من سيحترم إرادة شعب الجنوب سيحترمه التاريخ

خلافنا مع الرئيس هادي خلاف سياسي وليس خصومة كما يصورها البعض.
هادي لازال الرئيس الشرعي وهذا واقع لا يمكن القفز عليه .
ولديه مشروع الستة الأقاليم ونحترم وجهة نظرة .
بالمقابل نحن لدينا مشروع استعادة دولة الجنوب وهذا هدف من حق كل جنوبي أن يسعى آليه ولا تفريط باستعادة الدولة .
يجب أن تحترم إرادة من يخالفون مشروع الشرعية وايضا نحن يجب أن نحترم مشروع الشرعية ولا أحد يستطيع أن يلغي الاخر.
الاستهتار بالمجلس الانتقالي من قبل البعض لن يغير من الأمر شيء , الثورة الجنوبية كان نظام عفاش يستخف بها منذ انطلاقتها واليوم انظروا أين عفاش وأين هي الدولة التي كانوا يتغنون بها.
اليوم الانتقالي خارج السلطة وهو حي يرزق وتاثيره في الشارع لا يمكن أن ينكره أحد بالمقابل المؤتمر بعد مقتل صالح تهاوى وأصبح كنتونات .
والإصلاح حاليا ينفذ كل مشاريعه عبر الشرعية الذي يتربع عليها .
ولكن إذا تخلى الإصلاح عن السلطة وهذا أمر مستحيل فسيصبح كما حال المرأة المطلقة تعيش في نواح ليل نهار.
"الخلاصة " من سيحترم إرادة شعب الجنوب سيحترمه التاريخ وسيكتب عنه الكثير ومن يحاول أن ينتقص من انتصار الجنوب وهو مهزوم لن يحصل إلا على مزيدا من المآسي والكبوات التي في انتظار الكثير.
وبالله الحول والقول

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

إخترنا لك