إعلامي لبناني : لامفر من كسر الحلقة المقفلة باليمن

الأربعاء 21 نوفمبر 2018 5:52 ص
إعلامي لبناني : لامفر من كسر الحلقة المقفلة باليمن

لا مفر من كسر الحلقة المقفلة التي يدور فيها اليمن، ولن يكون ذلك إلا بإخراج الحوثيين من الحديدة، وبإعادة تشكيل “الشرعية” عن طريق توسيع قاعدتها

فهل بدأت تتوافر الشروط لحل سياسي بعدما ضغطت القوى الدولية في مقدمها الولايات المتحدة وبريطانيا من أجل الوصول إلى شبه هدنة في الحديدة، تلاها إعلان الحوثيين عن وقف إطلاق الصواريخ وإرسال طائرات من دون طيّار “في اتجاه السعودية والإمارات”؟

سؤال طرحه الإعلامي  اللبناني خير الله خيرالله ، في جريدة "العرب" ليؤكد أن هناك حاجة إلى صحوة لدى الحوثيين،إلا أنه أمر يصعب الرهان عليه ، فمن يراجع الخطب التي ألقاها زعيمهم عبدالملك الحوثي منذ السيطرة على صنعاء لا يتجرأ على ذلك. كلّ ما هناك هو سلسلة من المناورات تصبّ في عملية كسب للوقت ليس إلّا. ليس لدى “أنصار الله” ما يقدمونه لليمنيين غير العيش في الأوهام وفي ظلّ الشعارات الفارغة والخطب الطنانة التي لا توفر دواء ولا تطعم جائعا ولا تؤمن مدرسة أو مستشفى. أخطر ما في الأمر أن لا وجود لأي وعي حوثي من أي نوع للوضع الذي وصل إليه المواطن العادي.

على الصعيد العملي، لا مفرّ من إشراك الحوثيين في أي عملية سياسية تستهدف الوصول إلى صيغة حلّ في مرحلة معيّنة. لكنّ كل تصرفات هؤلاء توحي بأنهم يريدون فرض صيغة تؤدي، في نهاية المطاف، إلى قيام دولة خاصة بهم عاصمتها صنعاء. هل يجوز ترك أهل صنعاء بما يمتلكونه من صفات حضارية تحت رحمة مجموعة غازية جاءت من الكهوف

الأكيد أن خطأ كبيرا سيرتكبه مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة في حال اعتقد أن في الإمكان التوصل إلى حل سياسي في ظل موازين القوى القائمة، هذه ليست دعوة إلى استئناف القتال في الحديدة، لكنها محاولة لتفادي مزيد من القتال في المستقبل، في خاتمة المطاف، إن بقاء “أنصار الله” في الحديدة يُعتبر الطريق الأقصر للوصول إلى حائط مسدود سياسيا.

بكلام أوضح، إذا حُصرت المفاوضات المقرر أن تجري في ستوكهولم بـ”أنصارالله” و”الشرعية” لن تكون هناك أي نتائج إيجابية، لا مفرّ من كسر الحلقة المقفلة التي يدور فيها اليمن،ذلك لا يكون إلّا بإخراج الحوثيين من الحديدة وبإعادة تشكيل “الشرعية” عن طريق توسيع قاعدتها.

هل هذا ما يريده مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة ، أم يريد بالفعل البحث عن حل سياسي متوازن يعيد الأمل إلى اليمنيين؟ ما يبدو مطلوبا أكثر من أي وقت هو البحث عن طريقة تؤمّنُ مشاركة أكبر عدد من القوى السياسية في الشمال والجنوب والوسط في أي حوار وطني أو أي مفاوضات، وذلك من أجل تحديد الهدف المنشود المتمثل بالحل السياسي.

 

 

التعليقات

النشرة

الأربعاء 21 نوفمبر 2018 5:52 ص

قال الكاتب الصحفي، نبيل الصوفي، إن الإعلام الذي يستميت في مهاجمة، محمد بن سلمان، يزين منحطا اسمه عبدالملك الحوثي، ويقدم نفسه كإعلام حر.وأكد الصوفي، في...

الأربعاء 21 نوفمبر 2018 5:52 ص

ينطلق الاجتماع الوزاري الثاني للدول العربية والإفريقية المشاطئة للبحر الأحمر، اليوم الأربعاء،في العاصمة السعودية الرياض ، في ظل تحديات تواجهها المنط...

الأربعاء 21 نوفمبر 2018 5:52 ص

كشفت  مصادر مقربة من المشاورات اليمنية في السويد، أن الغرض من انضمام الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، إلى مشاورات السلام بستوكهولم،...

الأربعاء 21 نوفمبر 2018 5:52 ص

كشف تقرير سري للأمم المتحدة  بأن وحدتي إطلاق صواريخ موجهة مضادة للدبابات عثر عليهما التحالف العسكري بقيادة  السعودية في اليمن صنعتا في إير...

/* */

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

إخترنا لك