رسالة إلى ذكرى عراسي بدون تحية

رسالة إلى ذكرى عراسي بدون تحية

إنتصار عمر خالد

الصحافة أخلاق ..وأخلاقياتها يعني أن أي خلل في المصداقية من شأنه أن يشوه سمعة المهنة والصحفي معآ.
والصحافةحرفةمهنية ..وفن وموقف ..وسلوك عالي ..وقبل هذا وذاك لكي يمتلك الصحفي مفاتيح نجاحة في الرسالة التي يؤمن بها عليه ان يكون على ثقافة عالية ورسوخ في الفكر وعلى دراية كاملة بكل الحيثيات للقضية أو الرسالة التي يؤمن بها ..

الاخلاق المهنية للصحافة ياذكرى لاتعطيك الحق في التعالي وفرض آرائك على من يخالفك الرأي وإذا كنت تريدين أن تستثمري موقفك السابق في المؤتمر الصحفي للحوثيين في سويسرا وتعتقدي بأنه جسر عبور لك فأنت مخطئة ..لأن هناك من عقلاء الصحافة أستنكروا فعلتك رغم اننا جميعآ ضد الحوثي كنت أتمنى لو كنت ناقشتيه بموضوعية وقوة وانتصرتي لنفسك وللجنوب بحجتك وليس بحدائك ..واليوم حاولتي أن تكرريها ولكن بأسلوب آخر .. كان الأجدر بك أن تسحبي كرسي وتجلسي امام رئيس الجمعية الاخ احمد بن بريك الذي كان في رده هادئآ.. وتناقشيه بموضوعية هذا إذا كان لديك أصلآ هدف وطني تريدين أن توصلي إليه ..
أما أسلوبك بهذه العنتريه التي يبدو أنها سلوكك المعتاد لن تصلي إلى شئ ..لأن المتابع لك وانت تتحدثين بهذا الأسلوب يتضح بأنك جئت تحملي رسالة ممن أستضافوك وقدموا لك التسهيلات لترمي بتلك الأسئلة الهزيلة التي تأكدنا من خلالها انك بالفعل تمارسي الشطط الصحفي دون وعي لأنك لم تفرقي بين مهام الدولة التي تمتلك كل الإمكانيات والصلاحيات والمسؤولة وفق الدستور والقوانين النافذة على كل الخذمات والمشاكل الحاصلة في عدن بالذات ..وبين المجلس الإنتقالي كيكان سياسي منفصل عن الحكومة الشرعية والذي لايمتلك حتى اللحظة حق إدارة مؤسسات الدولة ...
أما تبريرك ودفاعك عن الإصلاح وأن الإنتقالي جعل من الإصلاح شماعة له ...يا أسفااااااااه ياذكرى يابنت عدن المهاجرة ...لن أرد على هذه الجزئية ربما الشارع الجنوبي هو من سيرد عليك ...
وبخصوص مقارنتك بأن الإنتقالي هو نفس جماعة الحوثي هذا يؤكد بما لايدع مجالآ للشك أنك ضعيفة الحجة ولاتملكين القاعدة المعرفية للواقع التي تتحدثين عنه ..وان ثقافتك سطحية ظهرت من خلال كلامك في الفيديو وكذا هروبك من مواصلة الحديث ..

اليوم تأكد لي ياذكرى لماذا أستخذمتي حدائك لمن خالفك الرأي ...مبرووووك عليك هذا السلوك ال.........................

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

إخترنا لك