جمعية رعاية وتأهيل المكفوفين بعدن بين العراقة والتخلف

الاثنين 28 مايو 2018 1:50 ص
جمعية رعاية وتأهيل المكفوفين بعدن بين العراقة والتخلف
عدن - المشهد العربي - محمد سلطان

من أوائل الجمعيات في الوطن العربي ، ولا أُبالغ إن قلت أنها أول جمعية أُنشئت للمكفوفين في الجزيرة العربية ، وقد تم تأسيسها في أواسط القرن الماضي .

في عام ١٩٥٢م ، بدأت نشاطها بكل قوة ، قدمت خدماتها للمكفوفين كانت شعلة في عدن .
اسألوا أي عدني عن المكفوفين وأمسياتهم الفنية التي كانت محل إعجاب لكل المتفرجين .

وعن المسرحيات التي كانت إحداها مبصرون في الأرض التي نالت شهرة واسعة في ذلك الوقت ، وغيرها من المسرحيات الهادفة التي تناقش هموم الشريحة وقضاياها المختلفة ومن ذا يستطيع أن ينسى السلل والكراسي المصنوعة من الخيزران والخزف .

تراجعت هذه الجمعية وتدنَّت خدماتها شيءً فشيءً ، حتى تلاشت شعلتها وانطفأت شمعتها وخفت نورها الذي كان دليلًا للكفيف ومتكأً يستند عليه متى ما عصفت به أمواج الحياة . 


وهي مأوً للطالب القادم من خارج عدن .

وهي مكانًا ترفه فيه الكفيفة عن نفسها ، وفيها فقط يتحرر الكفيف عن قيوده التي قد يكون فرضها المجتمع عليه لأنه بين أقرانه ، حتى انتها بها المطاف ورمى بها الدهر في أحد دهاليز المعلا بجانب مسجد هائل في بيت ولا أظنه بيتًا .


إنه مكان يدل على حجم المعاناة التي وصلنا لها أبناء هذه الشريحة.

تعمل بمزانية لا تكفي لأُسرة قوامها ثلاثة أفراد ، فكيف بشريحة عدد أفرادها ثلاث مئة أو يزيدون .

لا يوجد بها حمام صالح للاستعمال فكيف ببقية الأشياء .


مأساة ، والله مأساة وقمت المأساة ، إنني زرت مكاتب لمنظمات يقال أنها إنسانية ، ومعها مولد يعمل لأربعة أفراد ، 
والمكفوفين سبعين شخص في غرفة أربعة في خمسة وممر بجمبها ، والكهرباء منطفئة .

تعجز الألفاظ وتحتار العبارات في وصف الحالة المزرية التي وصلت لها جمعيةً كهذه ،
في وقت امتلأت سجلات الشؤون الإجتماعية . ومكتب التخطيط والتعاون الدولي ،بأسماء مؤسسات ومنظمات ذات شعارات وأسماء رنانة .

ولكن أقول مهما قَلَّت إمكانياتنا سنمضي نحو الأفضل متحديين كل الصعوبات .

مناشدة إلى الإعلاميين والناشطين في المواقع الإلكترونية ، أن تكونوا إلى جانبنا ، وتسهموا في إخراج قضيتنا إلى الواقع ، فأنتم المنبر الذي يناقش همومنا ، والصوت الذي من خلاله نناشد جميع الجهات الحكومية المعنية بهذا الأمر ، أن تنظر إلى حالنا بعين المساواة ، ونحن لا نريد سوى حقوقنا، لا أقل ، ولا أكثر.

نقلا عن مجلة سنابل الأمل 

التعليقات

ثقافة و مجتمع

السبت 28 مارس 2020 1:22 م

عندما يتعلق الأمر بفيروس كورونا، نحاول دائما تجنب العديد من الأشياء التي يمكنها نقل عدوى الفيروس، مثل مقابض الأبواب وما يتطلب اللمس، والأماكن المزدحمة...

السبت 28 مارس 2020 10:22 ص

تشهد الساعات الأولى من نهار اليوم السبت، تزايد وتيرة هطول الأمطار وتتسع رقعة تأثير حالة عدم الاستقرار الجوي لتشمل العاصمة أبو ظبي و مدينتي دبي و الشار...