إيمان حد الثمالة

كان المطلب مشروع وكان الوقت مفصلي وكان لزاما" علينا التحرك المطالب بالاقاله ولزاما" عليهم الاستماته في الدفاع عن بقائهم والتحريض ضدنا.

سال لعابهم للوديعة وللاغاثة المعتمدة بمليار ونصف دولار لانهم ارادوها مهدرة مثلما اهدروا وتاجروا باموال الحرب عسكريا" واغاثيا" ومثلما دعموا عناصر الارهاب وخططوا للمفخخات ومثلما اهدروا المليارات المطبوعة وروجوا للعالم والناس انه التحالف ومثل قائمة تطول من التشبيه.

كان لزاما" ان تقف المهازل وكان لزاما" ان نقول هاهنا كفى لابد من تغيير وكان بامكاننا التحرك العسكري المباغث ولكن حينها سنحسب انقلابيين فهيئنا الظروف المواتية للشعب ولم يكن بابسط تفكيرنا القتال حلا" بقدر ماكانت حماية المطالب الشعبية التي جئنا من بينها همنا وشغلنا الشاغل ولكننا لم نغفل السيناريوهات السلبية.

اخطئوا التقدير ومن رهبتهم وتخبطهم تحركوا قبل اعلان البيان الذي كان سيلخص اجرائات النقابات الجنوبيه التصعيديه مدنيا" ممارسين القوة لمنع التظاهرات الشعبية متناسيين ان شعبنا لم يعد بعد طرد القوات الشمالية اعزلا" او دون قوة.

حينها فقط اضطررنا ان نتحرك عسكريا" فقد ولت اياما" يريدون اعادتها في اوهامهم فخابوا وخابت ظنونهم.

نعم استطاعوا بسيل قناواتهم ومقدراتهم وجيوشهم الاعلامية ترويج اننا لانريد الاستقرار واعادة التنمية ونريد الحكم ولاشئ غيره فلم يكن ذلك مثيرا" او مهما" بالنسبة لنا فتنميتهم المزعومه تذكرنا بتلك التنمية التي روجوها في بداية تولي عبدالعزيز المفلحي بجملة "عودة عجلة التنمية" لم يكن مثيرا" بقدر ماكان محزنا" تصديق كل ذلك من بعض المسالمين البسطاء من ابناء شعبنا المتطلعين للامن والاستقرار والعيش الكريم فضلا" عن المتضررين بلقمة عيشهم كونهم يعيشون على الدخل اليومي وهم بذلك محقين ولا نلومهم لكننا نرجوهم الصبر ولا شئ غيره

لو كانوا صادقين لكانوا بادروا بالاستقاله بعد كل ذلك الفشل ، لو كان يهمهم دمائنا لكانوا استقالوا قبل ان نصل لكل هذا ، لو كانوا اهل حكمة وراي سديد لما اضاعوا فرصا" لتحسين المعيشه واجتهدوا في سبيل ذلك ولكنهم كاذبون فاسقون سارقون ساديون يتلذذوا بعذاب شعبنا..

حكومة الفساد سترحلي ولا شك في ذلك .. مهما كذبتم ومهما روجتم لن تنجحوا لانكم ببساطة تناسيتمم اننا نحمل قضية يحميها شعب واعلامها جيشا" عتاده وقوامه ماهو الا مواطن يؤمن بالقضية حد الثمالة.

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

إخترنا لك