حرب التركيع والابادة والصمود الاسطوري

معركة عض اصابع بين شعب الجنوب وعتاولة الفساد والغطرسة والاستبداد

توافقنا على حكومة مناصفة بين الشمال والجنوب على امل ان يستقر الجنوب وينهض وتدور فيه عجلة التنمية

قدمنا كل ما نستطيع ان نقدمه لتسهيل عمل الحكومة واستكمال ما تبقى من اتفاق الرياض

لازلنا نعتقد ان هذه الحكومة وبدعم اقليمي ودولي تستطيع ان تحدث فرق على الارض للتنمية والازدهار في الجنوب والصمود وتوحيد الصف في الشمال

هناك قوى ترى في هذه الحكومة خطر عليها وعلى مصالحها. وترى في استمرار الحرب مغنم ومهرب من استحقاقات الحساب والعقاب

اصبح الجنوب رهينة بيد هذه القوى تبتز به العالم. لسان حالهم يقول ( قاتلوا عنا للعودة الى صنعاء او سلمونا الجنوب لنحكمه كبدل فاقد)

الجنوب عاد الى اهله ولن يحكمه غير اهله هذا امر مفروغ منه. نحن هنا نتحدث عن شرعنة هذا الامر فقط ومتى وبكم من الخسائر اذا احتاج الامر

منعت الحكومة من البقاء في عدن دون مبرر. يقولون عدن تعاني وفيها مشاكل وصعوبات وخطر ونقول وهذا ان صح فهو اهم سبب لضرورة وجود الحكومة في عدن لرفع المعاناة وحل المشاكل وتذليل الصعوبات وابعاد الخطر عنها

اشعلوا حرب الخدمات والاقتصاد. لا كهرباء ولا ماء ولا غذاء ولا محروقات وانهيار حاد وسريع في العملة. لن نستسلم ولن نهزم

الناس تموت من الحر وكورونا والجوع والقهر. لن نستسلم لن نهزم

فرضوا علينا اغلاق المدارس لاول مرة في تاريخ عدن بسبب الحر الشديد وانقطاع الكهرباء. جحيم في مدارس مكتظة بالطلاب اجسام نحيلة منهكة بشعر متغير لونه بسبب المجاعة واجساد مختلس جلدها وملابس مبللة من التعرق.لن نستسلم ولن نهزم

قوات الجيش والحزام والامن بدون رواتب ولا غذاء ولا سلاح ولا محروقات ودعم فاضح لقوى الارهاب للعبث ثم يتحدثون عن الامن والامان والاستقرار المفقودة. لن نستسلم ولن نهزم

تحريض عنصري مقيت وتاجيج مناطقي كريه على امل ان نسقط في مستنقع الفتن. لن نسقط باذن الله ولن نستسلم ولن نهزم

يقولون ان ماضينا مخيف واننا الجنوبيون سيئون جداً. طالما ونحن كذلك فلماذا الاصرار على المطالبة بالحفاظ على الوحدة معنا ونحن بهذا السوء. نحن مقتنعون بما نحن عليه اتركونا وحالنا

حوصرنا في عام ٩٤ وفي ٢٠١٥ وقطع عنا الماء والكهرباء والغذاء والدواء. قصفت موانئنا البرية والبحرية والجوية.اغلقت المستشفيات والجامعات والمدارس وهدمت البيوت على رؤوسنا. لم نسمع من يقف معنا من اخوتنا ممن يدعون اليوم برغبتهم في التوحد معنا

واليوم انقلاب غير شرعي في صنعاء بتوصيف واجماع العالم كله. ولكن لم نوقف غذاء ولا ماء ولا محروقات. مطاراتنا مفتوحة من عدن وسيئون الى كل العالم لم نمنع شمالي من المرور او السفر ولن نمنع

موانئنا البحرية والبرية معبر لكل تجار الشمال ولكل انواع البضائع التجارية او الاغاثية تمر بانسيابية وعبر كل الحدود مع الشمال دون قيود. مع علمنا ان بعضها يعود الى الجنوب باسعار مضاعفة وبعضها يستخدم في المجهود الحربي وبعضها يساهم في تجريف العملة الصعبة من الجنوب الى الشمال.واعزنا الانساني والديني وثقافتنا الجنوبية المتسامحة تمنعنا عن استخدام هذه الامور كجزء من الحرب

نزوح بمئات الالاف من الشمال ( منهم اكثر من ٢٥ الف نازح موظف مسجل في عدن) يتقاضون رواتبهم ويعملون في مرافق الدولة ومثلهم في القطاع الخاص او اكثر. لا معسكرات للنازحين ولا قيود او شروط. يعيشون بيننا لهم مالنا واكثر. ورغم هذا نحن سيئون للغاية

يتحدثون عن الوضع في الشمال بان العملة والغذاء والمحروقات ارخص. اليس مصدر كل هذا الجنوب. فقط نحن نأبى ان نستخدم هذا السلاح.لا نريد ان نفقد انسانيتنا رغم مرارة الوضع وحقارته

امعنتوا في الاذلال والقهر والتعذيب وتجاوزتم كل الحدود. صابرون الى حين. لن نستسلم ولن نهزم

هذا وضع لا يخفى على الحلفاء والاشقاء. يظهرون بعض التململ ومصدومون من حجم الفساد والتغول ومحتارون في ما العمل. يعرفون باننا على حق ومقتنعون بذلك ومندهشين كيف تم التدليس عليهم.هذا هو الوضع ماذا انتم فاعلون؟. الوقت كالسيف والايام دول

نحن نراقب ونرصد بحكمة وتعقل وصبر عسى ولعلى ان نتجنب مزيد من التضحيات والخسائر. نعي ما نفعل ومستوعبين لما يدور وحريصين كل الحرص وحذرين كل الحذر ومستعدون

اعتقد ان اصابعنا لم تعد قابلة لتحمل العض من الوقت ولكن نحن نفكر في كل شيء الا ان نستسلم او ان نهزم. تحياتي

التعليقات