عدن .. ومكانتها في وجدان الإماراتيين

منذ ستينيات القرن الماضي كان لعدن ميزة وموقع ونهضة جعلت من الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه التي زارها عدة مرات يتمنى بأن تكون إمارة أبوظبي نسخة من عدن , أستمر الدعم الإماراتي لليمن وعدن بالخصوص وكان أخرها مدينة عبدالعزيز عبدالولي في المنصورة التي شيدت في مطلع ثمانينيات من القرن الماضي على نفقة الإمارات .

كان ولازال للشيخ محمد بن زايد أيضآ شجون ومكان لعدن في قلبه مثل أبيه , كما أن للإمارات فضل لا ينكر على عدن والجنوب واليمن في عمليات التحرير والإغاثة وكل أنواع الدعم والمساعدة في شتى المجالات , كان لعدن الفضل على الإمارات سابقا بأن صدرت كبار المعلمين والمصرفيين والمهندسين والعسكريين الذين كانوا لهم بصمات واضحة في نهضة الإمارات العربية المتحدة , وكثير منهم قد منحوا الجنسية الإماراتية عرفان وتكريما لما قدموه .

في عدن سقط أول شهيد إماراتي وروى بدمائه الطاهرة تراب عدن , في عدن دخلت الإمارات التأريخ من أوسع أبوابه من خلال تحريرها لأول مدينة من مليشيات المد الشيعي الحوثي الايراني .

فخامة الرئيس هادي عدن تحتاج لمحافظ نزيه ووطني لا ينتمي لحزب الإخوان المسلمين( حزب التجمع اليمني للإصلاح ) , فلتضع يدك بيد دولة الإمارات لتعيدوا لعدن مكانتها الطبيعية التي تستحقه , لن تبخل الإمارات على عدن في مشاريع البنية التحتية في الكهرباء والمياه والطرقات وشبكة الصرف الصحي والتعليم والصحة وغيرها من المرافق الخدمية التي تحتاج لأموال طائلة للنهوض بها .

أختار من تشاء فخامة الرئيس هادي , ولكن عدن تستحق الأفضل دائمآ .


* كاتب ومحلل سياسي

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

إخترنا لك