خبراء: ترامب يتخلى عن مستقبل الولايات المتحدة بانسحابه من اتفاق باريس للمناخ

الجمعة 08 نوفمبر 2019 11:54 م
خبراء: ترامب يتخلى عن مستقبل الولايات المتحدة بانسحابه من اتفاق باريس للمناخ

حقق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وعده هذا الأسبوع بالانسحاب من اتفاق باريس للمناخ، وعلى الرغم من أن الأمر لم يكن مفاجأة، إلا أنه لا أحد يرى كيف يخدم هذا القرار مصالح أمريكا.
ووفقًا لمقال رأي لـ ”بان كي مون“ الأمين العام للأمم المتحدة، و“باتريك فيركويغن“، الرئيس التنفيذي للمركز العالمي للتكيف، لا تحترم أزمة المناخ الحدود، ولن تتهاون الحرائق مع الغابات في كاليفورنيا، ولن يرحم ارتفاع منسوب سطح البحر شواطئ ميامي أو مار لاجو، لمجرد أن ترامب اختار الانسحاب من معاهدة تضم ما يقرب من 200 دولة، والتي تمثل فرصة البشر الأفضل لتجنب الآثار الكارثية لارتفاع درجات الحرارة.
ويقول الكاتبان، لتبسيط وتوضيح الأمور:“يجب أن يفهم الرئيس أنه إذا ارتفع متوسط درجات الحرارة العالمية بنهاية القرن بمقدار درجة مئوية واحدة، لن يكون هناك رابحون على هذا الكوكب، بل سنكون جميعًا خاسرين“.
المهاجرون
يشير المقال إلى أن أزمة المهاجرين التي يتحدث عنها ترامب كثيرًا، ستتحول من قطرات إلى فيضان، فتغير المناخ من شأنه أن يؤدي لنزوح 1.4 مليون شخص في المكسيك، وأمريكا الوسطى، وذلك وفقًا للبنك الدولي.
وذلك لأن ثلث الوظائف في المنطقة لاتزال مرتبطة بالزراعة، وتغير المناخ يعرّض هذه الوظائف للخطر، ولذلك أفضل طريقة لإبعاد اللاجئين عن عتبة الولايات المتحدة هي دعم اتفاقية مناخ قوية وفعالة تساعد على حماية جيران أمريكا من ويلات الجفاف وأنماط الطقس غير المنتظمة، ولكن ترامب يدير ظهره لهذه الفرصة.
كما أن اتفاقية باريس ليست اتفاقية تجارية، فلا توجد مفاضلة بين ”ديترويت“، و“يونجستاون“، و“بيتسبيرج“ من جهة، وباريس من جهة أخرى، والتعريفات الجمركية والعقوبات لن تجعل هذه المشكلة تختفي.
وقال الكاتبان إن اتفاقية باريس أشبه ببوليصة تأمين جماعي، نستثمر فيها جميعًا لحماية مستقبلنا، ومثل معظم بوليصات التأمين، هذه الصفقة منطقية من الناحية العلمية، فأفضل الاستثمارات التي يمكننا المشاركة فيها الآن هي التي ستحمي مصادر الغذاء والمياه والطاقة، ووسائل النقل والمنازل والمدن، وشركاتنا وأموالنا من أسوأ آثار تغير المناخ.
وأضافا أنه يجب أن نستثمر في التكيف مع درجات الحرارة المرتفعة، وارتفاع منسوب البحار، والعواصف الشديدة، وندرة المياه، وحرائق الغابات، وهي ظروف أصبحت حتمية الآن، حيث تقدر اللجنة العالمية للتكيف أن استثمار 1.8 تريليون دولار فقط لبناء القدرة على التكيف مع المناخ خلال العقد المقبل من شأنه أن يحقق أكثر من 7 تريليونات دولار من الفوائد الصافية، وهذا العائد الكبير رائع من الناحية الاستثمارية.
وبعبارة أخرى، يمكننا إما التخطيط الآن والازدهار، أو عدم فعل أي شيء ودفع ثمن العواقب في وقت لاحق، ويبدو أن ترامب يختار الاختيار الأخير.
ويشير المقال إلى أن اتفاق باريس هو مشروع تعاوني، وربما أعظم مشروع جماعي يشارك فيه البشر على الإطلاق، وعلى الرغم من أنه ليس مثاليًا، إلا أنه يستحق الاستمرار، فهو السلاح الوحيد لدى البشر في مواجهة الطوارئ المناخية، إذ يجب أن يدرك الجميع أن اتفاق باريس عمل قيد التطوير، فهناك معايير وأهداف يتعين تحديدها، وإجراءات امتثال يجب الاتفاق عليها، والميزانيات يجب تخصيصها، وأحد أفضل الأشياء في الاتفاقية هو أن الدول المتطورة تعهدت بمشاركة تكنولوجيا الطاقة النظيفة، لتقليل تلوث توليد الطاقة، والنقل، وتأمين مصادر الغذاء، والمنازل والأعمال التجارية.
ولكن من شأن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق أن يضر بهذه الجهود، لأن الولايات المتحدة من أكبر الدول المبتكرة في هذا المجال، كما سيعود هذا الانسحاب من أعظم تعاون اقتصادي وتكنولوجي على واشنطن بخسارة كبيرة.
وعلى الرغم من تأثر الاتفاقية بفقدان القيادة والموهبة والأفكار الأمريكية، إلا أن هناك العديد من الأصوات الأمريكية التي أعربت عن اختلافها مع سياسة ترامب، خاصة الآلاف من الحكومات والشركات المحلية والإقليمية في الولايات المتحدة التي تعهدت بالحد من انبعاثات الغازات الدفيئة في إطار حركة تسمى ”ما زلنا مشاركين“، الأمر الذي يدل على أن ملايين الأمريكيين ما زالوا يدعمون اتفاقية باريس، حتى لو لم تؤيدها الإدارة الحالية.
واختتم الكاتبان المقال بالإشارة إلى أن الوقت لم يفت ليعيد ترامب النظر بقراره، فالمشاركة في اتفاق باريس هو الصواب الذي يجب فعله، من أجل أمريكا وبقية العالم، فكما قال ”ونستون تشرشل“ من قبل ”يمكنك دائمًا الاعتماد على الأمريكيين لفعل الصواب، بعد أن يجربوا كل شيء آخر“، ولكن يتمنى العالم الآن أن يثبت ترامب خطأ تشرشل بالبقاء في اتفاقية باريس للمناخ، وفعل الصواب من البداية.

التعليقات

ثقافة و مجتمع

الأربعاء 13 نوفمبر 2019 10:26 م

تزين جسر الشيخ زايد، بإضاءات علم جمهورية مصر العربية، احتفاءاً بزيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي، لدولة الإمارات العربية المتحدة، تعبيرا عن العلاقات الوث...

الأربعاء 13 نوفمبر 2019 7:26 م

نشر الإعلامي بفضائية سكاي نيوز عربية جمال الحربي، اليوم، مقطع فيديو لأطفال تحدّوا ظروفَ الحياة فوجدوا في القراءة المنفذ الوحيد للأمان والاستقرار . وق...

الأربعاء 13 نوفمبر 2019 12:38 ص

العيش في عالم متسامح متصالح يعمه السلام، هو حلم ملايين البشر، وتعمل دولة الإمارات منذ تأسيسها على تحقيق الحلم من كل الثقافات والمعتقدات.وتسعى الإمارات...