أمن الجنوب.. خطة مُحكمة على طريق استعادة الدولة

الثلاثاء 14 يناير 2020 2:26 م
"أمن الجنوب".. خطة مُحكمة على طريق استعادة الدولة

يعتبر "حفظ الأمن" أحد أهم بنود الاستراتيجية الجنوبية التي توليها القيادة السياسية اهتمامًا هائلًا، ضمن الخطوات الرئيسية التي يتم اتخاذها من أجل استعادة الدولة وترسيخ مؤسساتها.

الأجهزة الأمنية في عدن واصلت حملتها الأمنية لضبط المركبات المخالفة والدراجات النارية في العاصمة عدن، وفقًا لتوجيهات من قائد قوات الحزام الأمني العميد وضاح عمر عبدالعزيز وبإشراف مباشر من نائبه عمار السرحي.

ونُفِّذت حملة أمنية واسعة لضبط المركبات المخالفة والدراجات النارية بمديرية الشعب، وذلك استمرارًا للحملة الأمنية المشتركة التي تنفذها قوات الحزام الأمني وقوات الدعم والاسناد لضبط المركبات المخالفة والدراجات النارية.

وكانت الأجهزة الأمنية في العاصمة عدن وقيادة التحالف العربي، قد قررت في ديسمبر الماضي، منع استخدام الدراجات النارية غير المرخصة، ومصادرة قطع السلاح غير القانونية.

وصدرت توجيهات من قيادات التحالف في العاصمة عدن، بمصادرة الدراجات النارية والمركبات والأسلحة غير المرخصة، وذلك بعد عمليات الاغتيال الأخيرة لقيادات أمنية رفيعة وجنود، واستخدام درجات نارية وأسلحة غير مرخصة.

كما بدأت الأجهزة الأمنية بعدن، في نهاية ديسمبر، حملة موسعة لضبط السيارات التالفة وغير المرقمة في مديرية صيرة، وقد حظيت بتفاعل كبير من المواطنين.

تحمل مثل هذه الخطوات أهمية كبيرة فيما يتعلق بضبط الأوضاع الأمنية في العاصمة عدن، التي تُستهدف ليل نهار من قِبل المليشيات الإخوانية التي تحاول بشتى الطرق زعزعة والأمن والاستقرار بها، ضمن محاولاتها الرامية إلى إفشال مسار اتفاق الرياض الموقع بين المجلس الانتقالي وحكومة الشرعية في الخامس من نوفمبر الماضي.

واستعر الإرهاب الإخواني ضد الجنوب بعد التوقيع على اتفاق الرياض، ويرجع ذلك إلى أنّ الاتفاق يُمثّل خسارة سياسية وعسكرية كبيرة لحزب الإصلاح، الذي نخر كسرطان خبيث في عظام هيكل الشرعية، المتآكل أصلًا، وتسبّب في إطالة أمد الحرب إلى وضعها الراهن، بعدما ارتمى في أحضان المليشيات الحوثية وسلّمها مواقع استراتيجية وجمَّد جبهات أخرى.

وفيما لم يكن متوقعًا أن يرفع "الإصلاح" راية الاستسلام بسهولة، فقد أدركت القيادة السياسية الجنوبية ذلك مبكرًا، وأعدّت خططًا أمنية ولوجستية من أجل التصدي لعديد المؤامرات التي تُحاك ضد الجنوب من قِبل المليشيات الإخوانية.

سياسيًّا وعسكريًّا، تظل القيادة الجنوبية مسؤولة عن حماية الجنوب من هذه المؤامرات، وذلك من خلال اتخاذ العديد من الإجراءات الرادعة التي تُظهر "العين الحمراء"، أمام كل من تسوِّل له نفسه محاولة التفكير في استهداف الجنوب وترويع أهله وشعبه والنيل من أرضه.

التعليقات

تقارير

الأحد 19 يناير 2020 12:16 ص

تواصل المليشيات الحوثية تحركاتها العسكرية المريبة على النحو الذي يُجهض فرص التوصُّل إلى حل سياسي يحمي المدنيين من براثن الجرائم التي يرتكبها هذا الفصي...

السبت 18 يناير 2020 10:39 م

منذ أن أشعلت المليشيات الحوثية حربها العبثية في صيف 2014، ارتكب هذا الفصيل الإرهابي الموالي لإيران كثيرًا من الجرائم والانتهاكات في القطاع الصحي، ما خ...

السبت 18 يناير 2020 8:25 م

يومًا بعد يوم، تبرهن المليشيات الإخوانية التابعة لحكومة الشرعية على وجهها الإرهابي وعملها الدائم على إفشال اتفاق الرياض الموقّع في الخامس من نوفمبر ال...

السبت 18 يناير 2020 7:31 م

واصلت المليشيات الحوثية التضييق على عمل المنظمات الإغاثية الدولية، وذلك بهدف فرض مزيدٍ من الأعباء الحياتية على السكان، لا سيّما في المناطق الخاضعة لسي...

السبت 18 يناير 2020 6:00 م

رأي المشهد العربي  في الوقت الذي تتصدّى القيادة الجنوبية لعديد المؤامرات والتحديات التي تواجه الوطن من أكثر من اتجاه، فإنّها لم تغفل عن توفير ال...

السبت 18 يناير 2020 5:30 م

منذ أن أشعلت المليشيات الحوثية حربها العبثية في صيف 2014، أجاد هذا الفصيل الإرهابي صناعة فوضى أمنية في مختلف المناطق الخاضعة لسيطرته، على النحو الذي ي...

السبت 18 يناير 2020 4:47 م

برهنت المليشيات الحوثية على حجم الطائفية البشعة التي غرستها في عقول عناصرها على مدار سنوات الحرب، حيث ارتكب عناصر هذا الفصيل عديد الجرائم ضد أفراد أسر...

السبت 18 يناير 2020 3:54 م

في الوقت الذي يمنى فيه الحوثيون خسائر مدوية أمام القوات الجنوبية في محافظة الضالع، فإنّ المليشيات الموالية لإيران لجأت إلى عادتها المعتادة المتمثلة في...