ثبات الانتقالي أمام الأزمات يُفسح طريق استعادة الدولة

الاثنين 06 أبريل 2020 11:31 م
ثبات الانتقالي أمام الأزمات يُفسح طريق استعادة الدولة

منذ أن اندلعت أحداث أغسطس من العام الماضي، أثبت المجلس الانتقالي الجنوبي قدرة فائقة على التعامل مع الأزمات التي واجهت الجنوب، إلى الدرجة التي أضحى فيها يشكل نموذجاً تحاول أطراف أخرى أن تخطو مثله ووضح ذلك في تعامله مع جائحة كورونا العالمية، وهو ما يعطي ثقلاً دولياً إضافية للمجلس الذي برهن للعالم أنه قادر على قيادة الجنوب.

استطاع المجلس الانتقالي أن يتخذ جل التدابير الاحترازية بالرغم من دخوله حرب شرسة بمواجهة المليشيات الحوثية في الضالع، وكذلك تعرضه لجميع أنواع الخيانة والغدر من الشرعية التي تحاول اختراق العاصمة عدن بكافة السبل، لكنه وقف صامداً أمام كل هذه الصعوبات بل أنه وفر الحماية لأبناء الجنوب.

لم يتأثر الانتقالي كثيراً بانسحاب الشرعية والتي تخلت عن الأدوار الخدمية التي كانت تقدمها، وبدا أن انسحابها فرصة ثمينة ليثبت المجلس قدرته على قيادة الجنوب، إذ أن الشرعية حاولت أن تعاقب الانتقالي والجنوب بهذا الانسحاب وحاولت أيضاً أن تشتت جهودة العسكرية على الجبهات لكنه أثبت قدرة فائقة على التعامل مع الأمر، وهو ما يفسح الطريق أمام استعادة الدولة.

دخول المجلس الانتقالي طرفاً أساسياً في اتفاق الرياض الذي وقعه مع الشرعية قبل خمسة أشهر، كان بمثابة تتويجاً للجهود الدبلوماسية التي قام بها العام الماضي، والتي أفرزت عن اعتراف دولي به كممثل للجنوب، وبالتالي فإنه خطى خطوات سريعة باتجاه التعامل معه كقوى لا يمكن إغفالها.

قالت الكاتبة والباحثة نورا المطيري، اليوم، إن اعتراف التحالف العربي بالمجلس الانتقالي الجنوبي مهّد الطريق لاعتراف عربي ودولي بدولة الجنوب العربي، مؤكدةً أن الجنوب هو العمق الاستراتيجي لدول الخليج.

وكتبت في تغريدة عبر "تويتر" رصدها "المشهد العربي": "حل الدولتين، على حدود العام 1990. الموقف التاريخي المُشرف باعتراف التحالف العربي بالمجلس الانتقالي الجنوبي، يمهد الطريق، لاعتراف عربي ودولي يُعيد مقعد الأمم المتحدة لدولة الجنوب العربي، العمق الاستراتيجي لدول الخليج"، وأضافت: "أزمة اليمن مجرد كرة يتقاذفها الحوثيون والإخوان فيما بينهم".

جاء ذلك في مجمل ردها على تغريدة للخبير الأمني السعودي اللواء ركن الدكتور زايد العمري، أكد فيها أن تشكيل الدولتين وتقوية دولة الجنوب العربي هم أبرز حلول أزمة اليمن.

وكان الخبير الأمني السعودي اللواء ركن الدكتور زايد العمري، قد كشف عن أن حلول أزمة اليمن، تتمثل في العودة للوضع ما قبل عام 1990 وتشكيل الدولتين، بالإضافة لتقوية دولة الجنوب ومشاركتها في تحرير الشمال.

وقال في تغريدات عبر "تويتر" رصدها "المشهد العربي": "اسألوني السؤال: ما هي أفضل الحلول من وجهة نظرك الشخصية لحل الأزمة في اليمن؟ الإجابة: العودة إلى وضع ما قبل عام 1990م وتشكيل الدولتين. تقوية دولة الجنوب ومشاركتها في تحرير الشمال".

التعليقات

تقارير

الأحد 07 يونيو 2020 1:41 ص

بعدما استعرت المؤامرة الإخوانية ضد الجنوب، وتعدّدت الجرائم التي ترتكبها مليشيا الشرعية، فقد أصبح لزامًا أن يرى العالم أجمع هذه الجرائم. وفيما أصبح ال...

الأحد 07 يونيو 2020 12:30 ص

منذ أن أشعلت المليشيات الحوثية حربها العبثية في صيف 2014، ارتكب هذا الفصيل الإرهابي العديد من الجرائم التي فتكت بالقطاع الصحي. ففي إطار تعسفها المستم...

السبت 06 يونيو 2020 10:59 م

في الوقت الذي تبذل فيه القوات المسلحة الجنوبية جهودًا مكثفة في مواجهة مؤامرة حكومة الشرعية ضد الوطن، فإنّ هذه المعركة لم تُنسِ الجنوب معركته ضد المليش...

السبت 06 يونيو 2020 10:20 م

كثّفت المليشيات الحوثية جرائمها التي تعبّر عن توجّهها نحو مزيدٍ من التصعيد العسكري، عبر انتهاكات تُكبِّد المدنيين كثيرًا من الأثمان الفادحة. ميدانيًّ...

السبت 06 يونيو 2020 9:49 م

أدان محللون، المؤامرة الخبيثة التي تنفذها حكومة الشرعية المخترقة من حزب الإصلاح الإخواني الإرهابي ضد الجنوب، والتي استعرت كثيرًا على مدار الأيام القلي...

السبت 06 يونيو 2020 7:41 م

تواصل محافظة إب دفع كلفة الفوضى الأمنية التي زرعتها المليشيات الحوثية على مدار سنوات حربها العبثية. ففي أحدث حلقات هذه الفوضى، أقدم متهم وصاحب سوابق...

السبت 06 يونيو 2020 6:49 م

منذ أن أشعلت المليشيات الحوثية حربها العبثية في صيف 2014، دفع الأطفال ثمنًا باهظًا بسبب الجرائم البشعة التي ارتكبها هذا الفصيل الإرهابي المدعوم من إير...

السبت 06 يونيو 2020 6:00 م

رأي المشهد العربي يبدو أنّ شعار المرحلة الراهنة من المؤامرة التي تشنها حكومة الشرعية المخترقة من حزب الإصلاح الإخواني، قائم على استهداف الإعلاميين....