باتفاق سري خطير.. نظام الحمدين يبيع دولته وشعبه لـتركيا

السبت 12 يناير 2019 7:44 م
باتفاق سري خطير.. نظام الحمدين يبيع دولته وشعبه لـ"تركيا "
كشفت مصادر تفاصيل جديدة حول الاتفاق العسكري السري المبرم بين أنقرة والدوحة، والذي بموجبه تنتشر قوات من الجيش التركي على الأراضي القطرية منذ منتصف العام 2017، حيث تبين بأن الاتفاق يُلزم قطر بتقديم قائمة طويلة جداً من الخدمات المجانية للجنود الأتراك مما لم يسبق أن وافقت عليه أية دولة.
وكانت الاتفاقية العسكرية السرية قد أبرمت بين البلدين يوم 28 أبريل 2016، إلا أنه تم توسيعها في منتصف العام 2017 ومررها البرلمان التركي حينها، وبموجبها وصل آلاف الجنود الأتراك إلى قطر، إلا أن الاتفاقية التي تحمل اسم (اتفاقية التنفيذ بين الجمهورية التركية وحكومة دولة قطر لنشر القوات التركية على الأراضي القطرية) ظلت طي الكتمان الى أن تمكن الموقع السويدي "نورديك مونيتور" من الحصول على نسخة منها وقام بنشرها، فحصلت عليها "العربية نت" تبعاً لذلك.
من جانبه قال ضياء شكري، الخبير في القانون الدولي، في تصريح خاص لـ"المشهد العربي"، أن البنود السرية للاتفاقية العسكرية التركية ــ القطرية تعد انتهاكاً صارخاً لسيادة قطر على أراضيها، مؤكداً أن نظام الحمدين القطري بهذه الاتفاقية العسكرية استباح كرامة شعبه مقابل البقاء في الحكم وتحقيق مصالحه الشخصية.
وأشار "شكري" إلى أن الاتفاقية العسكرية تجعل من القواعد التركية في قطر بمثابة "دولة داخل الدولة"، وتجعل الدوحة عاجزة عن اتخاذ الإجراءات السيادية والقانونية والسياسية على جزء من أراضيها، وهو احتلال مقنع من قبل الجيش التركي للأراضي القطرية.
وأكد أن هناك بنودا سرية خطيرة في الاتفاقية العسكرية الموقعة بين الدوحة وأنقرة، والتي بموجبها نشرت أنقرة آلاف الجنود الأتراك في قطر، مؤكدا أن هذه البنود تمس السيادة القطرية على أراضيها، حيث تمنع ملاحقة أي جندي تركي متواجد في قطر، ولا تجيز محاكمته في حال ارتكابه أي انتهاكات قانونية، وبحسب الموقع السويدي فإن كافة الجنود الأتراك المتواجدين على الأراضي القطرية لا يمكن أن يخضعوا للقانون القطري ولا للجهاز القضائي القطري، وإنه في حال ارتكب أي منهم مخالفة أو جريمة فإن القضاء التركي هو الذي يختص بالنظر فيها.
وعلى صعيد متصل، تبين أن الاتفاقية تفرض على دولة  قطر قائمة طويلة من الخدمات التي يتوجب أن تقدمها مجاناً للجيش التركي ابتداء من تأمين السيارات والوقود والصيانة ووصولاً إلى إلزام القطريين بتنظيف المنازل والمباني التي يقيم فيها الأتراك وجمع أكياس القمامة التي يخلفونها وراءهم في شوارع الدوحة.
وتنص المادة السادسة بكل وضوح على ما أسمته الاتفاقية "الخدمات اللوجستية"، حيث تفرض الفقرة الأولى من المادة المشار اليها على الجانب القطري أن يُقدم "كافة الخدمات اللازمة التي يحتاجها الجيش التركي خلال تواجده على الأراضي القطرية بما في ذلك أعمال الانشاءات والنقل والإمدادات وعقود الصيانة".
وتشرح الفقرة ذاتها الخدمات التي يلتزم بها الجانب القطري بالقول إن تشمل "صيانة وإصلاح المركبات، تنظيف الأبنية، تسييج المناطق المستخدمة، عمليات التشجير والتعشيب، وتزويد الأتراك بالغاز الطبيعي والماء والكهرباء والتبريد وخدمات الانارة، جمع أكياس القمامة والتخلص منها، جمع المخلفات الطبية، التخلص من عوادم المنتجات النفطية ومخلفاتها، مكافحة الحشرات، تقديم الخدمات اللازمة للمباني التي يقيم فيها الجنود الأتراك، غسيل وكوي ملابسهم".
لا سداد فواتير مستحقة على الجيش التركي
كما تنص المادة على عدم سداد أية فواتير مستحقة على الجيش التركي لصالح الشركات القطرية، إلا بموافقة الجانب التركي وبموجب تقارير خاصة مكتوبة توضح ماهية هذه الفواتير.
كما أن الأخطر في هذا المجال هو ما أوردته الفقرة الثانية من المادة السادسة من الاتفاقية، والتي تفرض على الجانب القطري أن يتكفل بتكاليف العقود التي يبرمها الأتراك مع أي طرف أو شركة من أجل الحصول على الخدمات التي لا تستطيع الحكومة القطرية أن تقدمها بشكل مباشر، وهو ما يعني أن الجيش التركي قد يبرم عقوداً بملايين الدولارات مع شركات محلية أو أجنبية أو ربما تركية ومن ثم تقوم الحكومة القطرية بسداد هذه الأموال من خزينتها، بموجب هذه الاتفاقية.
تأمين صحي على نفقة حكومة قطر
كما تتكفل الحكومة القطرية أيضاً بموجب هذه المادة بكافة الخدمات الطبية والعلاجية التي يحتاجها الجيش التركي خلال تواجده على الأراضي القطرية، ودون أي مقابل مالي، ما يعني أن آلاف الجنود الأتراك أصبحوا مؤمَّنين صحياً في قطر وعلى نفقة الحكومة بشكل كامل.
ولا تتضمن الاتفاقية ما يشير الى تاريخ انتهاء تواجد القوات التركية، كما لا يوجد ما ينص على إطار زمني لخروجهم، وهو ما يعني أن قطر قد تظل ملزمة بهذه الالتزامات لعشرات السنين القادمة، بسبب هذه الاتفاقية السرية.
يشار إلى أن الاتفاقية تقع في 16 صفحة، وهي باللغة الانجليزية -كما حصل عليها الموقع السويدي وقام بتسريبها- وهي موقعة ومختومة من الجانبين التركي والقطري.

التعليقات

تقارير

الثلاثاء 12 فبراير 2019 2:08 ص

يسعى نظام الحمدين القطري وحليفه التركي رجب طيب أردوغان، إلى الانخراط في موجة الاحتجاجات المعارضة لترشح عبد العزيز بوتفليقة إلى ولاية خامسة، ومن ثم رفض...

الثلاثاء 12 فبراير 2019 2:08 ص

شهدت الأيام الماضية تصاعدا واضحا في النفوذ التركي القطري داخل الشرعية وقنواتها المختلفة باليمن، بدءا من خيانة قوات الشرعية لقبائل حجور مرورا بزيادة ال...

الثلاثاء 12 فبراير 2019 2:08 ص

على مدار السنوات الماضية، عهدت مليشيا الحوثي الانقلابية على انتهاك جميع الأعراف والقوانين لتمويل عملياتها التي تواجه انحصارا ملحوظا من حيث الدعم الإير...

الثلاثاء 12 فبراير 2019 2:08 ص

تظهر كل يوم معلومات جديدة حول المجزرة التي نفذها الإرهابي الأسترالي برينتون تارانت (28 عاما) وراح ضحيتها 50 شخصا، والتي تعد أسوأ عملية قتل جماعية في ت...

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر