تفاصيل القاعدة العسكرية التركية الجديدة في الدوحة

الأربعاء 14 أغسطس 2019 10:58 ص
تفاصيل القاعدة العسكرية التركية الجديدة في الدوحة

مع استعداد البلدين "أنقرة- الدوحة" للإعلان عن حفل افتتاح كبير لقاعدة عسكرية جديدة لأنقرة في العاصمة الدوحة، في الخريف المقبل، يزداد عدد الجنود الأتراك في قطر "إلى رقم كبير"، حسبما ذكرت صحيفة حرييت، الأربعاء.

كشف تقرير نشرته صحيفة "حرييت" أن أنقرة ستفتتح قاعدة عسكرية جديدة في الخريف بقطر، وأشارت إلى أن أعداد القوات التركية المتمركزة في قاعدة طارق بن زياد ستزداد في المستقبل القريب.

وقالت الكاتبة والمذيعة المشهورة، هاندي فيرات، إن القاعدة الجديدة تقع بالقرب من قاعدة طارق بن زياد العسكرية في الدوحة، حيث يتم الانتهاء من بناءها.

وأوضحت هاندي فيرات، التي اكتسبت شهرتها من المكالمة المصورة التي أجرتها مع الرئيس رجب طيب أردوغان على هاتفها ليلة الانقلاب الفاشل في يوليو 2016، أنه بمقتضى القاعدة الجديدة سيزيد عدد الجنود الأتراك في قطر، "إلى رقم كبير"، على حد قولها.

وأضافت فيرات أن: "قطر تولي أهمية كبيرة لهذه القاعدة العسكرية. إنهم يتحدثون عن حفل الافتتاح الكبير في الخريف. من المتوقع أن يعلن أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، والرئيس رجب طيب أردوغان عن حفل الافتتاح".

وكتبت فيرات مشاهداتها في صحيفة حرييت بعدما سافرت إلى الدوحة، وزارت قاعدة طارق بن زياد العسكرية، التي يوجد بها جنود أتراك أيضا.

وبحسب فيرات، فإن الجنود الأتراك انتشروا في قاعدة طارق بن زياد العسكرية المذكورة منذ أكتوبر 2015، وذلك في إطار العلاقات الثنائية بين تركيا وقطر.

ووفقا لمشاهدات فيرات، فقد التقى جنود من كلا البلدين في قاعدة طارق بن زياد، وتبادلوا التحية خلال عطلة عيد الأضحى.

وكانت تفاصيل الاتفاق العسكري بين قطر وتركيا، والذي كشفَ بنودَه السرية يناير الماضي موقعُ "Nordic Monitor" السويدي، قد أثبتت أن لدى الدول الداعية لمكافحة الإرهاب فطنة في المطلب المشروع بإغلاق القاعدة العسكرية في قطر؛ إدراكًا منها لخطورتها على الأمن القومي الخليجي والعربي.

وحسب مراقبين؛ فإن الاتفاق العسكري بين الدوحة وأنقرة هو عقد "إذعان" بما يتضمنه من بنود تنتهك بشكل فاضح السيادة القطرية، وتهدر حقوق وكرامة القطريين.

ويُعد الاتفاق بمثابة وثيقة عن تنازل الدوحة عن سيادتها بالسماح للقوات التركية التصرف بحرية دون استئذانها؛ مما يتنافى مع مفهوم "سيادة الدول" وهو أمر يعرّض أمن المنطقة للخطر، وليس ببعيد عنا محاولات تركيا وقطر المشتركة للعبث بأمن ليبيا، ولكن الرباعي العربي وقف أمام تلك المحاولات بالمرصاد حفاظًا على الأمن العربي والخليجي.

قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر في الخامس من حزيران/يونيو 2017 متهمة إياها بدعم "الإرهاب".

وعرضت هذه الدول على قطر قائمة من 13 طلبا لإعادة العلاقات معها، ومن بينها الحد من علاقاتها مع إيران، وإغلاق قاعدة طارق بن زياد التركية العسكرية على أراضيها.

التعليقات

شؤون عربية

الأحد 15 ديسمبر 2019 2:11 م

تحيي البحرين، غدا الاثنين، احتفالا بالعيد الوطني الـ48 للمملكة والذى يتزامن مع الذكرى الـ20 لتسلم الملك حمد بن عيسى آل خليفة مقاليد الحكم في البلاد.وت...

الأحد 15 ديسمبر 2019 2:06 م

أكد المحلل السياسي السعودي، خالد الزعتر، أن إيران تعيش "مرحلة الانعتاق والتحرر من أي قيد". ‏وكتب الزعتر، في تغريدة له عبر موقع التواصل الاجتماعي...

الأحد 15 ديسمبر 2019 1:39 م

رد الخبير العسكري الإماراتي، خلفان الكعبي، على المشاركين في الحملة المهاجمة للمنتجات الإماراتية . وكتب الكعبي، في تغريدة له عبر موقع التواصل الاجتماع...

الأحد 15 ديسمبر 2019 1:28 م

أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عن أنه سبق وأن تحدث من قبل عن أوضاع سوريا وليبيا والعراق قبل 6 سنوات، مؤكدا أن أوروبا ستضرر كثيرا من العناصر الت...

الأحد 15 ديسمبر 2019 1:26 م

أشاد المحلل السياسي السعودي، يحيى التليدي، بالمغرد السعودي والإماراتي ووقوفهم أمام الحملات المهاجمة للتحالف العربي. وكتب التليدي، في تغريدة له عبر مو...

الأحد 15 ديسمبر 2019 1:14 م

‏‎تفاعل المحلل السياسي السعودي، الدكتور زايد العمري، مع هاشتاج "ايران خطر مقيم". وكتب العمري، في تغريدة له عبر موقع التواصل الاجتماعي تويتر،...

الأحد 15 ديسمبر 2019 1:12 م

نعى ديوان حاكم الشارقة، الشيخ سلطان بن عبد الله بن سلطان القاسمي الذي وافته المنية اليوم.جاء ذلك في نبأ نقلته وكالة الأنباء الإماراتية، منذ قليل دون ا...

الأحد 15 ديسمبر 2019 1:06 م

أعربت الجامعة العربية عن قلقها إزاء الاشتباكات التي وقعت في لبنان مؤخرا خاصة الصدامات التي حدثت مساء أمسودعت الجامعة العربية، إلى الإسراع في تشكيل الح...