هادي آن الأوان ان تنصف الشعب في عدن وبقية المناطق المحررة

لم يعترض أحداً على عودة الحكومة وكل المؤسسات في المناطق الجنوبية المحررة تحت سيطرة السلطة , وهذا يحسب لأبناء تلك المناطق عكس تعز التي لازالت المؤسسات المحررة تحت سيطرة المليشيات.

الأخ الرئيس اخاطبك بصوت المواطن بعيدا عن التوجهات السياسية فعدن اليوم عاصمة مؤقتة للشواحن والمجاري والطوابير في المحطات فلا يلمس المواطن غير هذه الحقيقة .

تحمل المواطن ثلاثة أعوام عجاف كل المآسي وشتى صنوف العذاب وإلى اليوم ولازال يتحمل دون ان يلتفت له أحد .

سيادة الرئيس محاولات البعض التبرير للحكومة عبر صفحات التواصل وفي المواقع الإخبارية  أصبح أمراً لا ينطلي حتى على الطفل ذوي السبعة أعوام الذي يلسع كل يوم بصيف درجاته هي الأعلى بين دول العالم

فهل يا سيادة الرئيس هادي لديكم النية الكافية لسماع هذه الأصوات التي بحت دون جدوى .

 كل يوم وأبناء الجنوب يضحوا في الجبهات دفاعا عن الشرعية  والتضحية ببعض الأشخاص في حكومة بن دغر هو انصافا لتلك الدماء الزكية .

 الأخ الرئيس عدن تصبر ولكنها لا تسامح , انت تعرف عدن بشكل يتيح لك تستمع إلى انينها وتداوي بعض جروحها  قبل أن تتحول تلك الجروح إلى أمراض خبيثة يستعصي معالجتها .

وبالله الحول والقول

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

إخترنا لك