صور تختزل مرارة احتضار لحج الخضيرة !

عدت مجهدا من رحلة ميدانية استطلاعية مرهقة بدأتها صباح الخميس من بساتين الحسيني وصولاً إلى قرة العين التي تغزل بها القمندان وجعل منها أغلى رهاناته الغرامية في إحدى أروع قصائده الغنائية بصوت عملاق  الطرب الغنائي الاستثائي المرحوم فيصل علوي.

أحاول لملمة أفكار شتى وصور كثيرة متزاحمة في أفكاري بينما يغلبني النعاس وتداهمني نوبات النوم بقوة وبمعونة من إرهاق السهر المتواصل لليوم الثاني.

لكن مشهد النخلة العطشاء وهي تمتد بشموخ أمامي كانما تزدري عجزي عن منحها شربة ماء

وكذلك شجرة المانجا التي تذرف أوراق موتها بصمت قاتل لحظة تكالب الريح والعطش على بقايا حضرة تلفظ أنفاسها الأخيرة في بستان مزارع كهل عاجز يشاركها هو الاخر مرارة الموت بقهر وهو يراقب  بعثرة الرياح لأوراقها في الهواء تدفعاني بقوة لكتابة اي شيء عن هول الخطر المتربص بخضرة لحج

وسط إحساس بالقهر والعجزة لدى المزارع حتى عن مشاركة أشجارها   وجع البكاء جهرا بمستوى المرارة الخانقة التي تجتاحه حزنا وكمدا على أشجاره التي تموت عطشا أمام  عينه،بعد أن ضاقت به كل السبل لسقيتها وعزت عليه كل الطرق والوسائل لتوفير مايمكن إنقاذها من الموت المتربص بها بفعل الجفاف بعد أن تجاوز سعر اللتر من الديزل مبلف الألف ريال وكم الديك وكم محصوله بنهاية المطاف - حسب تعبير العم منصور.

في الصورة الأولى تظهر جانب من آثار بداية جفاف شديد يضرب مزارع منطقة القريشي.

وفي الصورة الثانية جانب من مزرعة قنبع الخضراء بمنطقة الدبا وسط موجة جفاف غير مسبوق تضرب أغلب مزارع لحج الخضيرة هذا العام بسبب قلة الامطار وغلاء الديزل وغيرها من الصعوبات التي دفعت المزارع الشاب العازب الى المبيت والزواج على مزرعته التي عثرنا عليه نائماً وسط أشجارها مع حرارة شمس العاشرة صباحا وذلك تأكيدا منه على شدة اهتمامه بها وحرصها على سقايتها وتفقد أشجارها ومشاتل طماطها التي أكد أنه غامر بجلبها من صنعاء بمليون وثمانمائة ريال ويحتاج إلى قرابة مليوني ريال ثمنا لرعايتها وسقايتها حتى يتمكن من معرفة ماسيكتب الله له في نهاية حصادها بعد عام من ربح أو خسارة.

واما في الصورة الثالثة فهي لجانب من مزارع باطراف منطقة الهجن حسب مرشدي السياحي والزراعي الزعيم أبوقصي،حيث تظهر عليها وعلى مزارع بإطراف محاذية لها علامات الجفاف المنهكة التي أتت على كل شيء جميل رأيته في رحلتي الزراعية للحج الجمال والفن والفل والورد والكاذي والخضيرة.

وأما عن الصورة الرابعة فهي لأغلى المناطق اللحجية التي تغزل بها   الشعراء والأدباء -وجعل منها القمندان شاعر فن الغناء الطربي اللحجي الأصيل ومروض أوتار لحنها الأول دون منازع،في كل الأذهان - لتصبح مهبط أكبر رهاناته المقدسة التي استشهد بها للتأكيد على عمق انتمائه لأرض الأجداد والأمراء والملوك وموطن العشق الأبدي  الخالد.

والأخيرة أعادت لي بعض أنفاسي وبعثت في مخيلتي صور يثربية ومشاهد من عهد نخيل الوليد وأبي طالب في مكة قبل الإسلام.

#لحج_الخضيرة_تلفظ_أنفاس_خضرتها

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

إخترنا لك