تناقض أخوان اليمن بين خمر الاشتراكيين وخمر الأردوغانيين!!

✅بادىء ذي بدء فالخمر محرم بنص قرآني صريح غير قابل للتأويل وملعونين فيه عدة أصناف بنص الحديث الشريف لكن!!!!!

✅ كان أخوانج اليمن قبل الوحدة  وايضا في مرحلة الإعداد لحرب ١٩٩٤م يتخذون من مصنع صيرة للخمور في عدن حجة يثبتون بها مروق نظام الجنوب من الدين وتكفير الجنوبيين الذين لاينهون ولاينتهون عن منكر وازدادت المتاجرة والتحريض به ضد الجنوب في مرحلة إعداد صنعاء لحربها ضد الجنوب واجتياحه.

كان ذلك المصنع منبوذا من الحاضنة المجتمعية في الجنوب الا من رواد الصنف وهم موجودين في بلاد المسلمين وكان الإسلام الإخوانجي يعلم أن  معظم إنتاج ذلك المصنع يذهب اليهم بالتهريب لكنهم يبكون على قاعدة "هذا البكاء ليس على هذا الميت" 

✅ بعد الحرب تمت أخونة ويمننة مصنع صيرة للبيرة فاستولى عليه تاجر يمني ولانه تقي نقي لايحب ان تشيع الفاحشة فقد نقل معداته من البر إلى سفينة في عرض البحر !! ويرسل انتاجه تهريبا !! وهو من التهريبات المحمية وكلها من المحرمات وأصبح ذلك المصنع بحفظ الله لايشكل ضررا لا على دين ولا على مجتمع ولم نسمع اخوانجي واحد قال ياعباد الله إن هذا فساد!! وكان الظن أن السلطان الجائر الجمهم كما يتهربون احيانا 

لكن !!!!

✅ اخوانج اليمن يلمعون ويمجدون السلطان المزعوم الخاقان ابن الخاقان الأعظم السلطان الإخوانجي "اردوغان خان" وانه ممن ائتمنهم الله على دينه وعلى حفظ اخلاق أمته حتى ان احدهم يغرد  أن العرب أضاعوا الإسلام وتولوا عنه وأنه آن الوقت ليحق فيهم قوله تعالى " وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم" طبعا سبب التغريدة أن العرب أفشلوا مشروع الإخوان وهم يجعلون من انفسهم والإسلام شيئا واحدا إن المؤهل لاستبدال العرب- الذين لم يقبلوا اسلاموية الإخوانج -سلطنة أردوغان الإخوانية!! 

✅ ما الفرق بين جمهورية عبدالفتاح إسماعيل الاشتراكية  الذي في زمنه تأسس مصنع صيرة للبيرة وبين سلطنة اردوغان الإخوانجية في مجال الخمور؟ 

لماذا كفر الإخوانج نظام "فتاح"لانه اسس مصنع خمر لاشاعة الفاحشة وتحدى أوامر الله بتحريم الخمر  وأسلموا وسكتوا عن خمر نظام أردوغان؟

✅من حيث الإنتاج لايساوي انتاج صيرة قطرة في ما تنتجه سلطنة أردوغان فهذا "زبيكجي" وزير اقتصاد أردوغان وذراعه الاقتصادي يؤكد على ضرورة انتاج الكحوليات محلية الصنع واضاف ان الكحوليات منتج!!!لها صناعة وتجارة واقتصاد ،يكفي في التصريح لفظة "منتج"

وفي استجواب لوزير المواد الغذائية والزراعة والثروة الحيوانية "عمر فتحي جورار" ان عام ٢٠١٨م شهد.بيع أكثر من (٨٣)مليون لتر من الخمور في تركيا وأن الدعم الحكومي - منتج مدعوم -اوصل تركيا المرتبة (٣٥) عالميا والمرتبة الاولى على مستوى الإعلام الإسلامي!!

✅برافو سلطنة اردوغان الاسلامية  الاخوانجية التي يؤكد الاخوان ان الله سيستخلفها وياتمنها على دينه،

 لم يقول وزير اقتصادهم  : أننا وجدنا الخمر ممن سبقونا ولانستطيع منعه ؛بل؛ قال وزير صناعتهم انه  "منتج" فهو يضاهي صناعة الطائرات او السفن او اي صناعات منتجة يرتكز عليها  الاقتصاد. يعني المسألة تجارة أما الدين فحرية فردية ... لكن كيف قبلها الاخوان من تجربة أردوغان الاخوانجية وكفروها في تجربة عبد الفتاح الاشتراكية !!؟

أو على قول عوض لعنه المكلاوي عندما كسر متشددو الإخوان نصب الجندي المجهول بعد حرب ١٩٩٤م بحجة أنه صنم فقال : اعملوا له دقن وبايسلم"!!

✅ صدق عبد الناصر عندما قال عنهم انهم " كلاب سلطة "

٢٨/سبتمبر/٢٠١٩م

التعليقات