اتفاق الرياض بين أنياب الإخوان

✅‏ذكر انجرامس وهو مندوب سام انجليزي انه بعد اتفاقية ١٩٣٤م لرسم حدود الجنوب العربي بين بريطانيا وامام اليمن بان فقرة تمنع الاستحداث على خط الحدود بين الطرفين ..ومعلوم ما هو خط الحدود !!
أنشات السلطنة العبدلية مدرسة في دلتا تبن فقدم امام اليمن اعترضا بان هذا الاستحداث انتهاك لاتفاقية ترسيم الحدود !!
اورد انجرامس ايراد ذلك اثبات كيفية تحايل وتملص العقلية الحاكمة في صنعاء من اية اتفاقية ومحاولة فرض تاويلها وتفسيرها لاي اتفاقية 
✅ الاخوان جمعوا بين خبث وهلامية الموقف الاخواني مع العقلية السياسية للهضبة التي تاريخيا لاتحترم المواثيق ولاتلتزم بتنفيذها 
⭕ ‏لماذا يريد الاخوانج اسقاط عدن؟
لا يريدون اسقاطها من اجل التحالف ولو اسقطوها فلن يسقطوا حوثية صنعاء لان سقوط الحوثي يعني نهاية ابتزازهم للتحالف عدا ان تركيا وقطر وهما حليفتان للاخون لاتريدان ذلك تريدان الحوثي مسمارا في خاصرة السعودية يبتزون بها حتى يكتمل اعداد عدتهم للخلافةالاخوانية التي ستكون امارتهم في عدن احد القواعد الصلبة لغزو الجوار متحالفة مع الحوثية الايرانية 
⭕ للاخوان استراتيجيتان لاسقاط عدن والجنوب :
✅ الاولى اسقاطها من خلال زرع الاضطرابات الامنية والارهاب والتعذيب بالخدمات..الخ من الوسائل الخفية فالاعلامية الاخوانجية "اسيا ثابت" تصرح من اسطنبول اما ان يسلم الجنوبيون عدن لمليشيات علي محسن ، طبعا هم يفسرون ان مليشياتهم هي الحرس الرئاسي مالم يقبل الجنوبيون فلا رواتب للموظفين في الجنوب ولا دعم لمؤسسات الخدمات من مياةوكهرباء ..الخ نفسها سياسة"التعذيب بالخدمات" التي اعترف المخلافي وزير خارجية سابق بان الشرعية مارستها في عدن للحيلولة دون انفصالها بعد تحرير عدن .
ودائما ماتسبق اعدادهم العسكري عمليات ارهاب تضرب عدن وعمليات نهب يقوم اعلامهم بقيادة حملات تضليل اثناؤها. 
✅ الاستراتيجية الثانية وهي محاولات الاسقاط العسكري فالتصعيد العسكري-وهذه ثاني غزوة- يقوض اسس تنفيذ اتفاق الرياض والهدف فرض واقع جديد يحتاج الى توافق جديد ايضاً. وهذه سياسة الاخوان فمن لم يوقع على الاتفاق غير ملزم به.
 ‏‏قام الاخوانج بغزوة "شقرة" الاولى قبل اتفاق الرياض فاستطاعوا ان يحشدوا اصحاب الفيد والسراق وقطاع الطرق ويجيشونهم ونالوا مانالوه.
اغلب غزوتهم هذه المرة تهدف لاعادة جزء من الجيش اليمني الاخوانجي تحت اسم حرس رئاسي بعد الاتفاق مباشرة جهز الاخوان غزوتهم الثانية لاجتياح عدن بعد ان فشلت محاولة الغزو الاولى واستطاعت المقاومة الجنوبية ان تثخنها في الطريق هذه المرة ارادوا الالتفاف على اتفاق الرياض وجعله ستار لغزوتهم حشدوا ابواقهم واعلامهم وتغريداتهم تحت الحرص على تنفيذ اتفاق الرياض وان السعودية راعية الاتفاق تبارك الغزوة ارادوا خلق حالة احباط وهزيمة نفسية وهم يعسكرون الان على تخوم شقرة .
✅ ‏التحالف عليه مسؤولية في تحديد ولجحم الجهة التي تنتهك اتفاق الرياض فالاتفاقات تتنفذ بحرفيتها وليس بتاويلها .
ولكن على الجنوبيين ايضا ان يستعدوا بمعزل عن مسؤولية التحالف فحسن النويا لاتكون ساحاته ساحات القتال فهذه معركة يكون الجنوب فيها او لايكون.

التعليقات