادرت منطقة مشهور.. كان وعد مني أن أنقل معاناتهم كما لمستها، ووعد منهم ألا تبقى زيارتي في أذهانهم مرهونة الأثر بالتغيير الملموس، هنا فقط نضع النداء.. (ولقد أسمعت لو ناديت حيا .... )

 

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

إخترنا لك