عن خطاب القائد عيدروس الزبيدي

حملت كلمة رئيس المجلس الانتقالي القائد عيدروس الزبيدي الكثير من الحصافة والتهدئة بعد عرض وقائع الاحداث في الايام الفائتة.
في لعبة السياسة ليس عيبا المناورة ولكن مع الامساك بورقة الجوكر حتى النهاية.
وجوكر الانتقالي وهو ذاهب الى حوار الرياض كما اعلن يتمثل في:
 اولا:
-التمسك بمطلب الإرادة الشعبية الجنوبية لانها سند شرعيته، كما لهادي وشلته شرعيتهم.
-التمسك بما انجزه من انتصارات في الايام الماضية
-رفض تقاسم الحكومة بل يطالب بمنحه إدارة مستقلة للجنوب، وان تظل شرعية الرئيس هادي شرعية ادارة الازمة او الصراع حتى يتم حلها.
-وإذا فرض عليه التقاسم عليه الاصرار بتغيير الحكومة كاملة وتشكيل حكومة مناصفة بالتوافق. مشروطة بان تكون من شخصيات "تكنوقراط" مع شرط ان يكون وزير الدفاع ووزير الداخلية ووزير الخارجية  ووزير النفط والثروات المعدنية من المجلس الانتقالي او من يرشحه بنظره.
ثانيا:
- اشتراط مشاركة الجنوبيين المطالبين بالاستقلال كطرف رئيسي مستقل  غير مشروط في اي عملية سياسية قادمة.
او تاكيد المطالبة بان يختط المجتمع الدولي مسار سياسي  خاص بحل القضية الجنوبية، متوازيا مع الحل السياسي الشامل، ومنفصلا في آلياته ومعطياته.

هدى العطاس

التعليقات