طويرق مأساة إنسان !

طويرق مأساة إنسان !

رندا عكبور

رائد من رواد الإعلام يتوفاه الله ولم يصرف لاولاده حتى مستحقات الدفن كل ماوجده تعزية من رئيس الجمهورية في صحيفة رسمية 
منذ ايام توفي الإعلامي محسن بوطويرق والذي خدم الوطن وقدم اجمل سنوات عمره في إذاعة وتلفزيون عدن ، مرض واهمل وتوفي وبعد وفاته الدولة قالت له عفوا كل مالديك عندنا هي تعزية مقدمه من رئيس الجمهورية في صحيفة رسمية نذكر فيها ماقدمت للوطن ، لكن ماذا قدمت لك وستقدم لأهلك الدولة عرفانا بما قدمت اسفين لانستطيع منحك شيى لان ميزانية الدولة لاتسمح .
رسالتي أولا لرئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ووزير الإعلام ، الرواد من الإعلاميين كل يوم يتساقطون بسبب إهمال الدولة لهم وتهميشهم وبعد وفاتهم اولادهم يطحنون ويصبحون كأنهم يتسولون امام ابواب المسؤولين بحثا عن مستحقات أبائهم الذين كانوا يقضون ساعات طويلة في العمل الإعلامي على حساب مشاركتهم حياتهم والعيش معهم، الأبناء كانوا مسامحين في حقوقهم لانهم تربوا ان الوطن أولى منهم بخدمته ولكنهم تفاجاوا بعد وفاة أبائهم ان القائمين على الوطن ورجال الدولة لم يقدروا تلك التضحيات. 
الرسالة الأخرى للإعلاميين اصحاب، الاقلام الشريفة والنزيهة وأصوات الحق سخروا اصواتكم واقلامكم لنصرة الكوادر الإعلامية ورواد العمل الإعلامي في عدن الذين كل يوم يتساقطون قهرا وكبدا ومنهم طريحي الفراش في بيوتهم. ماجرى ويجرى لهم سيجرى لكم غدا خاصة إذا كنت نظيف ونزيه .
أرجو مشاركة المقال من كل الاصدقاء ليصل الى كل الجهات المسؤولة وارجو من الاقلام الاعلامية الشريفة الإهتمام بالموضوع ليجد أبناء المرحوم بإذن الله الاستاذ محسن بوطويرق كافة مستحقاتهم .




التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

إخترنا لك