صالح أبو عوذل

الأطراف اليمنية التي تقدم نفسها على انها مناهضة للحوثيين، ستظل تعول على "الوطن البديل"، وفكرة الوطن البديل، ستجعل الأزمة في اليمن تطول أكثر، وتستمر أكثر، وكلما قال السعوديون "تعالوا نحارب الحوثي، قدمو...

الحوثيون - السلطة والميليشيات والقبضة الأمنية -، يتواطؤون مع قبيلة أل صلاح (بكيل)، بل ويتعاونون في اختطاف الجريح (علي حسني الطوسلي 15 عاماً)، من على سرير العلاج في أحد مشافي العاصمة اليمنية صنعاء وينق...

يتعرض اللواء صالح السيد مدير شرطة لحج - المطلوب رقم واحد لميليشيات الإخوان والحوثيين-، لحملة تشويه ممنهجة، بفعل الإجراءات الأمنية التي يقوم بها، بغض النظر عن تلك الإجراءات أن صاحبتها أخطاء، فهي إجراء...

تابعت الكثير من ردود الأفعال على العملية الإرهابية التي ضربت العاصمة الجنوبية عدن، ونجأ منها بأعجوبة القائد الجنوبي البارز اللواء صالح السيد، قائد القوات البرية الجنوبية، ومدير شرطة محافظة لحج الحبيبة...

شاهدت تصريحات لمدير مركز صنعاء للبحوث فارع المسلمي، وهو يتحدث عن "رفض اليمن (كنخب سياسية وإعلامية)"، الاستقرار في الجنوب، بدعوى "يا ننجو كلنا يا نغرق كلنا في الفوضى". الرجل كان صادقا لأنه قال ما يدور...

كنا نتمنى ان ينتهي الجدل ولكن طالما وهو قد أصبح قضية سياسية وتحول الى مادة إعلامية لمحاولة النيل من عدن "الحبيبة"، التي احتضنت الفارين والمشردين والهاربين إليها من كل قطر وإقليم وقرية. فمن حقنا ان ند...

في قرية "كتاب" بمحافظة إب اليمنية، ذهب الشاب حسني علي طالب الطوسلي العولقي (ثلاثيني)، برفقة ثلاثة من أولاده (علي حسني (16 سنة) وحيدرة حسني (14 سنة) أحمد حسني (12 سنة)، وهادي محسن سند (11 سنة)، إلى هنا...

الأمين العام المحافظ أحمد حامد لملس، العدني الجنوبي، عاش وترعرع في العاصمة درس الابتدائية في مدارس عدن وعاش جل حياته فيها، وهو بشهادة الجميع من أفضل الكوادر الشابة التي تعمل باحترافية وإخلاص وقد عين ف...

شيئان اثنان يستطيع تنظيم الإخوان في اليمن فعله "احداث الفوضى، أو التهديد بأحداث الفوضى"، وهو ما نلاحظه حاليا عودة الأعمال الإرهابية إلى شبوة وأبين وما يطلقه "صقور وحمائم التنظيم"، من تهديدات ضد المملك...

في العام 2008م، برز أسم ناشطة وصحافية في تنظيم الإخوان، تم الدفع بها الى الواجهة السياسية، حيث استغل الإخوان في اليمن، انطلاقة الحراك الجنوبي، ليتم الدفع بهذه الناشطة والصحافية التي كانت تتنقل بين عدن...