القاعدة في منزل وزير الداخلية.. من حكومة شرعية إلى أوكار إرهابية

السبت 10 أغسطس 2019 11:49 م
"القاعدة" في منزل وزير الداخلية.. من حكومة شرعية إلى أوكار إرهابية

قدَّمت الانتصارات البطولية التي قدَّمتها القوات الجنوبية في الساعات الماضية بالعاصمة عدن تحديداً، مزيداً من الجرائم الإرهابية التي يرتكبها متسترون بـ"الشرعية"، ظنُّوا وهماً أنّ هذا الغطاء سيحمي أيديهم الملوثّة بدعم التطرف.

وزير الداخلية أحمد المسيري أحد هؤلاء المتورِّطين في دعم الإرهاب، فعلى الرغم من توليه هذا المنصب البارز في "الشرعية" التي يُفترض تضع بؤرة اهتماماته في مكافحة الجماعات الإرهابية، إلا أنّ ولاءه لحزب الإصلاح الإخواني جعله يرتمي في أحضان هذه الفصائل المتسخة أيديها بلون الدم والقتل.

مصادر محلية كشفت لـ"المشهد العربي"، أنَّه تمّ العثور على مخازن لتنظيم القاعدة تحت منزل الوزير الميسري.

مزيدٌ من المعلومات المثيرة كشفتها المصادر، قائلةً إنّه تمّ العثور أيضاً على المختطف عبد الرزاق عدنان المجيدي الصبيحي داخل هذه المخازن، بعد أن أُشيع أنّ تنظيم القاعدة اختطفه قبل عام.

المصادر أوضّحت أنّ المختطف عبد الرزاق ظلّ مختفياً في سرداب منزل الميسري، بإشراف تنظيم القاعدة حتى بعد ظهر اليوم السبت.

اللافت أنّ تنظيم القاعدة كان قد أعلن منذ عام عن طلبه فديه قدرها مليون ريال سعودي من أجل إطلاق سراحه، لكنّ أسرة المختطف عجزت عن الدفع.

علاقة "الإصلاح" بالإرهاب والتنظيمات المتطرفة أمرٌ كثر الحديث عنه في الآونة الأخيرة، حيث استطاع الحزب الإخواني الإرهابي من تحويل "الشرعية" إلى أوكار للجماعات الإرهابية، حسبما بيَّن تقرير مُسرَّب عن المركز الأمريكي لمكافحة الإرهاب.

التقرير أكّد أنَّ المعسكرات التابعة للحكومة الشرعية تحوّلت إلى معسكرات إرهابية من الخطير الصمت إزائها أو التغاضي عنها، وأنّ هذه المعسكرات تمّت فيها شرعنة الإرهاب وإظهاره بالمظهر الرسمي الحكومي.

"الإصلاح"، بحسب التقرير، مكَّن التنظيمات الإرهابية من العمل بحرية وتنفيذ هجماتها، واستدلّ على ذلك بالهجمات الإرهابية التي استهدفت الجنوب يوم الخميس الماضي، والتي لعب الحزب الإخواني الإرهابي دوراً رئيسياً في ارتكابها.

ويقول مدير المركز نيكولاس راسموسين أنّ استمرار "الشرعية" في عدن سيُمكِّن الإرهاب من التوسُّع والنفوذ الذي قد يقترب من السواحل، وتعقد هذه الجماعات صفقات وتحالفات مع إيران لزعزعة أمن الملاحة الدولية وتهديد مصالح العالم هناك.

لم يقتصر الأمر على ذلك، بل تلاه الكشف عن بوادر تحرُّك أمريكي في هذا الصدد، إذ طلبت واشنطن - بحسب مصادر سياسية - توضيحات من "الشرعية" حول مشاركة عناصر إرهابية بحزب الإصلاح، ضمن قوات الحكومة.

واشنطن طلبت توضيحات بشكلٍ خاص عن لؤي الزامكي و٧٦ آخرين من عناصر القاعدة وداعش إلى جانبها في الحرب الدائرة حالياً.

التحرُّك الأمريكي، وإن كان لا يزال في خطوته الأولى، إلا أنّه يحمل أهميةً بالغةً على صعيد وضع الأمور في نصابها الصحيح، وفتح ملفات ظلّت مغلقةً لمدة طويلة، فاقمت الإرهاب الإخواني انتشاراً.

التعليقات

تقارير

الاثنين 20 يناير 2020 12:29 ص

شرعت مليشيات الحوثي الإرهابية في تنفيذ إجراءات قانونية هدفت إلى نهب وسرقة أراضي وعقارات في صنعاء ومناطق أخرى واقعة تحت سيطرتها، وذلك تمهيداً للهيمنة ع...

الأحد 19 يناير 2020 11:28 م

أصدرت أنقرة بياناً غامضاً، اليوم الأحد، في أعقاب الهجوم الحوثي على مأرب، دعت خلاله جميع الأطراف إلى ضبط النفس، وطالت بـ"الامتناع عن الأعمال التي تزيد...

الأحد 19 يناير 2020 10:43 م

منذ أن وقعت الشرعية مرغمة على اتفاق الرياض لم تتوقف عن تصرفاتها المتعنتة ضد أبناء الجنوب، وعمدت على إثارة المشكلات الاجتماعية والحياتية بالتوازي مع مح...

الأحد 19 يناير 2020 9:36 م

أفسحت الانتصارات التي حققتها القوات الجنوبية في الضالع المجال لمزيد من الجهود الإنسانية والإغاثية في المحافظة، وذلك بعد أن صد أبناء الجنوب أكبر هجوم ش...

الأحد 19 يناير 2020 8:18 م

في ظل التطورات السريعة التي يشهدها الجنوب في هذه الأيام مع توجه التحالف العربي بتسريع وتيرة تنفيذ بنود اتفاق الرياض على الأرض، يجد المجلس الانتقالي ال...

الأحد 19 يناير 2020 7:20 م

مازالت لم تنكشف كثيراً من خيوط القصف الحوثي الذي استهدف أحد معسكرات محافظة مأرب وخلف أكثر من 90 قتيلاً ومئات المصابين، لأن الهجوم جاء في وقت يبذل فيه...

الأحد 19 يناير 2020 6:18 م

أثبت المجلس الانتقالي الجنوبي التزاماً دقيقاً بتطبيق بنود اتفاق الرياض، وبدت رغبته في إبداء حسن النوايا لإنجاح الاتفاق من خلال انسحابات القوات الجنوبي...

الأحد 19 يناير 2020 6:00 م

رأي المشهد العربيخرق آخر ارتكبته المليشيات الإخوانية الإرهابية التابعة للشرعية لبنود اتفاق الرياض افتضح أمره في الساعات الماضية، عبر هجوم حوثي على أحد...