التعليم في زمن الحوثي.. قصف عقول وتدمير مستقبل

الأحد 08 سبتمبر 2019 8:46 م
التعليم في زمن الحوثي.. قصف عقول وتدمير مستقبل

تمر العملية التعليمية في المناطق الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي بأوضاع مروّعة، في ظل تصاعد الانتهاكات التي يرتكبها الانقلابيون ضد المعلمين.

العام الدراسي الجديد استقبله المعلمون بإجراءات تعسُّف وإقصاء من قِبل المليشيات، حيث كشفت مصادر مطلعة عن قيام الحوثيين بإقصاء أكثر من 15 مدرسة و60 معلماً ومعلمة من وظائفهم في صنعاء وإب.

الكثير من المعلمين كشفوا أنّه بسبب رفضهم لتوجيهات المليشيات للانخراط والقبول بمعتقداتهم وأفكارهم الطائفية تم إقصاؤهم من وظائفهم واستبدالهم بمعلمين موالين لهم، لتنفيذ مشروعهم الطائفي الساعي لحوثنة التعليم.

وعلى الرغم من وقف صرف رواتب المعلمين المنقطعة منذ أكثر من أربعة أعوام، إلا أنّ المليشيات الحوثية أصدرت تعليمات تشدّد فيها على منع غياب أي معلم ومعلمة، وهو ما اعتبرته قيادات تربوية إجراءً مُجحفاً بحق المعلمين.

وتشير تقارير تربوية إلى أنّ مليشيا الحوثي قامت بتحريف مواد أساسية وأدخلت على الكتب المدرسية إضافات وتعديلات في محاولة لتمرير أفكارها الطائفية ومسخ عقول الطلاب عبر المناهج الدراسية.

قطاع التعليم في مناطق سيطرة المليشيات الحوثية كان أبرز القطاعات الذي ركّز عليه الانقلابيون من أجل استهدافه وتحريفه بالأفكار الطائفية

يأتي هذا فيما كشفت تقارير حقوقية أنَّ هناك ٢٠٪ من المعلمين تحولوا من مربي أجيال إلى مقاتلين مرتزقة لدى مليشيا الحوثي، نتيجة توقف مرتبات أكثر من ١٧٠ ألف معلم لما يزيد على العامين، كما أنّ هناك ما يقارب ٣.٧ مليون طالب بحاجة ماسة للمساعدة ليتمكنوا من العودة لمدارسهم.

وأوضح المجلس النرويجي للاجئين أنَّ عدداً كبيراً من الأطفال لم يتمكنوا من العودة إلى المدارس في اليمن، وقال: "هناك ما يقارب مليوني طفل خارج المدارس وما يقارب ٣.٧ مليون طفل بحاجة ماسة للمساعدة ليتمكنوا من العودة لمدارسهم.. وهناك ٢٠٠٠ مدرسة تضررت بسبب الحرب أو تستخدم لإيواء العوائل النازحة".

وأشار المجلس النرويجي إلی أنَّ آلاف المعلمين لم يتلقوا رواتبهم منذ توقفها في أكتوبر ٢٠١٦، مؤكّداً أنَّ عدم دفع رواتب المعلمين يؤثر على نحو ١٠ آلاف مدرسة وما يقرب من ٤ ملايين طالب.

وبحسب خطة الاستجابة الإنسانية للعام ٢٠١٨، فإن ٤.٥ مليون طفل في سن التعليم، خارج المدارس، بالإضافة إلى أنّ ٢١٪ من المدارس غير صالحة للعملية التعليمية، ولا يزال الوضع مرشحاً للتدهور خلال الأعوام القادمة في حال استمرت الحرب.

وبيّنت تقارير أممية حول التعليم في اليمن أنَّ عدد الطلاب الذين لم يحضروا المدارس في عام ٢٠١٥ بلغ ٩.٢ مليون طالب، في حين أن ٨.١ مليون طالب تسربوا من المدارس لأسباب اقتصادية واجتماعية مختلفة.

التعليقات

تقارير

الأربعاء 29 يناير 2020 1:29 ص

في مختلف البلدان التي تنشط فيها جماعة الإخوان، فإنّ هذا الفصيل الإرهابي يُجيد المتاجرة بالدماء من أجل أن يحقق مصالحه ويخدم نفوذه على مدار الوقت. في ا...

الأربعاء 29 يناير 2020 1:02 ص

في الوقت الذي تلعب فيه القوات الجنوبية دورًا بطوليًّا في الدفاع عن أراضيها عسكريًّا عبر صد مختلف الأعداء التي تتآمر على الوطن، فإنّ محافظات الجنوب تعا...

الأربعاء 29 يناير 2020 12:37 ص

تمثِّل قوات النخبة الشبوانية هاجسًا مروّعًا للمليشيات الإخونية، التي تمارس ضدها صنوفًا عديدة من الانتهاكات والجرائم من أجل إخراج أصحاب الحق والأرض من...

الأربعاء 29 يناير 2020 12:17 ص

منذ أن أشعلت المليشيات الحوثية حربها العبثية في صيف 2014، توسّع هذا الفصيل الإرهابي في تجنيد المدنيين لا سيّما من الأطفال والشباب، من أجل الزج بهم في...

الثلاثاء 28 يناير 2020 11:06 م

تواصل المليشيات الحوثية استخدام كتائبها النسائية "الزينبيات" في اعتداءاتها المتواصلة ضد النساء في مختلف المناطق الخاضعة لسيطرتها الغاشمة. ففي خطوة حو...

الثلاثاء 28 يناير 2020 9:46 م

منذ أن أشعلت المليشيات الحوثية حربها العبثية في صيف 2014، صنع هذا الفصيل الإرهابي أزمة إنسانية شديدة الفداحة والبشاعة، وهو وضعٌ مروّع وثّقته التقارير...

الثلاثاء 28 يناير 2020 8:15 م

مثّل الاختراق العسكري أحد بنود المؤامرة التي نفّذها حزب الإصلاح الإخواني على مدار السنوات الماضية، والتي تضمّنت في أهم محاورها السيطرة على معسكرات الج...

الثلاثاء 28 يناير 2020 6:34 م

تواصل المليشيات الحوثية الموالية لإيران العمل على ابتزاز أصحاب الأموال، من أجل تكوين ثروات مالية ضخمة لعناصر هذا الفصيل الإرهابي، ضمن ما تُسمى بـ"فرض...