أبناء شبوة

أبناء شبوة، بعد رحلة عناء ومتابعات وتوسلات، لم يجدوا إلا الشارع ليعبروا عن مطالبهم..!

هؤلاء وقبلهم ومعهم وبعدهم مئات الخريجين، لا مكان لهم ولا وظيفة في حقول شبوة، فتلك مخصصة لأبناء الذوات والمتنفذين..!

تجرعنا الألم سابقاً ونحن نتابع ونراجع ونتوسل توظيفنا في بلادنا، لم نجد من يتعاطف او يتعاون معنا، والكل اغلق بابه ، فطرقنا باب الغربة مُكرهين..!

لأننا نعرف معاناتهم، سنتضامن معهم ونكتب عنهم، ليس تكرماً منّا، بل هي حقوقهم وحقوق أبناء المحافظة جميعاً، لعل رسالتنا تصل لأحد المسؤولين ، فيستحي ويخجل وتتحرك فيه غيرة الأرض وحميّتها..!

انصفوا أبناء شبوة، ومكنوهم من حقوقهم، فالكراسي لا تدوم، وسيأتي اليوم الذي يقف فيه أبنائكم هكذا وقفة، فالدنيا دوّارة..!

نكزة للمحافظ بن عديو، هؤلاء الشباب يذكّرونك بوعدك لهم، وقد حاولوا مقابلتك كثيراً ولم يُسمح لهم، فأفتح أبوابك المغلقة لأبناء شبوة، فهناك لوبي من حولك يعرقل المواطنين ويمنعهم من لقائك..!

التعليقات