خمس سنوات على الانقلاب.. الإصلاح دعامة سياسية لشرايين الحوثي المتقطعة

الأحد 22 سبتمبر 2019 6:00 م
خمس سنوات على الانقلاب.. الإصلاح دعامة سياسية لشرايين الحوثي المتقطعة

رأي المشهد العربي

مرت أمس السبت، الذكرى الخامسة للانقلاب الحوثي على الشرعية في اليمن، لكن الواضح أن المليشيات التي كانت تسعى لبسط سيطرتها على جميع أنحاء البلاد، أضحت الآن بحاجة إلى من يجعلها قادرة على التنفس، واستعانت بمليشيات الإصلاح بجانب التنظيمات الإرهابية الأخرى لتكون عوناً وسنداً لها.

هناك العديد من المتغيرات التي مر بها اليمن من الانقلاب الحوثي حتى الآن، تلك المتغيرات جعلت من المليشيات الحوثية في أضعف حالاتها، في المقابل أضحى الانقلاب على الشرعية ليس فقط من تنفيذ وتخطيط العناصر الإيرانية، لكن هناك عناصر يمنية برداء قطري ممثلة في مليشيات الإصلاح أضحت حليفاً رئيسياً لها في ذلك الانقلاب، وأن إنهاء الانقلاب لا يعني فقط التخلص من أحد الحليفين وإنما الاثنين معاً.

أبزر تلك المتغيرات جاءت من الجنوب، ففي العام الأول للانقلاب الحوثي، كان هناك ثقة بأن العناصر الإيرانية ستقوم بالهيمنة على محافظات الجنوب كما الحال لغالبية محافظات الشمال، وأخذتها الحمية بعد أن ارسلت قواتها إلى العاصمة عدن وعدد من محافظات الجنوب، لكنها لم تدرك أنها ستكون أمام مقاومة منظمة أنهت سيطرتها بسرعة فائقة، بل أنها أضحت عقدتها الأزلية التي لن تتخلص منها.

تطهير الجنوب بسواعد أبنائه كان أول عامل تفسخ المليشيات الحوثية، وأحدثت القوات المسلحة الجنوبية صدىً واسعاً في إيران، إذ أن خططها كانت تقوم على الهيمنة بشكل كلي على جميع المقدرات، وليس مجرد التواجد في صنعاء وعدد من محافظات الشمال، بل أن فشل المليشيات الحوثية في اختراق الجنوب أدى إلى اندلاع مشكلات وأزمات داخلية ظهرت بوادرها في صراع السلطة والنفوذ بين جناحي الانقلابين "المشاط" و"الحوثي".

بدا من الواضح أن العناصر الإيرانية أضحت غير قادرة بمفردها في أن يستمر انقلابها على السلطة، وبالتالي فإن الدعم جاء من قطر التي خانت التحالف العربي وتحالفت مع إيران نكاية في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، ووظفت ذراعها الممثل في مليشيات الإصلاح الإخوانية لأن يقوم بدور الدعامة السياسية للعناصر الانقلابية بما يجعلها قادرة على العيش والتنفس.

لا يمكن الفصل بين الحملة المسعورة من قبل الإصلاح الإرهابي على الجنوب وبين تحالفه القوي مع المليشيات الإيرانية، وكشفت الهجمات المتزامنة على الضالع من قبل الحوثي وشبوة وأبين من قبل الإصلاح على أن الهدف إرباك جبهة الجنوب وإعادة اسقاطها من جديد بما يقوي شوكة الانقلاب ليستطيع أن يعيش أطول فترة ممكنة وبالتالي زيادة أمد الحرب.

قوة الجنوب الحالية بالإضافة إلى أدراك التحالف العربي الساعي بالأساس لإنهاء الانقلاب الحوثي على الشرعية، هي من تضمن إنهاك الترابط الحوثي الإصلاحي ليكون الطرفين كلاً بمفرده يبحث عن لملمة شتاته بعد أن تعرضا لهزائم عديدة على يد القوات المسلحة الجنوبية التي لا تشكل حصناً منيعاً لحماية الجنوب فقط، لكنها أيضاً تعد أهم أدوات إنهاء الانقلاب الحوثي في أسرع فترة ممكنة.

التعليقات

تقارير

الخميس 17 أكتوبر 2019 8:32 م

"في لحظات فارقة، ربما تكون الأهم في تاريخ الدولة، تحتشد جموع الشعب وراء قادتها، مُسطِّرةً ملحمة تكاتف، تعتبر خط الدفاع الأول عن الوطن، أمنه واستقراره،...

الخميس 17 أكتوبر 2019 6:54 م

لا تتوقّف المليشيات الحوثية عن استهداف قطاع التعليم عبر نشر طائفيتها القادمة من إيران من جانب، أو حرمان ملايين الأطفال من بيئة تعليمية مناسبة. المليش...

الخميس 17 أكتوبر 2019 6:01 م

رأي المشهد العربي يحمل حوار جدة، بين المجلس الانتقالي الجنوبي وحكومة الشرعية نقطة شديدة الأهمية فيما يتعلق بالحرب على المليشيات الحوثية، التي استفادت...

الخميس 17 أكتوبر 2019 5:24 م

كشفت الساعات الماضية لتعامل حكومة الشرعية، الخاضعة لسيطرة حزب الإصلاح الإخواني الإرهابي، عن حجم انقسام حاد داخل هذا المعسكر، لا سيّما في ظل التأكيدات...

الخميس 17 أكتوبر 2019 4:24 م

واصلت المليشيات الإخوانية التابعة لحكومة الشرعية، والتي يقودها الإرهابي علي محسن الأحمر، إجرامها البشع ضد الشعب الجنوبي، وتحديدًا في محافظة شبوة. الم...

الخميس 17 أكتوبر 2019 3:21 م

في الوقت الذي تحتضن فيه دولة قطر أجندة حزب الإصلاح الإخواني الإرهابي، لم تنسَ الدوحة أن تُكثِّف دعمها للمليشيات الحوثية، ضمن مؤامرة تستهدف التحالف الع...

الخميس 17 أكتوبر 2019 2:34 م

"تعذيب بالكهرباء، اقتلاع أظافر، غرز مسامير في الجسد".. جزءٌ من هول ما يتعرَّض له المختطفون المعتقلون في سجون مليشيا حزب الإصلاح الإخواني، التي يعتبرها...

الخميس 17 أكتوبر 2019 1:16 م

بينما مثّل اتفاق السويد، الذي تمّ توقيعه في ديسمبر من العام الماضي، نُظر إليه بأنّه سيكون الخطوة الأولى على مسار الحل السياسي، لكنّ الخروقات المتتالية...