ميليشيا الحوثي تفرج عن مواطن فرنسي بعد عامين ونصف من اختطافه وتعذيبه

الخميس 12 يوليو 2018 6:22 م
ميليشيا الحوثي تفرج عن مواطن فرنسي  بعد عامين ونصف من اختطافه وتعذيبه

ارشيفية مليشيات الحوثي

أفرجت ميليشيا الحوثي الانقلابية، اليوم، عن المواطن الفرنسي ماروك عبدالقادر، وذلك عقب أكثر من عامين على اختطافه قسراً في شهر يناير 2016م من مطار صنعاء الدولي وزجت به في أحد سجونها ومارست ضده مختلف أنواع التعذيب التي بدت آثارها على جسده.

وجاء الإفراج عن الفرنسي ماروك، بعد تدخل الحكومة الفرنسية ودفع مبالغ مالية كبيرة للميليشيا الحوثية، وعقب الإفراج عنه وصل ماروك، إلى محافظة مأرب، وكان في استقباله وكيل محافظة مأرب الدكتور عبدربه مفتاح ومدير عام فرع جهاز الأمن السياسي العميد ناجي حطروم، وفور وصوله كلفت السلطة المحلية في مأرب، فريقاً طبياً من هيئة مستشفى مأرب العام لإجراء الفحوصات اللازمة له.

وكشف الفرنسي ماروك الذي كان يعمل في شركة فرنسية باليمن، تفاصيل اختطافه وتعذيبه والإفراج عنه من قِبل الحوثيين، قائلاً: إن الميليشيا الحوثية اختطفته وأخفته قسراً، دون علم أحد عن مصيره، وظل مخفياً لا يرى الشمس لمدة ستة أشهر، وتعرض لكافة أتواع التعذيب منها التعليق والصعق بالكهرباء والضرب بالعصي والأسلاك والثلج والكي بالنار..مشيراً إلى أنه تم نقله إلى سجن الأمن السياسي أو القومي، والسماح له بالاتصال بذويه بكلمتين فقط، هي (أنا عايش .. أنا حي).

وأوضح أن ميليشيا الحوثي كانت تعذبه وتحضر كاميرا وتطلب منه الاعتراف أنه كان يعمل في الاستخبارات، وعند رفضه تعيد تعذيبه مجدداً، وأكد أن الميليشيا سلبته أمواله والمجوهرات التي كانت بحوزة عائلته، وأشار إلى أنه وبعد ما يقارب العامين من اختطافه وسجنه وتعذيبه وتدخل الحكومة الفرنسية، أفرجت الميليشيا الحوثية عنه وابقته تحت الإقامة الجبرية بصنعاء، وبعد التواصل مع الخارجية الفرنسية ودفع مبالغ مالية كبيرة للميليشيا منحته تصريحاً للمغادرة إلى محافظة مأرب بناءاً على توجيهات الخارجية الفرنسية له بذلك.

ولفت مارك، إلى أنه أثناء تواجده في سجون الميليشيا بعد نقله إلى الأمن السياسي أو القومي، كان برفقة عدد من السجناء اليمنيين والأمريكيين ومنهم الأمريكي (جون)، الذي قضى تحت التعذيب وأعلنت الميليشيا أنه انتحر، وكذلك اليمني جمال المعمري، الذي أطلقت الميليشيات سراحه بعملية تبادل أسرى، وهو معاقاً جرّاء التعذيب.

يُذكر أن المواطن الفرنسي ماروك كان يعمل في شركة اوسيانيك الفرنسية التي كلفته نهاية العام 2015م، بالتوجه إلى مدينة المكلا في حضرموت وصنعاء من أجل جمع أدوات الشركة تمهيداً لمغادرة اليمن، ولكن أثناء مغادرته مطار صنعاء الدولي قامت ميليشيا الحوثي باختطافه ونقله إلى أحد سجونها.

متابعات 

التعليقات

النشرة

الخميس 12 يوليو 2018 6:22 م

علقت الخارجية الأمريكية، اليوم، على انصراف السفير الإيراني في بغداد، إيرج مسجدي، بصورة مفاجئة، من حفل أقيم في بغداد بمناسبة ذكرى يوم النصر...

الخميس 12 يوليو 2018 6:22 م

شن المحلل السياسي، هاني مسهور، اليوم، هجومًا حادًا على دويلة قطر. وقال في تغريدة عبر "تويتر"، ورصدها "المشهد العربي": "التطاول على رموز...

الخميس 12 يوليو 2018 6:22 م

أشاد رئيس مركز الرؤية للإستشارات السياسية والإستراتيجية، الدكتور فايز النشوان، بالقرارت التي اتخذها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز اليو...

الخميس 12 يوليو 2018 6:22 م

نشر حساب "مداد نيوز"، المنصة المتخصصة في فضح الإرهاب ومموليه، اليوم، فيديو جديد، بعنوان (هذه هي قطر تحت حكم الحمدين). وقال الفيديو الذي رصده "الم...

/* */

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

إخترنا لك