قراءة في الأحاطة الأولى للمبعوث الأممي إلى مجلس الأمن الدولي

قدم المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفث أحاطته الاولى امام مجلس الأمن الدولي امس الثلاثاء 17ابريل وهي الاولى منذ توليه مهامه خلفا للمبعوث السابق اسماعيل ولد الشيخ..وبهذه القراء السريعة للأحاطة نركز على المستجدات التي تضمنتها واختلافها عن سابقاتها من احاطات للمبعوثين السابقين وتتركز هذه المستجدات بوجهة نظرنا فيمايلي...

اولا..
غياب تام للمرجعيات السياسية الثلاث ولأول مرة في احاطة مبعوث أممي بشأن اليمن يتم تغييب هذه المرجعيات وعدم الإشارة إليها منذ انطلاق عاصفة الحزم ..وهذا يدل ان هذه المرجعيات لم تؤدي الغرض وغير كافيه لأحداث وإيجاد حل سياسي للأزمة بشكل عام ممايتطلب اجراء عملية سياسية جديدية وأسس يتوافق عليها جميع الأطراف وهذا ما أشار إليه المبعوث الأممي في أحاطته ..

_ثانيا..
حديث المبعوث الأممي عن الجنوب جاء ليؤكد ان قضية الجنوب مستبعده وتم تهميشها وغير ممثله وتم تجاهلها ويفهم من حديث المبعوث الأممي ان الإطار السابق(المرجعيات الثلاث)غير كافيه لحلحلة الأزمة ومحاولة ربط قضية الجنوب بمخرجات الحوار الوطني كما تريد حكومة الشرعية لايمكن يوفر السلام ولايمكن يتوفر استقرار مالم يتم السماع لصوت الجنوب بتمثيله السياسي الحقيقي وفقا للمعطيات والواقع الجديد على الارض..لذلك فأن حديث المبعوث الأممي جاء متوافق مع المواقف السياسية الدولية والاممية بعد اعلان عدن التاريخي وبعد 30يناير 2018م تلك المواقف التي اكدت ان المجلس الانتقالي الجنوبي طرف سياسي مهم بالحياة السياسية وشريك ايجابي في معركة عاصفة الحزم ضد التمدد الايراني بالمنطقة وشريك بمكافحة الإرهاب ويجب التعامل معه بايجابية ...وتحدث المبعوث عن تطلعات شعب الجنوب باتت اكثر وضوح وأنه لاسلام واستقرار بدون مشاركة الجنوب ...الخ وهذا الحديث بمفردات بسيطة لكنها منطقية وهي تعبير عن ثمرة كفاح ونضال وتضحيات جسيمه لشعب الجنوب لمايقارب 3عقود من النضال والمعاناه..
ثالثا
-تحدث المبعوث الأممي عن (تخلي جميع الاطراف عن الشروط المسبقة لإجراء المحادثات ...وربط المبعوث الأممي هذا الكلام مباشرة وبنفس السطر والفقره بالقول (ومنح مكتبي امكانية الوصول دون قيود ودون شروط الى جميع اصحاب الشأن المعنيين....الخ)
وبتقديري ان هذا الطرح المقصود منه عرقلة زيارته الى عدن والاحراجات التي تعرض لها وعدم السماح له بزيارة عدن بعد اعلانه عن برنامج زيارته لعدن وأن هناك شروط مسبقة تم طرحها عليه من الحكومة الشرعية والحوثيين بشأن زيارة عدن اشترطوا عليه عدم مقابلته لقيادة المجلس الانتقالي الجنوبي....

رابعا..
- تحدث المبعوث الأممي وكرر حديثه عن حل الصراع في اليمن ياتي فقط من خلال اتفاق يبرم بين قادتها....الخ وخلال الشهرين القادمين سيعرض لمجلس الأمن الدولي اطار عمل لإجراء المفاوضات وأمام هذه الفقره يجب التوقف والتمعن والدراسة من قبل المجلس الانتقالي الجنوبي والبدء في العمل الحقيقي النوعي السياسي الاحترافي ..
وعلى المجلس الانتقالي الجنوبي الأستيعاب الأمثل للمرحلة الجديدة التي تعتبر عملية سياسية جديدة سيشترك فيها والتحضير الجيد المتقن ومواصلته لاجراء حوارات وتفاهمات مع كل الجنوبيين..وختاما نؤكد ان الجنوب على اعتاب بوابة الدخول نحو المستقبل السياسي الذي طال انتظاره وهذه العملية السياسية يجب التحضير لها وتمثيل شعب الجنوب وفق تطلعاته الكفاحية المشروعه المتمثلة باستعادة دولته...
وفي كل الاحوال هذه هي احاطة المبعوث الأممي الاولى وستستمر الاحاطات وتطول الحرب وكل الاطراف تقوي نفوذها على الارض هذا ماعلى الجنوبيين ادراكه بتقوية نفوذهم المشروع وتكاتفهم والابتعاد عن النزق والمناكفات والبحث عن الذات لأن الجنوب وطن مقدس وليس مناصب للتقاسم والغنيمة
*18ابريل2018م

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

إخترنا لك