بن زايد: الإمارات تجربة تنموية استثنائية خارج كل الحسابات ومسيرتها لن تتوقف

الثلاثاء 1 ديسمبر 2020 10:47:20
بن زايد: الإمارات تجربة تنموية استثنائية خارج كل الحسابات ومسيرتها لن تتوقف

قال ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، إن دولة الإمارات تحتفل بمناسبة اليوم الوطني الــ 49 في مرحلة فارقة في تاريخها، تقف خلالها موشحة بالفخر والعزة، ومفعمة بالطموح والأمل، ويملؤها التصميم على مواصلة مسيرة إنجازاتها الحضارية في مختلف المجالات.

وأكد أن هذه المسيرة لن تتوقف، مهما كانت الظروف والتحديات، لتؤكد أنها تجربة تنموية استثنائية خارج كل الحسابات والمعايير المتعارف عليها في تجارب التنمية في العالم كله قديماً وحديثاً.

وفي كلمة له بمناسبة اليوم الوطني الـ49 للدولة، قال: "إن الإمارات واجهت مع بقية دول العالم.. التحديات الصعبة التي سببتها جائحة كورونا " كوفيد - 19 " واستطاعت، بفضل الله، ثم الجهود المخلصة والصادقة لفرق خط الدفاع الأول، وروح الفريق الواحد بين مؤسساتها، ووعي شعبها والمقيمين على أرضها، وجاهزيتها الصحية وبنيتها التكنولوجية المتقدمةأن تقدم نموذجاً فاعلا وإنسانيا، في التعامل مع الجائحة وإدارة آثارها وتداعياتها على مختلف المستويات.

وأوضح أنهم أعطوا الأولوية القصوى لصحة الناس وسلامتهم في كل خطط وإستراتيجيات المواجهة، مؤكدا أن الإنسان هو المحور الأساسي لمشروعهم التنموي والبوصلة التي تتحرك وفقاً لها كل خططهم وإستراتيجياتهم في الماضي والحاضر والمستقبل.

وأشار إلى أن الدولة عبرت عن وجهها الإنساني الناصع منذ اليوم الأول لظهور الجائحة، وأكدت مصداقية نهجها الذي تتبناه وتسير عليه في هذا الخصوص من خلال تقديمها الدعم المجرد للدول والمجتمعات التي تحتاج إلى المساعدة، دون النظر إلى دينها أومذهبها أوعرقها أو موقعها الجغرافي بجانب دعواتها المتكررة إلى التكاتف الإنساني الدولي في مواجهة هذا الخطر واحتواء تداعياته.

ولفت إلى أنها تشارك بفعالية في الجهود العلمية والبحثية الدولية الهادفة إلى إيجاد علاجات ولقاحات للفيروس، وتعاونت مع مختلف دول العالم لتحقيق هذا الهدف، ودعت إلى توفير هذه العلاجات واللقاحات للجميع دون استثناء، من منطلق إيمانها بوحدة المصير البشري.

وتابع: "ندخل العام الخمسين من عمر دولتنا الفتية وتجربتنا الوحدوية الفريدة ونحن أكثر قوة وثقة في النفس والقدرات.. وأشد عزماً على بلوغ أهدافنا خلال الخمسين سنة المقبلة، تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة لتكون دولة الإمارات كما نتطلع ونستهدف،أفضل دولة في العالم بحلول الذكرى المائة لإنشائها، مستندين إلى الأسس القوية والأركان الراسخة التي وضعها القادة المؤسسون رحمهم الله".

كما أكد أن الإمارات تعمل من أجل السلام الإقليمي الشامل الذي يستفيد منه الجميع ويحقق مصالح الجميع ويعزز أركان الاستقرار والأمن في المنطقة، ويوجه الموارد والطاقات لخدمة شعوبنا والارتقاء بها وتمهيد الطريق أمام الأجيال القادمة نحو غد أفضل.

وأشار إلى أن ذلك يأتي انطلاقاً من توجهاتها الراسخة والمستقرة منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - "طيب الله ثراه"-.

وشدد على أن مواقف الدولة تجاه القضايا الإقليمية والدولية، كانت وستظل، مواقف إيجابية ومسؤولة، تدفع دائماً في اتجاه السلام.

شؤون عربية

الأحد 27 نوفمبر 2022 04:52:19
الأحد 27 نوفمبر 2022 03:35:55