شبوة

حادثة اختطاف عدد من ضباط الأمن في شبوة من قبل تنظيم القاعدة ليست حادثة عادية، فقد اوقعت السلطة في حرج كبير أمام الرأي العام الداخلي وحتى الخارجي..!

عودة هذه التنظيمات للعمق الشبواني وتحركها بكل اريحية يثبت علاقة التخادم بينها وبين أجهزة "الدولة"، ومن يلعب مع الثعابين سيتعرض للَّدغ لا محالة..!

الأجهزة الأمنية في المحافظة حركت المدرعات والدبابات والمدافع، وقصفت المنازل وحاصرت القرى، من أجل تحرير عسكري في خبر لقموش، فهل ستفعل المثل هذه المرّة وتلاحق الجماعات الإرهابية وتداهم اوكارها..؟

الحديث عن محاولة تحرير المختطفين عبر وساطات ارسلتها سلطة شبوة لجماعة القاعدة يورط السلطة أيضاً ويعريها أكثر ويكشف مدى علاقتها بهكذا تنظيمات..!

نتمنى السلامة للمختطفين، ونتمنى أن نرى حملات أمنية ضد هذه الجماعات الإرهابية وملاحقتهم، كما يتم ملاحقة أبناء شبوة ومداهمة منازلهم ومحاصرة قراهم بمبررات تافهة..!.

التعليقات