تقدير موقف.. ماذا لو تطهّرت الشرعية من سرطان الإصلاح الخبيث؟

الخميس 12 سبتمبر 2019 5:03 م
تقدير موقف.. ماذا لو تطهّرت الشرعية من سرطان "الإصلاح" الخبيث؟

أحد أهم العوامل التي ساهمت في تعقيد الأزمة اليمنية هو ذلك السرطان الخبيث "الناخر" في عظام حكومة الشرعية المتهالك، وهو نفوذ حزب الإصلاح، ذراع جماعة الإخوان (المُصنفة إرهابية).

ساهم الاختراق الإخواني الكبير في حكومة الشرعية في تعطيل تقدم التحالف العربي على الأرض في مواجهة إرهاب مليشيا الحوثي، بعدما انخرط في تقارب مروّع مع الانقلابيين، على الرغم من تستُّره بغطاء الشرعية.

مليشيا الإخوان التابعة للإرهابي علي محسن الأحمر قامت طوال الفترة الماضية على تسليم جبهات استراتيجية لسيطرة المليشيات الحوثية، كما جمدت جبهات أخرى بفعل نفوذها الطاغي في نظام الشرعية.

قادت هذه الممارسات الإخوانية إلى الإضرار بعمليات التحالف العربي على الأرض، رأخّر حسم المعركة في مواجهة الانقلابيين، وقد نفذ حزب الإصلاح في هذه الإطار استراتيجية قطرية - تركية - إيرانية، استهدفت النيّل من التحالف.

ضمن الخطايا الإخوانية أيضاً، كوّن عناصر "الإصلاح" البارزون ثروات طائلة بطريقة غير مشروعة نالت من قوت ملايين المدنيين، الذين تكبدوا أماناً فادحة جراء هذا العبث الإخواني.

لعل الجريمة الإخوانية الأكبر التي خدمت المليشيات الحوثية في المقام الأول تتمثل في تحريف بوصلة الحرب، فبدلاً من عمل حكومة الشرعية على تحرير أراضيها من سيطرة الحوثي عمدت إلى تصويب سهام عدائها صوب الجنوب، محاوِلة بشتى الطرق احتلال أرضه واستهداف شعبه وهويته.

التشويه الإخواني لمسار الحرب أمر يخدم المليشيات الحوثية في المقام ويشتت جهود التحالف بشكل رئيسي.

لم تكتفِ مليشيا "الإصلاح" بهذا الأمر، بل كثفت في الأيام الماضية من هجماتها الإعلامية العدائية ضد جناحي التحالف (السعودية والإمارات)، وحاولت تشويه جهودهما عبر افتراءات قيل إنها لا تدخل إلى عقل "أصغر صغير".

إصلاح كل هذا العبث الإخواني وتطهير حكومة الشرعية من سرطان "الإصلاح" الخبيث أمرٌ من شأنه أن يُصلِح هذه الحالة المتهالكة.

كما أن تأسيس شرعية جديدة، منصبّة أهدافها على أهداف الحرب على الحوثيين وعملها على استئصال إرهاب الانقلابيين من أراضيها، وتوقفها عن معاداة الجنوب واستهداف أرضه وشعبه وهويته، وتغييب حكومة الأجندات والمؤامرات التي رسّختها مليشيا الإخوان، كل هذا يساهم في القضاء على هذا العبث، أو على الأقل يكون خطوة على طريق الحرب المستقيم.

وعلى الرغم من أهمية هذا الطرح، إلا أنّه من غير المتوقع أن تقدِم حكومة الشرعية على هذه التوجهات بعدما سيطرت الأجندة الإخوانية على مفاصلها، وهذا "أمر لو تعلمون خطير".

التعليقات

تقارير

الأحد 23 فبراير 2020 1:31 ص

على الرغم من عدم وضوح التفاصيل الكاملة إلى الآن بشأن واقعة العثور على كمية من المقذوفات والصواعق في البريقة بالعاصمة عدن، إلا أنّ رائحة المؤامرة الإخو...

الأحد 23 فبراير 2020 12:47 ص

"دروع تصون الأرض، أسودٌ تفترس الأعداء، سيوف تخترق صدور المتآمرين".. الحديث عن القوات المسلحة الجنوبية، التي تقدِّم يومًا بعد يومًا دروسًا عظيمة في فن...

الأحد 23 فبراير 2020 12:18 ص

يومًا بعد يوم، يُفتضح أمر الدعم الإيراني للمليشيات الحوثية على مختلف الأصعدة، وهو دعمٌ مكّن هذا الفصيل الإرهابي من إطالة أمد الحرب حتى الوقت الراهن....

السبت 22 فبراير 2020 11:23 م

وصلت الخلافات التي تنخر في عظام المليشيات الحوثية حدًا غير مسبوق، بعدما تفجَّرت خلافات حادة داخل أسرة زعيم المليشيات عبدالملك الحوثي. الخلافات تعود إ...

السبت 22 فبراير 2020 10:38 م

لم تكتفِ المليشيات الإخوانية التابعة لحكومة الشرعية في مساعيها لعرقلة سير الحرب على المليشيات الحوثية عبر انتهاكها لبنود اتفاق الرياض، لكنّها أقدمت كذ...

السبت 22 فبراير 2020 9:09 م

في الوقت الذي يواصل فيه حزب الإصلاح الإخواني المخترق لحكومة الشرعية استهدافه لاتفاق الرياض، فإنّ الجنوب يواصل التزامه بالاتفاق تيقنًا بأهمية هذا المسا...

السبت 22 فبراير 2020 7:05 م

مثَّل الهجوم الإرهابي الحوثي الذي استهدف المملكة العربية السعودية أمس الجمعة، دليلًا جديدًا بأنّ هذا الفصيل الإرهابي لن يسير في طريق السلام، وكأنّه يج...

السبت 22 فبراير 2020 6:00 م

رأي المشهد العربي على الرغم من ضخامة التحديات التي تُحيط بالجنوب من عدة اتجاهات في الفترة الماضية، فإنّ القيادة السياسية ممثلة في المجلس الانتقالي ال...