ما يجري في عدن لا تراه حتى في أدغال أفريقيا

أهل عدن أهل دين وتواضع وصلاح ومكارم أخلاق يحسنون إلى الغريب ويؤثرون الفقير ويعطون حق الله من الزكاة على ما يجب» هذه شهادة الرحالة العربي محمد عبدالله بن بطوطة، المتوفي قبل 642 عاماً، ولذلك تجد كل أعمال النهب والتدمير والفحشاء في عدن يرتكبها وافدون إليها، ومن يرى عدن منذ 6 نوفمبر 1967م وحتى اليوم يجزم بأن هذه ليست عدن؛ لأنها كانت حاضنة لأبناء محميات عدن الغربية ومحميات عدن الشرقية والمملكة المتوكلية اليمنية، (وريثتها الجمهورية العربية اليمنية)، بل واحتضنت أبناء الجزيرة والخليج وجوزيت جزاء سنمار بعد 30 نوفمبر 1967م..

من يستطلع أوضاع الممدارة ودار سعد والمنصورة وخور مكسر والعريش والمعلا والتواهي والحسوة والبريقة وصلاح الدين والعارة سيرى العجب العجاب وسيصاب بالهلع والصداع والغثيان بعد رؤيته مشاهد يهتز لها عرش الرحمن، مشاهد لا مثيل لها حتى في أدغال إفريقيا التي تؤمن بالتنميتين: 1 - التنمية المستدامة Sustainable Development
2 - التنمية الإقليمية Regional Development، أما عندنا فللشهادة والتاريخ لم تدخل التنميتان المذكورتان حتى الآن قاموس القبيلة، أما المهمشون سيظلون مهمشين حتى يرث الله الأرض ومن عليها..

شهدت عدن عدداً من الإعلانات عن جمعيات ومشاريع فتحت لأغراض مساكن الموظفين والعمال المدنيين وضباط قوات الأمن والجيش؛ منها مشروع 7 يوليو السكني (لاحقاً 22 مايو)، والذي تقرر أن يستوعب عشرة آلاف منتفع، وهناك بلوكات 
بمساحات كبيرة في كل من الممدارة ودار سعد وخور مكسر وغيرها تم البسط عليها من قبل بلاطجة وقوى متنفذة، أعمال البسط طالت منطقتين حضريتين؛ وهما: لحج العبدلية، والساحل الفضلي، والسؤال ما الذي سنعمله للأجيال القادمة من مدارس ومستوصفات ومساكن وورش عمل وغيرها؟ هذا السؤال أراهن أنه لن يجد إجابة..

إذا استطلعت البوسنة والهرسك وكرواتيا ومقدونيا وسلوفينيا واستونيا ولاتفيا وليتوانيا ويتراوح عدد سكانها من 1,5 (مليون ونصف المليون نسمة) و4,5 (أربعة ملايين ونصف المليون نسمة)، ومساحاتها متواضعة، وهي شعوب خرجت إلى الشارع تطالب بحقها في تقرير المصير..
هذه الشعوب:

- لم تخسر ساعة عمل.
- لم تخسر مؤسسات التعليم دقيقة تعليم.
- لم ينهب حتى ميلليمتر مربع واحد من الأرض.. صدقوا أو لا تصدقوا.
- لم تنهب مرافق عامة أو خاصة..
- لم تحول مرافق عامة إلى مرافق خاصة (بيوت). 
- كل موارد الدولة كانت ترحل أولاً بأول إلى البنك المركزي..

تلك الشعوب ارتقت في شعاراتها أنها أخرجت أمهات شابات محتضنات أطفالهن البالغين من العمر أشهر معدودات من تحت لافتة كُتب عليها (حقنا في تقرير المصير من أجل هؤلاء).
استجابت الأسرة الدولية لتلك الصيحات الخافتة لتلك الشعوب وفتحت مراكز الاستفتاء وجارت النتيجة لصالح حق تقرير المصير وارتفعت أعلام دول جديدة، وحققت تلك الشعوب ناتجاً مرتفعاً في الناتج الإجمالي المحلي GDP، ويا لها من شعوب محترمة خلت تماماً من البلاطجة..​

التعليقات