عبدالقوي الاشول

هي امرأة بألف رجل.. هي الوطنية الصرفة، والعطاء الذي لا حدود له، هي الشجاعة حين خرجت لمقارعة من حاول عبثاً كتم الأنفاس والسيطرة بسطوة السلاح، هي فنار جنوبي شامخ، فقدت ساقها ولم تنهزم، بل بقيت في ميادين...

عدد كبير جداً ممن أحيلوا للتقاعد أو ممن تم التخلص منهم في الكثير من المرافق والمؤسسات في مطلع التسعينات من القرن الماضي وما بعد ذلك. معظم هؤلاء كفاءات وخبرات تخصصية في مختلف المجالات، حتى أن بعضهم يتح...

الخطر كل الخطر على قضية الجنوب من أبنائه الذين يسعون إلى ابتكار مشاريع تمزيق ليس الهدف منها بأي حال إنصاف أي طرف أو شريحة جنوبية مهما قيل، فالأمر لم يكن يأتي رفقاً وإحساساً بحال أحد من أبناء شعبنا ولا...

الوضع القائم لا يمكنه أن يبعث أدنى شعور بالأمان الاقتصادي وإن تراجع الدولار ممكنناً بهذه الطريقة فحالة المد والجزر في سعر العملة تجاه العملة المحلية لا يوحي بالأمان ولا يمكنه بهذه الطريقة أن يخلق تبدل...

ربما أدرك العالم متأخراً أن هناك مأساة إنسانية في اليمن مع ما ترتبط بها من تبعات حياتية أصبحت عميقة بعد أربع سنوات من الحرب. هكذا هو حال الضمير الإنساني العالمي الذي كعادته يأتي متأخراً وبعد أن بات حج...

لو فرضنا جدلاً القبول بالتشكيك وكل ما هنالك من إساءات بحق الانتقالي الجنوبي.. فما هي البدائل التي يمكن المراهنة عليها في تمثيل الجنوب وتحقيق العدل تجاه قضيته الأساسية المتمثلة باستعادة دولته سبيلا نحو...

لا توجد وصفة جاهزة لدى أي مجتمع لحل قضايا الواقع الاقتصادي وفق ما تقتضيه الضرورة، فلو كان الحال كذلك لما وجدت المشكلات الاقتصادية والتداعيات التي تعصف بأحوال المجتمعات وتفقدها عوامل استقرارها. المعال...

قول أحد المفكرين إن أزمتنا في الوطن العربي عموماً لا تكمن في عدد الأطباء والمهندسين والمتخصصين في مختلف المجالات، وإنما تكمن في غياب المفكرين الذين يقودون هذه الأزمة إلى الطريق الصحيح، لما للفكر من أه...

هناك الكثير من الموضوعات السياسية والتحليلية التي تناولت ما يمكن أن تمثله مفاوضات جنيف من خلاصات بالنسبة للشأن اليمني. البعض استغرب كثيراً موقف الشرعية الفاضح من الجنوب، وهو الوضع الذي بدت المواقف في...

كثيرا ما تطالعنا أسئلة الناس القلقة بالقول إلى أين نحن ذاهبون؟تساؤلات على لسان البسطاء من عامة الشعب الجنوبي، ممن كانوا ولا زالوا تحت وطأة الوضع المأساوي بتشعباته واسعة الأشداق، التي كلما عانوا من مرا...

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

إخترنا لك