انقذوا شعبنا الجنوبي من سياسة حكومة الفساد

انقذوا شعبنا الجنوبي من سياسة حكومة الفساد

د. حسين العاقل

يا أبطال شعبنا الجنوبي الأحرار ومناضليه الأوفياء. نحييكم ونهيب بمعنوياتكم الثورية والنضالية للمشاركة الفاعلة كما عهدناكم في الاحتشاد الجماهيري لطرد حكومة الفساد والاستبداد اليمني التي يرئسها الفاسد الكبير أحمد عبيد بن دغر, وذلك بساحة الحرية والاستقلال ( العروض) بعاصمة الجنوب السياسية عدن يوم الأحد 28 يناير 2018م.

 

وهذا الحشد الكبير المتوقع من جميع مديريات محافظات الجنوب, سيكون بمشيئة الله تعالى تعبيرا سياسيا بالغ المعاني والدلالات للرأي المحلي والإقليمي والدولي, عن مدى رفضكم المطلق لحكومة ما يسمى بالشرعية اليمنية, التي تمارس على مواطني شعبنا الجنوبي سياسة الإفقار والتجويع وافتعال الأزمات الاقتصادية وتعذيبهم المتعمد ومع سبق الاصرار والترصد في حرمانهم من حقوقهم المالية والمعيشية, وفي عقابهم الجماعي بالانقطاعات المستمرة منذ أكثر من ثلاث سنوات لخدمات الطاقة الكهربائية وتموينات المياه الضرورية, وعدم اهتمامها بل وتجاهلها في معالجة ظاهرة طفح المجارية وخدمات الصرف الصحي, بالإضافة عدم تحركها في إعادة اعمار ما دمرته حرب الغزو الاحتلال الحوثي العفاشي, وأيضا علاقة هذه الحكومة غير المستبعدة في دعم عناصر الإرهاب والاغتيالات في عدن على اعتبار أن رئيس ووزراء هذه الحكومة جزء لا يتجزاء من منظومة سلطة الاحتلال اليمني, وما زالت على علاقة مع ذلك التحالف الانقلابي الحوثي العفاشي, ومع خلاياه وأجهزته الأمنية والاستخباراتية حتى اللحظة.

 

وعليه: ندعو أشقائنا الكرام وشركاء شعبنا الجنوبي في استراتيجية المصير المشترك بدول التحالف العربي بصفة عامة وفي المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة الكرماء بصفة خاصة, إلى تفهمهم السياسي والإنساني لمطالب شعبنا في الخلاص العاجل من حكومة الفساد اليمني, ودعمها المعنوي واللوجستي لحق شعبنا الجنوبي في تقرير مصيره واستعادة دولته المستقلة, وإلى أهمية وحتمية دعمها السياسي لقيادة المجلس الانتقالي الجنوبي في تشكيل حكومة انقاذ جنوبية تتولى مهام أنقاذ سكان محافظات الجنوب المحررة والمناطق المحتلة من حالة الانهيار الاقتصادي وتفاقم الأزمات الاجتماعية التي صارت عواقبها الكارثية تطرق أبواب الأسر والعائلات الجنوبية..

هذا والله ولي أمرنا وعليه توكلنا..