قوة الردع الجنوبية.. الرسالة التي لم يفهمها الإخوان بعد

الخميس 10 أكتوبر 2019 6:01 م
قوة الردع الجنوبية.. الرسالة التي لم يفهمها "الإخوان" بعد

رأي المشهد العربي

توهّمت المليشيات الإخوانية التي يقودها الإرهابي علي محسن الأحمر، أنّ مشاركة المجلس الانتقالي الجنوبي في اجتماعات جدة، تنم عن خوف أو على الأقل عدم رغبة في أي مواجهة عسكرية، لكنّ الوقائع على الأرض تُفضي إلى غير ذلك.

إحدى أهم هذه الوقائع كان نجاح القوات المسلحة الجنوبية في التصدي لهجوم شنته مليشيا الإخوان التابعة للشرعية في الساعات الماضية، على نقطة الحزام الأمني في ضيعمان الواقعة في منطقة ضيقه بمديرية المحفد.

ونجحت القوات المسلحة الجنوبية، في التصدي للهجوم الإخواني الإرهابي وإلحاق خسائر مادية في صفوف أفراده وكسر الهجوم.

التصدي الجنوبي الباسل لمحاولة الهجوم الإخواني، وإن كان ليس الأول من نوعه، لكنّه يُقدّم رسالةً قديمة متجددة، بأنّ القوات الجنوبية مستعدة دائمًا لمواجهة أي عدوان تشنه المليشيات الإرهابية الموالية للشرعية، وأنّ قبولها بالحوار إنّما يهدف إلى التوصّل لحل سياسي وتجنّب عواقب الحرب.

وعلى الرغم من مشاركتها المعلنة في حوار جدة، وإدعائها الحرص على حل الأزمة سياسيًّا، فإنَّ حكومة الشرعية - عبر المليشيات الإخوانية - تواصل العمل على استهداف الجنوب، لا سيّما من خلال التحشيد العسكري المتواصل، بغية إشعال الفوضى على أراضيه والنيل من أمنه واستقراره والسيطرة على مقدراته.

ولا يمكن لـ"الشرعية" أن تُجاهر برفضها الصريح لحوار جدة خوفًا من الإيقاع في حرجٍ شديد أمام المملكة العربية السعودية التي دعّمتها على مدار سنوات بكل السبل، وهي في الوقتٍ نفسه تدرك جيدًا أنّ الاتفاق الذي سيُفضي إليه حوار جدة يُرسّخ حالة سياسية جديدة، تقضي على نفوذ حزب الإصلاح الإرهابي بشكل كبير، وهو ما يعني محاصرة "إخوان الشرعية" بين خيارين أحلاهما مر.

إزاء ذلك، تعمل "الشرعية" المخترقة إخوانيًّا على الإدعاء بأنّها تدعم جهود المملكة في حوار جدة، لكنّها في الوقت نفسه أقدمت على العديد من الممارسات التي تحاول من خلالها إفشال هذه الجهود بشكل تام.

من بين السبل التي لجأ "إخوان الشرعية"، وربما أهمها، هو التحشيد العسكري صوب الجنوب عبر مجاميع مسلحة موالية لحزب الإصلاح، قدمت من مأرب لإحداث العدوان الإخواني، بالإضافة إلى التنسيق مع المليشيات الحوثية سواء عسكريًّا "على الأرض" أو سياسيًّا من خلال لقاءات عقدها وزراء بارزون في حكومة الشرعية، يوالون حزب الإصلاح، مع قادة حوثيين، تناولت تعزيز التنسيق فيما بينهم.

التعليقات

تقارير

السبت 19 أكتوبر 2019 1:33 ص

"حلمي الشرعبي وبيكم التعزي".. ربما لو عاد الاثنان إلى الدنيا مرة أخرى، بعدما انتقلا إلى العالم الآخر، قتيلين على يد المليشيات الإخوانية التابعة لحكومة...

السبت 19 أكتوبر 2019 1:13 ص

لم يقتصر الإرهاب الذي تمارسه المليشيات الإخوانية التابعة لحكومة الشرعية ضد أهالي محافظة شبوة على اعتداءات واعتقالات، بل وظّفت من يعتبرون أنفسهم "دعاة"...

السبت 19 أكتوبر 2019 1:03 ص

واصلت المليشيات الحوثية استهدافها للقطاع الصحي، مُخلِّفةً وراءها أزمة إنسانية فادحة على مدار سنوات الحرب العبثية التي أشعلتها في صيف 2014. في خطوة حو...

السبت 19 أكتوبر 2019 12:13 ص

تواصل حكومة الشرعية، الخاضعة لسيطرة حزب الإصلاح الإخواني الإرهابي، المماطلة والتسويف، في محاولة لإفشال حوار جدة، بعدما كانت كل التوقعات تشير إلى أنّه...

الجمعة 18 أكتوبر 2019 11:21 م

"لماذا الآن؟، لماذا هؤلاء؟".. أحدث الأسئلة العديدة التي أطلت برأسها بعد إتمام صفقة لتبادل المعتقلين بين المليشيات الإخوانية ونظيرتها الحوثية، والتي ان...

الجمعة 18 أكتوبر 2019 10:13 م

برهنت المليشيات الحوثية على الجرائم البشعة التي ترتكبها في حق النساء المعتقلات، عندما رفضت طلبًا لرئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي بيتر ماورير...

الجمعة 18 أكتوبر 2019 8:44 م

"الشعب الأكثر جوعًا".. صدراة مفزعة لوضع بائع يعيشه ملايين اليمنيين على مدار سنوات الحرب العبثية، وضعٌ مروّعٌ تتقاسم مسؤوليته المليشيات الحوثية وحكومة...

الجمعة 18 أكتوبر 2019 7:21 م

فيما يُشير إلى تعاون مريب بين المليشيات الحوثية وبرنامج الغذاء العالمي، حاول عددٌ من الانقلابيين التسلل إلى مديرية الدريهمي بمحافظة الحديدة عبر قافلة...