قبل الانضمام للتحالف الدولي.. لماذا لا تتطهر الشرعية من إرهاب الإصلاح؟

السبت 03 أغسطس 2019 9:55 م
قبل الانضمام للتحالف الدولي.. لماذا لا تتطهر الشرعية من إرهاب "الإصلاح"؟

في خطوة أثارت تساؤلات أكثر ما لاقت ترحيباً، أعلنت الحكومة الشرعية انضمامها إلى التحالف الدولي ضد داعش، في وقتٍ تواجه فيه اتهامات بالتستّر أو التغطية على إرهابٍ ينخر في عظامها المتهالكة.

قرار الشرعية جاء رداً على هجومين إرهابيين (حوثي وداعشي) في العاصمة عدن، حيث قال مصدرٌ مسؤولٌ بوزارة الخارجية إنّ هذه الخطوة تأتي في إطار جهود الحكومة اليمنية في محاربة الإرهاب بأشكاله وصوره كافة، ونبذ التطرف الديني والفكري، لكونه ظاهرة خطيرة لا دين لها ولا وطن".

وأضاف المصدر أنّه "على الرغم من التحديات الأمنية بسبب الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانيًا، فإن اليمن عازم على الاستمرار في جهود مكافحة الإرهاب والتنسيق والتعاون مع جميع الشركاء الدوليين وفي مقدمتهم دول تحالف دعم الشرعية في اليمن والولايات المتحدة الأمريكية الصديقة".

تصريحات "الخارجية" تحمل مفاهيم جيدة في المُجمل بالنظر إلى التأكيد على محاربة الإرهاب ونبذ التطرف كما تحدَّث المصدر المسؤول، لكنّ "الشرعية" نفسها محاطةٌ بالكثير من علامات الاستفهام في جزئية "الإرهاب" على وجه التحديد.

تحت غطاء "الشرعية" وبين يدين مكبلين بالصمت المريب للرئيس عبد ربه منصور هادي، يواصل حزب الإصلاح، ذراع جماعة الإخوان الإرهابية، ممارساته الإرهابية والمتطرفة.

ويسيطر "الإصلاح" على دوائر عديدة في مراكز صنع القرار الحكومي، متستراً بغطاء الشرعية بينما ينفّذ مصالحه وأجنداته ويعمل على تعزيز نفوذه بشكل متواصل، وهي سياسة إخوانية معتادة ليس فقط في اليمن لكن أيضاً في دول مختلفة، يشترك الوجود الإخواني في كلٍ منها على تحقيق مصالحها القائمة على أجندات إرهابية.

وإذا كان العبث الحوثي يطيل أمد الحرب القائمة منذ صيف 2014، فإنّ السياسات والممارسات الإخوانية تسبَّبت هي الأخرى في مضاعفة الأزمة والمعاناة الإنسانية الناجمة عنها، وبات من اللازم العمل على استئصال الوجود الحوثي والشر الإخواني في آنٍ واحد.

وإذا ما كانت "الشرعية" تتحرّك نحو محاربة الإرهاب على الأقل تضامناً مع التحالف الدولي بغض النظر إن كانت تملك قوة على الأرض تؤهلها للعب دور مؤثر في هذا السياق، فإنّ عليها تطهير نفسها من ذلك الإرهاب الإخواني المتفشي في جذورها، الذي يقوده الجنرال الإخواني على محسن الأحمر نائب هادي والقيادي النافذ في الشرعية، المتورط في كثيرٍ من الجرائم الإرهابية، رفقة إخوان الشرعية الذين يأتمرون بأمره.

التعليقات

تقارير

السبت 18 يناير 2020 1:31 ص

على غرار المليشيات الحوثية، عملت المليشيات الإخوانية على صناعة فوضى أمنية في مختلف المناطق الخاضعة لنفوذها، بما يضمن لها مزيدًا من هذه السيطرة الغاشمة...

السبت 18 يناير 2020 12:48 ص

على مدار السنوات الخمس الماضية، هي أمد الحرب العبثية التي أشعلتها المليشيات الحوثية، ارتكب هذا الفصيل الإرهابي المدعوم من إيران كثيرًا من الجرائم ضد ا...

السبت 18 يناير 2020 12:13 ص

بعد مرور أكثر من عام على توقيع اتفاق السويد في ديسمبر 2018، لم يُحقّق هذا المسار أي حلحلة سياسية على الرغم من الآمال الكثيرة التي علقت به، وباتت الأمم...

الجمعة 17 يناير 2020 11:34 م

في الوقت الذي اتفقت فيه مختلف الأطراف الإقليمية والدولية على أهمية اتفاق الرياض فيما يتعلق بضبط بوصلة الحرب على المليشيات الحوثية، فإنّ المليشيات الإخ...

الجمعة 17 يناير 2020 10:01 م

تمثّل سرقة المساعدات أحد أبشع الجرائم التي ارتكبتها المليشيات الحوثية على مدار سنوات الحرب العبثية القائمة منذ صيف 2014، والتي أحدثت حالة إنسانية شديد...

الجمعة 17 يناير 2020 8:26 م

منذ أن أشعلت المليشيات الحوثية حربها العبثية في صيف 2014، أجاد هذا الفصيل الإرهابي صناعة الأزمات الحياتية التي تتسبَّب في تكبيد المدنيين كثيرًا من الأ...

الجمعة 17 يناير 2020 6:41 م

 واصل الجنوب التزامه الكامل ببنود اتفاق الرياض، على النحو الذي يساهم في إنجاح هذه الخطوة، في وقتٍ يتعرض هذا المسار لسلسلة طويلة من الاعتداءات وال...

الجمعة 17 يناير 2020 6:00 م

رأي المشهد العربي وجه الرئيس عيدروس الزُبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، رسائل مهمة إلى المجتمع الدولي عبر التصريحات التي أدلى لها لوكالة "فرانس...