التعليم في زمن الحوثي.. قصف عقول وتدمير مستقبل

الأحد 08 سبتمبر 2019 8:46 م
التعليم في زمن الحوثي.. قصف عقول وتدمير مستقبل

تمر العملية التعليمية في المناطق الخاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي بأوضاع مروّعة، في ظل تصاعد الانتهاكات التي يرتكبها الانقلابيون ضد المعلمين.

العام الدراسي الجديد استقبله المعلمون بإجراءات تعسُّف وإقصاء من قِبل المليشيات، حيث كشفت مصادر مطلعة عن قيام الحوثيين بإقصاء أكثر من 15 مدرسة و60 معلماً ومعلمة من وظائفهم في صنعاء وإب.

الكثير من المعلمين كشفوا أنّه بسبب رفضهم لتوجيهات المليشيات للانخراط والقبول بمعتقداتهم وأفكارهم الطائفية تم إقصاؤهم من وظائفهم واستبدالهم بمعلمين موالين لهم، لتنفيذ مشروعهم الطائفي الساعي لحوثنة التعليم.

وعلى الرغم من وقف صرف رواتب المعلمين المنقطعة منذ أكثر من أربعة أعوام، إلا أنّ المليشيات الحوثية أصدرت تعليمات تشدّد فيها على منع غياب أي معلم ومعلمة، وهو ما اعتبرته قيادات تربوية إجراءً مُجحفاً بحق المعلمين.

وتشير تقارير تربوية إلى أنّ مليشيا الحوثي قامت بتحريف مواد أساسية وأدخلت على الكتب المدرسية إضافات وتعديلات في محاولة لتمرير أفكارها الطائفية ومسخ عقول الطلاب عبر المناهج الدراسية.

قطاع التعليم في مناطق سيطرة المليشيات الحوثية كان أبرز القطاعات الذي ركّز عليه الانقلابيون من أجل استهدافه وتحريفه بالأفكار الطائفية

يأتي هذا فيما كشفت تقارير حقوقية أنَّ هناك ٢٠٪ من المعلمين تحولوا من مربي أجيال إلى مقاتلين مرتزقة لدى مليشيا الحوثي، نتيجة توقف مرتبات أكثر من ١٧٠ ألف معلم لما يزيد على العامين، كما أنّ هناك ما يقارب ٣.٧ مليون طالب بحاجة ماسة للمساعدة ليتمكنوا من العودة لمدارسهم.

وأوضح المجلس النرويجي للاجئين أنَّ عدداً كبيراً من الأطفال لم يتمكنوا من العودة إلى المدارس في اليمن، وقال: "هناك ما يقارب مليوني طفل خارج المدارس وما يقارب ٣.٧ مليون طفل بحاجة ماسة للمساعدة ليتمكنوا من العودة لمدارسهم.. وهناك ٢٠٠٠ مدرسة تضررت بسبب الحرب أو تستخدم لإيواء العوائل النازحة".

وأشار المجلس النرويجي إلی أنَّ آلاف المعلمين لم يتلقوا رواتبهم منذ توقفها في أكتوبر ٢٠١٦، مؤكّداً أنَّ عدم دفع رواتب المعلمين يؤثر على نحو ١٠ آلاف مدرسة وما يقرب من ٤ ملايين طالب.

وبحسب خطة الاستجابة الإنسانية للعام ٢٠١٨، فإن ٤.٥ مليون طفل في سن التعليم، خارج المدارس، بالإضافة إلى أنّ ٢١٪ من المدارس غير صالحة للعملية التعليمية، ولا يزال الوضع مرشحاً للتدهور خلال الأعوام القادمة في حال استمرت الحرب.

وبيّنت تقارير أممية حول التعليم في اليمن أنَّ عدد الطلاب الذين لم يحضروا المدارس في عام ٢٠١٥ بلغ ٩.٢ مليون طالب، في حين أن ٨.١ مليون طالب تسربوا من المدارس لأسباب اقتصادية واجتماعية مختلفة.

التعليقات

تقارير

الأحد 15 سبتمبر 2019 12:55 ص

تقف القوات الجنوبية أمام مهمة مزدوجة بين مواجهة الانقلاب الحوثي الساعي لاختراق الجنوب وبين الإرهاب الإصلاحي الهادف للسيطرة على مقدرات الجنوب، وفي كلا...

السبت 14 سبتمبر 2019 11:29 م

بالرغم من أن التحالف العربي لم يعلن بعد عن المتهم باستهداف معامل شركة أرامكو السعودية للنفط، غير أن رائحة الإرهاب الحوثي الإيراني القطري تفوح في أجواء...

السبت 14 سبتمبر 2019 10:45 م

تركزت غالبية اهتمامات الرأي في المنطقة على الجرائم الإرهابية التي أقدمت عليها مليشيات الإصلاح في مناطق متفرقة سواء كان ذلك في تعز أو مأرب وطالت مؤخراً...

السبت 14 سبتمبر 2019 9:15 م

تسعة وعشرون عاماً مرت على تأسيس مليشيات الإصلاح الإرهابية في اليمن، ومازال الحزب الذي يعد ذراع الإخوان والتنظيمات الإرهابية في اليمن يبحث عن الانتهازي...

السبت 14 سبتمبر 2019 8:15 م

ظهر التحالف الحوثي الإصلاحي مجددا في أعقاب الهجمات المشتركة التي صدتها القوات الجنوبية في أبين، وذلك في تكرار للهجمات السابقة التي كان فيها التحالف ال...

السبت 14 سبتمبر 2019 7:03 م

وجدت مليشيات الشرعية نفسها في مأزق بفعل الخسائر العسكرية والسياسية أيضاً التي تلقتها في الجنوب منذ بداية الشهر المنقضي وهو ما نتج عنه بحثها عن استعادة...

السبت 14 سبتمبر 2019 6:00 م

رأي المشهد العربي خمس سنوات من الموت، من القتل والتعذيب، من التجويع والتهجير، مات الناس فيها أكثر من 100 مرة، صرخاتهم لم يُسمع أنينها، واستغاثتهم لم...

السبت 14 سبتمبر 2019 12:47 ص

"محرمون من الوقت، من الزمن، من المكان.. يعيشون خارج نطاق الحياة".. آلاف من المدنيين يعيشون هذا الواقع المرير، يدفعون ثمناً لخطأ لم يرتكبوه، لواقعٍ لم...