لماذا يتم استهداف القوات الجنوبية دون غيرها؟

الإرهاب من صالح إلى هادي.. ومازال الاحتفال بقتلنا مستمراً.. تقرير خاص

الثلاثاء 27 مارس 2018 19:13:24
"الإرهاب" من صالح إلى هادي.. ومازال الاحتفال بقتلنا مستمراً.. "تقرير خاص"
المشهد العربي / عبدالله جاحب :

(من يصنع الإرهاب؟!) .. كلمة لطالما رددت كثيراً ولم تجد أي إجابة شافية تعافي وتضمد جراح الوطن المثخن جسده بالمآسي والويلات والأوضاع الاقتصادية والمعيشية التي باتت تعصف بحياة المواطن  في هذا الوطن .

تعد قضية الإرهاب واحدة من أخطر القضايا التي أثّرت وأرهقت الحالة الأمنية في البلاد وأضعفت هيبة الدولة وتسببت في تعرض سيادة البلاد لانتهاكات دول أجنبية بذريعة محاربة الإرهاب, فضلاً عن تشويه سمعة الوطن وجعلها في الحضيض .

وزادت من خطورة الإرهاب في اليمن وخاصة الجنوب وفشل الدولة بأجهزتها الأمنية وقواتها العسكرية في القضاء على الإرهاب في حقبة صالح ، وبدا تنظيم القاعدة الانتشار في جنوب اليمن قبل عدة سنوات ، بل كان نظام المقتول صالح قبل الإطاحة به في السلطة بعد ثورة 11 فبراير يعمل على نشر هذا التنظيم  في المناطق الجنوبية من أجل استخدامه أولاً كورقة سياسية دولية قد تنقذ " صالح " في تلك الفترة من السقوط من الكرسي وفوهة ضياع وغضب الجنوب ، وكورقة لابتزاز بعض خصومه سياسياً في الداخل من خلال اتهامهم بالإرهاب ، وابتزاز الخارج بالدعم المادي وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية بالسلاح النوعي والخبراء العسكريين لتدريب وحدات مكافحة الإرهاب في عهده وحقبة نظامه وحكمه.

وتبدو مهمة القضاء على هذه الآفة في عهد صالح وكأنها مستحيلة رغم انتشار الجماعات الإرهابية في البلاد ، ويعد الأقل ببعض البلدان التي تنتشر فيها هذه الجماعات بكثرة, ويأتي الفشل في القضاء على الإرهاب رغم الدعم الذي تحصّل عليه نظام صالح والمخصص لمكافحة الإرهاب دون أن يثمر ذلك عن نتائج واضحة, بالإضافة إلى استمرار الهجمات التي تنفذها طائرات أمريكية بدون طيار ضد مواقع أو أشخاص يشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة ، ولم تنجح هي الأخرى من تحجيم التنظيم .

 

رحل صالح ولم يرحل الإرهاب!

رحل صالح ولم يرحل الإرهاب .. ترك الكرسي وترك الحياة السياسية وترك الدنيا بأكملها ولم يرحل الإرهاب وبقي يعصف ويزلزل أركان الجنوب .

تولى هادي الحكم وتربّع على الكرسي فازداد نشاط العمليات الإرهابية وتوسعت عمليات استهداف القوات الشرعية والمقاومة الجنوبية في الجنوب ، وظل يضرب الإرهاب أجزاءً مختلفة ، وينشط في الجنوب في حقبة هادي وحكمه وعهده .

وتأثير ذلك على المواطن اليمني في الداخل و الخارج والتعامل كـ"مشتبه به" في المطارات وغيرها , وما يلاقونه من مهانة وإذلال بسبب ذلك.

وقد أصدرت الولايات المتحدة مؤخراً منع المواطنين اليمنيين ضمن مواطني ست دول من السفر إليها .

وبعد طرد الحوثيين من عدن ولحج اكتشفت قوات التحالف التي ساندت هادي في الحرب واعترفت به شرعياً دولياً بحجم ونفوذ الجماعات الدينية بمختلف توجهاتها ومن بينها عناصر القاعدة  ، إذ تبيّن أن هذه الجماعات هي الأقوى والأكثر حضوراً ، فغيرت من تقدمها واتجاهها مع القوات الشرعية والمقاومة نحو إرسال الآلاف من الجنود لتأمين عدن ومحاربة الإرهاب .

 

لماذا يتم استهداف القوات الجنوبية دون غيرها ؟

بقي الإرهاب ومنذ ظهوره وهو يركز على المناطق والأهداف الجنوبية أكثر من القوات الحوثية ومناطق الشمال ، مما يثير الكثير من علامات الاستفهام والتعجب .

حيث أنه أصبح واضحاً ويكشف النشاط لعمليات التنظيم واستهداف متصاعد للقوات الجنوبية دون الانقلابيين ، حيث شهد العديد من العمليات المتنوعة ضد القوات الجنوبية ، فقد حدثت هجمات تقليدية مثل الهجوم على أحد المواقع الأمنية شمال بلدة شقرة محافظة أبين , في الخامس من مارس2017م ، مما أسفر عن مقتل 5 جنود , وكذلك الهجوم على معسكر قوات النخبة الحضرمية في منطقه ( دبضة ) التابعة لمديرية دوعن في وادي حضرموت في يوليو الماضي مما أسفر عن مصرع جنديين واغتيال العديد من القيادات الأمنية في يوليو 2017 م وفي سبتمبر الماضي , ونفس تنظيم داعش يركز على القوات الجنوبية في جنوب الوطن دون الحوثيين وعمليات متنوعة ومتعددة في ضرب القوات الجنوبية ، كعملية الصولبان ، والبحث الجنائي في عدن ، وعملية جولدمور مقر مكافحة الإرهاب ، وكان آخرها عملية مطبخ الحزام الأمني في عدن ، وكثير من العمليات التي طالت أئمة المساجد في محافظة عدن .

ويبقى السؤال : لماذا يضرب الإرهاب الجنوب وقواته دون الشمال وحوثي مران ؟ .

 

هل وجد الإرهاب البيئة الملائمة في الجنوب؟

ظهرت جماعة ما يعرف بـ"أنصار الشريعة" في الجنوب ، وهي منظمة تتواجد جنوب اليمن تستعمل وحدات من جماعات متطرفة, بما في ذلك تنظيم القاعدة في جزيرة العرب , بعد معركة زنجبار في 2011 م أعلنت أنصار الشريعة عدة إمارات في بعض مناطق الجنوب كـ(ولاية حضرموت ولاية عدن ولاية شبوة ولاية لحج ولاية أبين ) .

مع استمرار العمليات القتالية في اليمن بين الحوثيين والقوات الشرعية التابعة لهادي والمقاومة الجنوبية ، وجدت العناصر الإرهابية بيئة ملائمة للتوسع والانتشار ، وبعد أن كانت العناصر الإرهابية مجاميع مطاردة في الصحاري والجبال باتت اليوم تنشط وتتحرك في المناطق الجنوبية من خلال العمليات التي تستهدف الكثير من الضحايا الأبرياء .

حيث انتشرت في بادئ الأمر في زنجبار أبين ، وبعد ذلك ظهرت في عدن والمحفد وسيطرت على حضرموت بشكل كامل والساحل وشبوة ، قبل أن تطرد من تلك المناطق وتكون مطاردة بين الثغور والجبال في الوقت الحالي .

ولكن تنشط بين حين وآخر من خلال عمليات تستهدف مجاميع من القوات الجنوبية أو معسكرات أو ثكنات عسكرية ، على الرغم من الحرب وشن الهجمات المتتالية من قبل القوات الجنوبية على أوكار تلك العناصر الإرهابية بين الحين والآخر .

 

 

هل الإرهاب تنظيم دولي إقليمي استخباراتي؟ أم تصفية حسابات سياسية؟

أصبحت مشكلة الإرهاب التي لم يجد له حل أو الوصول إلى جذور المشكلة وقلع ذلك من الأساس وإيجاد دواء مناسب لمرض خبيث اضحى ينتشر بين أجزاء الجسم بات استئصاله أمراً ملحاً وضرورياً وهاماً ومن الأشياء التي تقلق مضاجع الوطن ليل نهار .

وتقف التصنيفات والتسميات للإرهاب بين خيارين لا ثالث لهما  ،وتضع أوزارها بين دهاليز العمل الاستخباراتي الممنهج المخطط والمدروس لأجندات دول إقليمية دولية عظمى ، وبين كواليس تصفيات الحسابات السياسية الحزبية بين القوى المتصارعة المتنازعة في الساحة والمشهد السياسي من أجل الإطاحة بالآخر .

التعليقات

محليات

السبت 25 سبتمبر 2021 01:28:00

رأى الناشط السياسي نافع بن كليب، أن مليشيا الشرعية الإخوانية سلمت مديرية عسيلان في محافظة شبوة إلى مليشيا الحوثي الإرهابية بعد فشلها في منع أبناء المد...

السبت 25 سبتمبر 2021 01:06:00

سخر الناشط السياسي من مشاهد الفوضى في المباراة النهائية لبطولة دوري أمير قطر لكرة القدم في محافظة تعز.وأكد في تغريدة على حسابه بموقع التدوين المصغر تو...

السبت 25 سبتمبر 2021 00:50:00

نددت منظمة التعاون الإسلامي، استهداف مليشيا الحوثي الإرهابية، المدنيين الأبرياء في مدينة أبها بطائرة مسيرة مفخخة.وأعلن التحالف العربي، صباح يوم الجمعة...

السبت 25 سبتمبر 2021 00:19:00

اشتبكت القوات المسلحة الجنوبية، مساء يوم الجمعة، مع مليشيا الحوثي المدعومة من إيران، في جبهة المحلحل بمديرية لودر، في محافظة أبين. منع أبطال القو...

السبت 25 سبتمبر 2021 00:16:00

عبر مواطنون في مدينة سيئون، خلال وقفة احتجاجية عصر يوم الجمعة، عن تضامنهم مع أندية العاصمة عدن، ضد قرارات رجل الأعمال الفاسد المدعو أحمد العيسي رئيس ا...

الجمعة 24 سبتمبر 2021 23:25:00

أشاد الناشط السياسي يحيى غالب، بنجاح المجلس الانتقالي الجنوبي في مواجهة المؤامرات على الجنوب ببث الشائعات لقلب الحقائق أمام الرأي العام.وشدد في تغريدة...

الجمعة 24 سبتمبر 2021 23:24:00

المشهد العربي – خاص: كشف مصدر مطلع عن استئناف الاتصالات بين مليشيا الحوثي المدعومة من إيران، وقيادات الشرعية الإخوانية في محافظة مأرب برعاي...

الجمعة 24 سبتمبر 2021 22:50:00

كشف الناشط السياسي علي الأسلمي عن فساد قائد محور عتق الإخواني، مؤكدا امتلاكه منتجع سياحي تقدر تكلفته بمئات الملايين خلال سنوات قليلة من قيادته للمحور....