إنطلاق أفواج ضيوف الرحمن إلى مشعر مزدلفة.. فلماذا أطلق عليها هذا الأسم؟

السبت 10 أغسطس 2019 11:20 م
إنطلاق أفواج ضيوف الرحمن إلى مشعر "مزدلفة".. فلماذا أطلق عليها هذا الأسم؟

"مزدلفة" ثالث المشاعر المقدسة التي يمر بها الحجيج في رحلة إيمانية يؤدون فيها مناسك الحج، بعد الوقوف بمشعر عرفات، ويقيمون فيها صلاتي المغرب والعشاء جمعًا وقصراً ويجمعون فيها الحصى لرمي الجمرات في منى ويمكث فيها الحجاج حتى صباح اليوم التالي يوم عيد الأضحى ليفيضوا بعد ذلك إلى منى.
وتقع مزدلفة بين مشعري منى وعرفات، والمبيت بها واجب، مَن تركه فعليه دم، والمستحب الاقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم في المبيت إلى أن يُصبح، ثم يقف حتى يسفر، ولا بأس بتقديم الضعفاء والنساء، ثم يدفع إلى منى قبل طلوع الشمس.
ويعود تسميتها بمزدلفة وفق ما ذكره العلماء والمؤرخين لنزول الناس بها في زلف الليل، وقيل أيضاً لأن الناس يزدلفون فيها إلى الحرم، كما قيل إن السبب أن الناس يدفعون منها زلفة واحدة أي جميعاً فيما سماها الله تعالى المشعر الحرام وذكرها في قوله: "فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام".
وحظي مشعر مزدلفة باهتمام كبير ومشروعات تطويرية من حكومة المملكة العربية السعودية على مر السنين في إطار تصدر خدمة الحرمين والمشاعر المقدسة اهتمامات الدولة، من أجل راحة ضيوف الرحمن وتسهيل حجهم.
وشملت عمليات التطوير توسعة المشعر الحرام وتهيئة ساحات المبيت في مزدلفة للحجاج وتزويدها بكل ما هو مطلوب من الخدمات والمرافق الطبية والصحية والمياه النقية والطرق والإنارة ودورات المياه والاتصالات والتغذية والمراكز الإرشادية والأمنية وتنظيم أماكن المبيت فيه لتسهيل حركة المرور، إلى غير ذلك من خدمات.

التعليقات

ثقافة و مجتمع

الثلاثاء 20 أغسطس 2019 11:15 م

636 – حدث في مثل هذا اليوم 20 أغسطس أحداث عظيمة كوقوع معركة اليرموك بين المسلمين بقيادة خالد بن الوليد والروم بقيادة هرقل، وبها انتهى عصر الروما...