هاشتاج الإعدام لخال و جدة الطفلة جنة يشعل تويتر في مصر

الأحد 29 سبتمبر 2019 1:25 ص
هاشتاج "الإعدام لخال و جدة الطفلة جنة" يشعل تويتر في مصر

تصدر هاشتاج "#الإعدام _ لخال _ وجدة _ الطفلة _ جنة" مواقع التواصل الاجتماعي تويتر في جمهورية مصر العربية، السبت، وذلك عقب وفاة الطفلة المصرية جنة بسبب التعذيب على يد جدتها في المنصورة بالدقهلية والاغتصاب على يد خالها.
وغرد خالد جاد قائلًا: «لم يرحموا ملاكاً بريئاً طاهراً، ارتكبوا ابشع الجرائم في حق تلك الطفله البريئة التي لم تتجاوز الأربعة أعوام، ماتت بعد اغتصابها و تعذيبها هي و اختها و كيهما بالنار، ذهبت الى ربها ملاكاً تُلحق في السماء، لتُلاحق جدتها و خالها اللعنات الى يوم يُبعثون».
كما غرد محمود البزاوي قائلًا: «رحم الله جنى ضحية الجهل و قلة الوعي و قلة الإنسانيه.. و ياريت يبقى في متابعه دايما من خلال الدوله على حضانة و حقوق الطفل لان اكيد في زي جنى كتير و مش هانسمع عنهم إلا بعد فوات الآوان.. ربنا يرحمك و يفرحك بالجنه و نعيمها».
كما دون حساب يحمل اسم «باد» قائلًا: «اللهم انهم اذوها وهي عاجزه عن رد اذاهم فسلط عليهم من لا يخافك فيهم ولا يرحمهم».
وتحولت حادثة الطفلة جنى إلى قضية رأي عام، بسبب بشاعة ماحدث لها، حيث تم تعذيبها وحرقها واغتصابها على يد جدتها وخالها.
وأعلن الدكتور سعد عبد اللطيف مكى وكيل وزارة الصحة بالدقهلية عن وفاة الطفلة جنى، صباح السبت، نتيجة التعذيب على يد جدتها، بعد توقف عضلة القلب متأثرة بإصاباتها.
وقبل يومين، أجرى فريق طبي بمستشفى المنصورة جراحة بتر الساق اليسرى للطفلة، قبل أن تلفظ أنفساها الأخيرة.
وتمكن الرائد محمد الأرضى رئيس مباحث مركز شربين، من إلقاء القبض على 6 أشخاص وهم أم الطفلة وجدها وأخوالها الثلاثة، وضبط الطفلة وتبين أن بجسمها عدد من الإصابات، وبالعرض على النيابة العامة أمرت بعرض الطفلة على الصحة، وبيان ما بها من إصابات، وتحديد أسباب الجروح والحروق فى جسدها، وتم توجيه تهمة هتك العرض للطفلة جنة التى توفيت صباح اليوم وشقيقتها.
تبين من التحريات أن الطفلة جنى (5 سنوات) وشقيقتها الكبرى من أبوين كفيفين، وانفصلا منذ 4 سنوات.
وفي العاشر من أكتوبر الماضي، انتقلت الطفلتان إلى حضانة الجدة بحكم قضائي لصالحها، رغم رفض الجدة الشديد لذلك "قالت لها أنا موديالي واحدة راجعة لي 3 جتت"، وفقا للعمة، مضيفة أنه منذ ذلك الحين انقطعت علاقتهم بالفتاتين تماما لمنعهم من زيارتهما أو معرفة أخبارهما، رغم محاولاتهم المتعددة.
وشهدت قرية كريم بساط الدين، التابعة لمركز شربين فى محافظة الدقهلية، واقعة تعذيب جدة، وتدعى "صفاء"، للطفلة جنى، حيث قامت بضربها باستمرار وكيّها بآلة حادة ساخنة عقابا لها على تبولها اللاإرادي.
وتلقى اللواء فاضل عمار مدير أمن الدقهلية إخطاراً من اللواء سيد سلطان مدير مباحث الدقهلية بإستقبال مستشفى شربين العام للطفية جني محمد سمير 5 سنوات ومقيمة بساط كريم الدين التابعة لمركز شربين بمحافظة الدقهلية، حيث وصلت إلى المستشفى مصابة بكدمات متفرقة بالجسم، وبها آثار حروق بمنطقة الحوض حول الأعضاء التناسلية الخارجية، وتورم بالطرف السفلي الأيسر، وآثار حروق بالظهر وبمناطق متفرقة من الجسم وتم تحويلها إلى مستشفى المنصورة العام الجديد "الدولي" لاستكمال العلاج.
تبين من التحريات أن خال الطفلة جنى قام بتقييدها واغتصابها، وتم تداول معلومات أن عملية الاغتصاب تكررت أكثر من مرة.
وصرحت عمة الطفلة، أماني سمير، أن خالها قام باغتصابها، حيث قالت: "إن البنت قالت لأبيها «الي كان بيكتفني وبيعمل فيا كذا وكذا اللي هو يغتصبها يعني، وجدها وأمها كانوا بيسيبوه ومداريين عليه»".
ولإخفاء آثار الاعتداء الرهيب، قامت الجدة بتسخين آلة حادة وكيّ الطفلة في مختلف أنحاء جسمها، الطفلة التي أصبحت تتبول لا ارادياً بسبب الفشل الكلوي الذي أصابها جراء الحروق في مناطق حساسة من جسمها، كذلك ترددت بعض المعلومات عن استئصال رحمها جراء تضرره من الاعتداء الجنسي.
أجرى أطباء مستشفى المنصورة الدولي، أمس، عملية بتر للساق اليسرى للطفلة جنة، وأكد تقرير الحالة الطبية للفتاة بالمستشفى، أن الطفلة "جنة" وصلت محولة من مستشفى شربين المركزي، مصابة باعتداء من آخرين وبالكشف الطبى الظاهرى تبين وجود غرغرينا بالأعضاء التناسلية الخارجية واشتباه جلطة بالطرف السفلي الأيسر.
وبسبب ربط الفتاة ومحاولة هربها تضررت رجلها اليسرى بشكل كبير، وذلك بعد أن ضربتها والدتها بالعصى عليها، ما دفع بالأطباء، بعد نقلها الى المستشفى ببتر رجلها.
كما يوجد آثار سحجات واعتداء بالظهر والبطن والحالة العامة دون المتوسطة، والمريضة محجوزة بالمستشفى قسم عناية الأطفال من يوم السبت المرافق 21/9/2019، والأربعاء الموافق 25/9/2019 تم بتر جزء من الطرف السفلي الأيسر والجزء المبتور بثلاجة المستشفى وتم إبلاغ الأهل والنيابة".
والد الطفلة: بنتي اتحبست 10 أيام بجروحها حتى تعفنت
أكد محمد سمير حافظ، والد الطفلة جنى: "بنتي اتحبست 10 أيام بجروحها وحروقها في بيت جدتها لأمها، لحد ما رائحة الجروح ظهرت في المكان".
وأضاف: "أم جنى كانت واقفة تتفرج وجدتها بتحرق في جسمها، وجنى قالت لي علي كل حاجة حصلت لها، وأن جدتها بتعذبها بالكي بالشقرف، وخالها رضا ماسكها ومامتها واقفة تتفرج، وبنتي الأخرى أماني عمرها 6 سنوات كانت تبكي مش قادرة تساعد أختها، والست دي محدش قادر عليها خالص".
وتابع الأب تصريحاته لصحيفة "الوطن" أن ابنته "أماني لازالت معهم في بيت جدتها لأمها، ويضربوها لكي تشهد أن أختها الصغيرة جنى هي من وقعت على زيت مغلي حتى تنجو الجدة من العقاب، ومن يريد أن يساعدني يأخذ بنتي منهم، حرام تفضل معهم بعد تعذيبها على يد جدتها وأمام أمها".
وألقت مباحث شربين القبض على المتهمة وبمواجهتها بأقوال جد الطفلة وتحرر عن ذلك المحضرر رقم 14167 لسنة 2019 جنح مركز شرطة شربين، وبالعرض على النباية العامة قررت حبس الجدة 15 يوما على ذمة التحقيقات.

التعليقات