شعبية الانتقالي في الجنوب سد منيع أمام إرهاب مليشيات الشرعية

الثلاثاء 03 سبتمبر 2019 6:00 م
شعبية الانتقالي في الجنوب سد منيع أمام إرهاب مليشيات الشرعية

رأي المشهد العربي

في جميع الدعوات التي وجهها المجلس الانتقالي الجنوبي لـ "أبناء الجنوب" طلباً للدعم والعون في مواجهة إرهاب مليشيات الشرعية لم يتأخر أي جنوبي عن تلبية النداء، بل كانوا سداً منيعاً أمام محاولات مليشيات الإخوان الإرهابية التابعة للشرعية، والتي سعت لأن يكون جرائمها من دون اعتراض شعبي يفضح ممارساتها.

الملايين التي نزلت في الشوارع في أثناء الهبة الشعبية الجنوبية مطلع الشهر الماضي، أسست لأن يكون هناك ممثل عن القضية الجنوبية يمكن التحاور معه للتعرف على مطالب أبناء الجنوب، ولعل ذلك كان دافعاً للمملكة العربية السعودية لأن توجه دعوة الحوار إلى المجلس الانتقالي الجنوبي مع الشرعية في جدة.

وشكل الدعم الشعبي الذي جاء بالملايين من أبناء الجنوب في ساحة العروض بخورمكسر قبل أسبوعين دعامة أساسية للمجلس الانتقالي الذي أتخذ قراراً شجاعاً بالاستجابة لدعوة الحوار التي أطلقتها المملكة العربية السعودية، بل أن وجود المجلس في الرياض وفي الظهر منه الملايين من المواطنين الذين خرجوا عن بكرة أبيهم إلى الساحات أحرج الشرعية وجعلها تهرب من المواجهة.

مليشيات الشرعية الإخوانية أدركت أنها الطرف الضعيف سواء كان ذلك بسبب الخسائر التي تلقتها في ذلك التوقيت بـ عدن وأبين وشبوة، أو بسبب الشعبية الجارفة للمجلس الانتقالي في محافظات الجنوب، وأدركت أنه لا مكان لها بين أبناء الجنوب البواسل، وبالتالي كان قرارها بالانتحار عسكرياً والدخول في معارك تطيل أمد بقاء سيطرتها على بعض المواقع أطول فترة ممكنة.

المجلس الانتقالي الجنوبي لم يكن كغيره من القوى السياسية التي تستغل الشعبية لتحقيق مكاسب ضيقة له، لكنه يوظف شعبيته من أجل قضية الجنوب التي بحاجة لتكاتف جميع أبنائها وظهورهم أمام العالم أجمع ككتلة واحدة في مواجهة إرهاب الشرعية، وهي رسالة يحرص المجلس على توصيلها عبر المليونيات التي يدعوا إليها.

أمس الاثنين دعا المجلس الانتقالي إلى مليونية "الوفاء" يوم الخميس القادم، الحشد الجنوبي هذه المرة هدفه بالأساس مواجهة قصف مليشيات الشرعية باتجاه التحالف العربي والتي حاولت على مدار الأيام الماضية الوقيعة بين المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية واتخذت في سبيلها لذلك توجيه الاتهامات الكيدية والكاذبة لدولة الإمارات ومحاولة تحميلها مسؤولية جرائمها بالرغم من أنها أول من دعمت أبناء الجنوب لتحرير المحافظات من الميليشيات الحوثية.

الوفاء لدولة الإمارات العربية المتحدة مطلوب في هذا التوقيت ليس فقط من أجل التأكيد على متانة العلاقة بين أبناء الجنوب ودولة الإمارات، لكن في الوقت ذاته فإن الحشد يشكل دفاعاً حصيناً عن التحالف العربي الذي تعد دولة الإمارات في القلب منه.

التعليقات

تقارير

الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 8:55 م

خمس سنوات متواصلة من الحرب العبثية التي أشعلتها المليشيات الحوثية، استطاع خلالها الانقلابيون من تكوين ثروات مالية طائلة مقابل حالة معيشية شديدة الضنك...

الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 7:08 م

"اليمن يبدو أنه يتحرك بعيداً عن السلام الذي نسعى إليه جميعاً".. رسالة محبطة صدرت عن المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفيث، جاءت لتعبِّر عما يُوصف بـ"ا...

الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 6:01 م

رأي المشهد العربي بالرغم من أن الشرعية لم تكن بحاجة إلى تصريحات إعلامية ليتأكد القاصي والداني من خيانة الشرعية للتحالف العربي، غير أن الحديث حينما ين...

الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 4:58 م

"يرتكبون الجُرم ويستهدفون كاشفه".. استراتيجية مروّعة تتبعها مليشيا الحوثي الانقلابية، تحاول من خلالها تصعيد عملياتها الإرهابية، وتستهدف الصحفيين الذين...

الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 1:09 ص

أقدمت مليشيا الحوثي الانقلابية على جرائم إرهابية ذات نوعية مختلفة تتماشي مع إرهاب إيران في المنطقة، بعد أن قامت بتعطيل سفن الوقود قبل وصولها إلى ميناء...

الاثنين 16 سبتمبر 2019 11:56 م

تستمر حكومة الشرعية في ممارسة هواية الفساد المفضلة بالنسبة إليها، رغم هروب عناصرها من العاصمة عدن، في محاولة لعقاب أبناء الجنوب على عزيمتهم نحو نصرة ق...

الاثنين 16 سبتمبر 2019 10:52 م

لا تهدد الألغام الحوثية فقط حياة الملايين من الأبرياء في اليمن، لكنها تحول حياتهم إلى جحيم حال أصابتهم ونتج عنها إعاقات مستديمة، وهو ما يضاعف من ميزان...

الاثنين 16 سبتمبر 2019 9:59 م

حاولت المليشيات الحوثية أن تلفت الأنظار عن الجاني الحقيقي في الحادث الإرهابي الذي استهدف معملي شركة أرامكو السعودية، بعد أن أعلنت بعد دقائق معدودة مسؤ...