الشرعية .. فضائح وقرارات تعجل بزوالها

رئاسة ما يسمى بالشرعية اليمنية لم يعد لها من مبرر سياسي للبقاء فقد صارت مجرد عبئا ثقيلا على دول التحالف العربي والمجتمع الدولي بصفة عامة وعلى المملكة العربية السعودية بصفة خاصة .

ونتيجة افلاسها السياسي والعسكري وعزلتها الشعبية تحاول اللعب بأوراق محترقة غير صالحة لوقاية نفسها من فضايح الفساد المالي التي ترتكبها ضد شعبها الأمر الذي أثار المراقبين والمهتمين بالشأن الأزمة اليمنية دوليا، مما دفع أمريكا والاتحاد الأوروبي بالتحرك العاجل لسحب الثقة منها خصوصا بعد أن افتضحت في اختلاس الوديعة السعودية وادينت من قبل فريق لجنة الخبراء في أكثر من تقرير رفعه الفريق للأمم المتحدة ودول التحالف العربي يفندوا فيه الادلة والبراهين على جرائم الاختلاس وغسل الأموال لرموز حكومة الشرعية.

لذلك ليس من المستغرب على حكومة العصابات أن تهدد باتخاذ قرارات تعتقد بأنها قادره على تنفيذها بينما لا تدرك بأنها تعجل من زوال نفسها بنفسها.

فهل ستنتهي شرعية الفساد والإرهاب اليمني قريبا ..؟

التعليقات