لتعويض خسائرها في الجبهات..ميليشيا الحوثي تلجأ للمدارس لتجنيد الطلبة

الخميس 20 سبتمبر 2018 8:58 ص
لتعويض خسائرها في الجبهات..ميليشيا الحوثي تلجأ للمدارس لتجنيد الطلبة
كشف مصادر تربوية في صنعاء عن أن الميليشيات الحوثية كلفت 150 معمماً من أتباعها الطائفيين لتجنيد طلبة المدارس من خلال المحاضرات والدروس المعتمدة على «الملازم الخمينية» للجماعة،  في الوقت الذي تستمر فيه الجماعة في إحياء عشرات الفعاليات الطائفية المختلفة في مديريات العاصمة صنعاء في سياق السعي لعملية التعبئة للعسكريين السابقين واستقطاب مجندين جدد للدفع بهم إلى جبهات الساحل الغربي وصعدة.
ويرجح مراقبون عسكريون طبقاً لصحيفة «الشرق الأوسط» أن الميليشيات الحوثية باتت تعاني نقصا حادا في عناصرها جراء الهزائم المتلاحقة التي منيت بها على أطراف مدينة الحديدة وفي معقلها الرئيسي على جبهات محافظة صعدة حيث تقترب القوات الحكومية من مسقط رأس مؤسسها في منطقة مران جنوب غربي المحافظة الحدودية. وذكرت المصادر أن القيادي في الجماعة ومحافظها في أمانة العاصمة حمود عباد يشرف شخصيا على عملية التحشيد والتجنيد في أوساط طلبة المدارس مع بداية العام الدراسي الذي تسعى الجماعة خلاله لاستقطاب مزيد من المجندين تحت السن القانونية.

وكان قادة الجماعة في صنعاء أطلقوا قبل أيام حملة للتعبئة العامة وتحشيد المجندين بالتزامن مع زيارة المبعوث الأممي مارتن غريفيث إلى صنعاء، في رسالة فهم المراقبون منها إصرار الجماعة على إطالة أمد الحرب ورفض الانصياع لمساعي السلام.

وذكرت المصادر التربوية أن الجماعة اختارت 150 معمما من أتباعها الطائفيين، وأمرتهم بالانتشار في مدارس العاصمة لمدة 15 يوما لإلقاء المحاضرات في الفصول الدراسية وأثناء طابور الصباح لإقناع الطلبة بترك مدارسهم والالتحاق بخنادق الموت الحوثية في جبهات القتال.

وأفادت المصادر بأن القيادي الحوثي حمود عباد، عقد في صنعاء أمس اجتماعا للقيادات المحلية الخاضعة للجماعة في مديريتي شعوب والثورة من أجل قياس أثر حملات التحشيد التي أطلقتها الجماعة بإسناد من قادتها ومشرفيها وعقال الحارات الخاضعين لها وخطباء المساجد.

وكشفت المصادر أن قادة الجماعة الحاضرين في الاجتماع، ومن ضمنهم علي السقاف وعلي القفري وقناف المراني وعبد الكريم الحوثي ومحمد الشامي شددوا على ضرورة أن يتمكن معممو الجماعة من حشد 100 طالب على الأقل من كل مدرسة حكومية في صنعاء.
وأقر الاجتماع الحوثي بحسب المصادر «تنفيذ برامج الحملة الطائفية للتجنيد في المدارس عبر الإذاعة المدرسية من خلال طابور الصباح إلى جانب إقامة عدد من الأنشطة الثقافية المختلفة». وفي ظل هذه المساعي الحثيثة للجماعة من أجل تحويل المدارس إلى مراكز للاستقطاب، ندد أولياء أمور ومعلمون غير موالين للجماعة تحدثت إليهم «الشرق الأوسط» بالسلوك الحوثي وعدّوه «جريمة جديدة تضاف إلى جرائم الجماعة بحق اليمنيين والأطفال القصّر».

وطالب أولياء الأمور الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان بالتدخل السريع من أجل حماية طلبة صنعاء ووضع حد لحملات التجنيد الحوثية في صفوفهم وتوفير بيئة آمنة لهم من أجل الحصول على حقهم في التعليم.

وكانت تقارير حقوقية يمنية وأخرى دولية أشارت إلى أن أكثر من ثلث مقاتلي الميليشيات الحوثية هم من صغار السن وطلبة المدارس دون سن الـ18، وهي من الجرائم الإنسانية المرتكبة أثناء الحروب.

إلى ذلك، ذكرت المصادر الرسمية للجماعة الحوثية أن حملات التحشيد الطائفية ستستمر 15 يوما «في المساجد والمدارس والتجمعات والفعاليات الرسمية والشعبية والمجتمعية، بهدف حشد المجندين وتسيير القوافل البشرية والغذائية دعما لجبهات القتال وبالأخص جبهات الساحل الغربي».

وكانت الجماعة الحوثية نفذت خلال العام الماضي حملات تجنيد واستقطاب لطلبة المدارس ونزلاء دور الأيتام ومرتادي المساجد بشكل غير معلن، غير أنها هذا العام أمرت قادتها رسميا بتكثيف الحملات وتسخير كل الإمكانات من أجل إنجاحها.

التعليقات

محليات

الخميس 20 سبتمبر 2018 8:58 ص

تواصل موجات النزوح الجماعي للعائلات من قرية الحُمينية في مديرية حيس بالحديدة، نتيجة القصف العشوائي لمليشيات الحوثي الانقلابية، على منازل...

الخميس 20 سبتمبر 2018 8:58 ص

اختتمت المنظمات اليمنية الحقوقية المتحالفة من أجل السلام في اليمن، فعالياتها اليوم الخميس، في العاصمة السويدية ستوكهولم، تزامناً مع مشاورات السلام الي...

الخميس 20 سبتمبر 2018 8:58 ص

اطلع محافظ مأرب سلطان العرادة، اليوم الخميس، على أعمال التنفيذ للمرحلة الثانية من شارع الأربعين الممتد من جنوب مدينة مأرب حتى تقاطع شارع صرواح م...

الخميس 20 سبتمبر 2018 8:58 ص

 أفادت مصادر صحفية، بأن 7 عناصر من مليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، لقيوا مصرعهم، اليوم الخميس، في قصف مدفعي شنته قوات الجيش...

/* */

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

إخترنا لك