خصروف.. نموذج عسكري موالي لإيران داخل قوات الجيش

الجمعة 12 يوليو 2019 6:00 م
خصروف.. نموذج عسكري موالي لإيران داخل قوات الجيش

رأي المشهد العربي

ليس مستغرباً أن تظل جميع المناطق التي سيطرت عليها مليشيات الحوثي في محافظات الشمال باقية تحت سيطرتها بالرغم من أن قوات الجيش تعلن منذ أربعة سنوات أنها تواجه الانقلاب الحوثي في تلك المناطق، طالما أن هناك أشخاص يديرون العمل العسكري ويخططون له من أمثال اللواء محسن خصروف الذي كان يعمل مديراً لإدارة التوجيه المعنوي قبل إقالته أمس الخميس من منصبه على خلفية إثنائه على المساعدات الإيرانية التي تقدمها للمليشيات الحوثية.

محسن خصروف أمثال لكثيرين داخل قوات الجيش ينصبون العداء للتحالف العربي وليس لديهم مشكلة في استمرار الانقلاب الحوثي أطول فترة ممكنة، وذلك يرجع لأن القائد الذي يوجه تلك القوات (علي محسن الأحمر) هو بالأساس له علاقات خفية مع إيران ظهرت وقت أن ترك ميدان المعركة وهرب وقت الانقلاب على صنعاء، وتكرر ذلك في حجور وفي كثير من المعارك التي اختار فيها عدم المواجهة.

بدا واضحا أن الاختراق الإيراني لقوات الجيش وصل إلى أعلى المستويات فوجود مدير إدارة التوجيه المعنوي لديه كل هذا الرفض للتحالف العربي يبرهن على أنه لا أمل في أن تقوم قوات الجيش بشكلها الحالي في التعامل مع الانقلاب الحوثي بأي شكل من الأشكال، بل أنه يدق ناقوس الخطر حول العقيدة الأساسية لتلك القوات التي يسيطر عليها حزب الإصلاح ويوجهها حسبما يتماشى مع سياساته التي تقف الآن في أحضان طهران.

استطاع حزب الإصلاح أن يوجه دفة قوات الجيش من مساندة التحالف العربي الذي لم يدخر جهدا في مواجهة المليشيات الحوثية إلى التغاضي عن التواجد الحوثي في كثير من المناطق وتسهيل وصوله إلى مناطق أخرى تخالف سياساته، وبدلاً من أن تنخرط قوات الجيش في صد الهجمات الحوثية على محافظات الجنوب وقفت بجوارها بعد أن رصدت تقارير موثقة مشاركة عناصر تابعة لها مع المليشيات الإيرانية.

في ظل وجود خصروف وأعوانه لن يحدث أي تطهير حقيقي لقوات الجيش وستظل هذه القوات التي تخصص لها الحكومة ميزانيات هائلة في كل عام وتدعمها قوات التحالف بالمال والعتاد من دون أن تتقدم قيد أنملة، وستظل القوات كما هي في الشوارع بعيدا عن معسكرات التدريب ويحصلون على أنصاف رواتبهم بعد أن يذهب النصف الآخر إلى كشوف الزيف التي يستفيد منها القيادات الكبرى.

إقالة خصروف وحدها لا تكفي لإصلاح فساد قوات الجيش فالمطلوب تغيير شامل للقيادات الكبرى واستبدالهم بآخرين وطنيين يتولوا مهمة بنائه بالشكل السليم الذي يحقق الانتصار في المعركة الدائرة مع المليشيات الحوثية ومن خلفها إيران، بل أن المطلوب إعادة فلسفة عمل هذه القوات بشكل عام بحيث لا تكون محسوبة على حزب أو تنظيم بعينه، من دون أن يجري ذلك فإن كل شيء سيبقى على ما هو عليه الآن.

التعليقات

تقارير

الاثنين 24 فبراير 2020 11:55 م

بالرغم من حرص التحالف العربي على أن يكون حل الأزمة سلمياً غير أن ذلك لم ينهي الأدوار العسكرية التي صبت باتجاه الدفع نحو تحريك عملية السلام عبر القوة ب...

الاثنين 24 فبراير 2020 10:50 م

نجحت النقاط والفرق الأمنية المتواجدة في العاصمة عدن في ضبط عدد كبير من الأسلحة المختلفة والمخدرات خلال الأيام الماضية، وذلك في أعقاب إفشال محاولة اختر...

الاثنين 24 فبراير 2020 9:49 م

حاول وزير الخارجية اليمني محمد الحضرمي طمس جملة من الانتهاكات التي أقدمت مليشيات الإخوان بارتكابها في الجنوب، وذلك عبر ارتكانه إلى دبلوماسية "الهجوم ا...

الاثنين 24 فبراير 2020 8:47 م

اعتادت المليشيات الحوثية على استهداف نقاط الرقابة الأممية والمدنيين في محافظة الحديدة بعد أي انتكاسة تتعرض لها، وهو ما حدث مؤخراً بعد أن قصف السبت نقا...

الاثنين 24 فبراير 2020 7:54 م

تحاكم مليشيا الحوثي، غدا الثلاثاء، 24 شخصاً من أتباع الطائفة البهائية في صنعاء؛ بتهمة الردة والتجسس لجهات خارجية، هو ما ينذر بصدور أحكام قد تصل إلى ال...

الاثنين 24 فبراير 2020 6:51 م

أثبتت الجرائم الإرهابية التي أقدمت عليها مليشيات الإخوان الإرهابية التابعة للشرعية في الجنوب على مدار الأيام الماضية، على أن هناك رغبة حثيثة في جر محا...

الاثنين 24 فبراير 2020 6:01 م

رأي المشهد العربي في وقت سابق كان من الممكن تفسير قرارات الشرعية على أنها مواربة لمحور الشر الإيراني التركي القطري، بحيث تضمن اللعب على جميع الأحبال...

الاثنين 24 فبراير 2020 12:27 ص

كثفت المليشيات الحوثية من إجراءاتها الساعية لتجنيد الأطفال والزج بهم في ميادين القتال وذلك على إثر التعليمات التي تلقتها من إيران بتصعيد المعارك العسك...