صالح شائف

في لحظات الإنعطافات الحادة والمتغيرات الدراماتيكية المفاجئة منها والمتسارعه وغير المتوقعة كذلك؛ يسود الإرباك عند البعض وتختلط الأوراق عند البعض الآخر وتتراجع بعض الشيء ولبعض الوقت عند العقلاء وصناع ال...

لقاء جنيف ( للتشاور ) ولن يكون مباشرا بين ثنائية ( الشرعية والإنقلاب ) وهو إختزال عجيب ومعيب لموقف الأمم المتحدة للوضع في اليمن وبكل تجلياته ومعطياته على الأرض وسيكون جريفيت ( مراسلا ) بينهما !!وهذا ي...

بداية لا بد من التأكيد هنا بأن توفر الشروط الذاتية والموضوعية المناسبة وهي حالة تختلف من بلد لآخر وحسب الواقع والظروف المعاشة موضوعيا وبشكل ملموس، مع الإتقان الماهر والاستخدام الأمثل للأدوات والوسائل...

بالنظر لازدياد حالة (التهييج والهيجان) الممنهج والعفوي كذلك والقائم على ردات الفعل المنفعلة على شبكات التواصل الاجتماعي وبعض الوسائل الإعلامية الأخرى التي تماهت مع هذا الضجيج مع الأسف، وهو ما زاد من س...

بداية.. لابد من التنويه بأن هناك مسافة رمادية ضيقة في حسابات السياسة وأخطائها القاتلة التي تفصل ما بين واقعية السياسة وسياسة الأمر الواقع حين يختلط الأمر فيها عند صناع القرار أو تنطلي عليهم بعض مظاهره...

إلى متى سيبقى الحوار الحقيقي والجدي والصبور غائباً فيما بيننا .. ويبقى القول الفصل في لحظات معينة على ما نختلف عليه قائماً على التهديد بالعنف ؛ أكان للإبتزاز أو لفرض الرأي والرؤية المخالفة أو لتحقيق ب...

بات بحكم المؤكد بأن جميع الأطراف الداخلية والأقليمية قد وصلت إلى درجة متقدمة من الإنهاك المعنوي والمادي بل والسقوط الأخلاقي ولم يعد للمكابرة من مجال أو للمناورات والمراوغات من مساحة للعب فيها أو عليها...

إلى متى يبقى الجنوبيون — أو هكذا يراد لهم — يستنشقون عبير الزهور من حدائق رووا تربتها من ملح أجسادهم ومن سماد استثنائي لخصوبتها هو بقايا من عظام لأعز أهلهم وأبطالهم ومن ماء الدموع التي سال...

مع الأسف الشديد أصبح الجنوب كالميدان المفتوح الذي لا يحيط به سوراً مانعاً ولا أبواب محكمة الإغلاق ولا غرفة تحكم واحدة لكاميرات المراقبة اللازمة لمعرفة من الداخل إليه أو الخارج منه وأي أهداف تقف خلف كل...

القيادات الوطنية الجنوبية أكانت تلك الممثلة بالمجلس الإنتقالي أو خارجه أو في إطار الشرعية جميعها اليوم أمام إمتحان حقيقي في كيفية تجاوز عنق الزجاجة وإفشال ما يحاك ضد الجنوب وأهله عبر تغليب مصلحة الجنو...

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

إخترنا لك