صالح أبو عوذل

حالة الانهزام التي وصلت لها حكومة المنفى،لم يكن احد يتوقعها.بالامس اصدروا بيان باسم المنطقة الوسطى والعواذل، فخرجت القبيلة الاخيرة ببيان فضحهم وكشف اوراقهم، اعقب البيان اجتماع موسع حضره المئات من ابنا...

تزينت مدينة عدن العاصمة بأعلام التحالف العربي، وصور ملوك وقادة السعودية والإمارات، في يوم تاريخي، يجدد العهد والوفاء لمن أخذوا على عاتقهم المشروع العربي للتصدي للمشاريع التوسعية الفارسية، إمارة قطر ال...

في أواخر 2008م، قال ان عدد الحراكيين في أبين لا يتجاوزوا خمسة عناصر، وفي 2009م، خرجت أبين عن بكرة ابيها في تظاهرة حاشدة بوسط العاصمة زنجبار.في 2010م، قال بحضور سيده الراحل علي عبدالله صالح إن "أبناء ا...

حين قرر الجنوبيون الدفاع عن مشروعهم وحقهم في السيادة على أرضهم، ظهرت الكثير من الأصوات التي تجاوزت في لغتها مفردات الانتقاد إلى حد الشتم وبألفاظ قبيحة، والتشكيك في نسب "عرب الجنوب"، وكأن تلك هي الورقة...

قرأت مقالة نشرتها صحيفة الشرق الأوسط السعودية لرئيس تحريرها السابق عبدالرحمن الراشد، يتحدث فيه عن أزمة عدن، محذرا  الاشقاء في الخليج والكويت تحديدا من مغبة دعم استقلال الجنوب، وبان ذلك قد يدخل...

سبحان الله.. زمان كنا نهلل لو شفنا "سياسي او حتى كاتب شمالي يؤيد قضية الجنوب او يناصرها، اليوم اشوف ان في شماليين يفرحون باي تغريدة او منشور يتحدث فيه جنوبي عن الوحدة.. وهكذا تموت العرب متوافية..بالنس...

خرج تنظيم الإخوان في اليمن والممول من دولة قطر المتمردة على جيرانها، بخطاب حرب ضد الجنوب والجنوبيين، واصفا الحراك الجنوبي والمجلس الانتقالي الجنوبي بـ"القوى الانتهازية والبدائية"، محاولا نفي عمالته كت...

تبنى ما يسمى بالائتلاف الوطني الذي يدعي تبعيته للحكومة اليمنية الشرعية ، خيارات يمكن وصفها بالقبيحة، فقيادة الائتلاف دأبت منذ اشهاره على الحديث عن صراعات الماضي، ومحاولة احياء نزعة الثأر لدى الجنوبي...

رئيس حكومة "ريمي" .. ما هو مشروعه؟ ماذا يريد ولماذا جعل الجنوبيين خصومه، كصحفي أريد اعرف ما هو مشروع "أحمد الميسري"، لأننا لم نر الا مشروع "علي محسن الأحمر"، ولا شيء غيره.. فعملية التحريض ضد كل من يقف...

عندما تبدأ القوات الجنوبية أي معركة للدفاع عن السيادة الوطنية الجنوبية، حتى تخرج بعض الأصوات القبيحة والتي ادمنت على الكذب والنفاق في محاولة لتزوير الواقع الذي يرتسم في الجنوب بدماء زكية وطاهرة، تارة...