قوة الردع الجنوبية.. الرسالة التي لم يفهمها الإخوان بعد

الخميس 10 أكتوبر 2019 6:01 م
قوة الردع الجنوبية.. الرسالة التي لم يفهمها "الإخوان" بعد

رأي المشهد العربي

توهّمت المليشيات الإخوانية التي يقودها الإرهابي علي محسن الأحمر، أنّ مشاركة المجلس الانتقالي الجنوبي في اجتماعات جدة، تنم عن خوف أو على الأقل عدم رغبة في أي مواجهة عسكرية، لكنّ الوقائع على الأرض تُفضي إلى غير ذلك.

إحدى أهم هذه الوقائع كان نجاح القوات المسلحة الجنوبية في التصدي لهجوم شنته مليشيا الإخوان التابعة للشرعية في الساعات الماضية، على نقطة الحزام الأمني في ضيعمان الواقعة في منطقة ضيقه بمديرية المحفد.

ونجحت القوات المسلحة الجنوبية، في التصدي للهجوم الإخواني الإرهابي وإلحاق خسائر مادية في صفوف أفراده وكسر الهجوم.

التصدي الجنوبي الباسل لمحاولة الهجوم الإخواني، وإن كان ليس الأول من نوعه، لكنّه يُقدّم رسالةً قديمة متجددة، بأنّ القوات الجنوبية مستعدة دائمًا لمواجهة أي عدوان تشنه المليشيات الإرهابية الموالية للشرعية، وأنّ قبولها بالحوار إنّما يهدف إلى التوصّل لحل سياسي وتجنّب عواقب الحرب.

وعلى الرغم من مشاركتها المعلنة في حوار جدة، وإدعائها الحرص على حل الأزمة سياسيًّا، فإنَّ حكومة الشرعية - عبر المليشيات الإخوانية - تواصل العمل على استهداف الجنوب، لا سيّما من خلال التحشيد العسكري المتواصل، بغية إشعال الفوضى على أراضيه والنيل من أمنه واستقراره والسيطرة على مقدراته.

ولا يمكن لـ"الشرعية" أن تُجاهر برفضها الصريح لحوار جدة خوفًا من الإيقاع في حرجٍ شديد أمام المملكة العربية السعودية التي دعّمتها على مدار سنوات بكل السبل، وهي في الوقتٍ نفسه تدرك جيدًا أنّ الاتفاق الذي سيُفضي إليه حوار جدة يُرسّخ حالة سياسية جديدة، تقضي على نفوذ حزب الإصلاح الإرهابي بشكل كبير، وهو ما يعني محاصرة "إخوان الشرعية" بين خيارين أحلاهما مر.

إزاء ذلك، تعمل "الشرعية" المخترقة إخوانيًّا على الإدعاء بأنّها تدعم جهود المملكة في حوار جدة، لكنّها في الوقت نفسه أقدمت على العديد من الممارسات التي تحاول من خلالها إفشال هذه الجهود بشكل تام.

من بين السبل التي لجأ "إخوان الشرعية"، وربما أهمها، هو التحشيد العسكري صوب الجنوب عبر مجاميع مسلحة موالية لحزب الإصلاح، قدمت من مأرب لإحداث العدوان الإخواني، بالإضافة إلى التنسيق مع المليشيات الحوثية سواء عسكريًّا "على الأرض" أو سياسيًّا من خلال لقاءات عقدها وزراء بارزون في حكومة الشرعية، يوالون حزب الإصلاح، مع قادة حوثيين، تناولت تعزيز التنسيق فيما بينهم.

التعليقات

تقارير

السبت 06 يونيو 2020 1:31 ص

تواصل المليشيات الحوثية تكبُّد الخسائر في جبهات القتال، في وقتٍ لجأت فيه إلى التوسُّع في التجنيد الإجباري. ففي الأسبوع الأخير من شهر مايو الماضي،تكبّ...

السبت 06 يونيو 2020 12:34 ص

يمثِّل نهب المساعدات واحدة من أبشع الجرائم التي ارتكبتها المليشيات الحوثية على مدار سنوات الحرب العبثية منذ صيف 2014. وفيما تعلق آمالٌ كثيرةٌ على مؤت...

السبت 06 يونيو 2020 12:02 ص

تواصل دولة تركيا لعب دورها المشبوه المتداخل في الملف اليمني، مستخدمةً في ذلك التآمر الذي تمارسه حكومة الشرعية المخترقة من حزب الإصلاح الإخواني. وفي ك...

الجمعة 05 يونيو 2020 11:27 م

في الوقت أقدمت فيه المليشيات الحوثية على صناعة الفوضى الأمنية في المناطق الخاضعة لسيطرتها، فإنّ جرائم قتل الأقارب قد تفشّت كثيرًا في مناطقها، على النح...

الجمعة 05 يونيو 2020 9:42 م

لم تكن تقتصر فضيحة تهريب الشرعية للعناصر الإرهابية إلى الأردن لتلقي العلاج على كونها فضيحة مدوية كشفت علاقات الحكومة المخترقة إخوانيًّا بالتنظيمات الم...

الجمعة 05 يونيو 2020 7:46 م

أحدثت الحرب العبثية التي أشعلتها المليشيات الحوثية في صيف 2014، أزمة إنسانية هي الأشد بشاعة على مستوى العالم، حسبما توثِّق الأرقام والتقارير الدولية....

الجمعة 05 يونيو 2020 6:30 م

يظل النفوذ القطري المتداخل أحد الأسباب الرئيسية التي تعقِّد من حرب اليمن، بالإضافة إلى استمرار واستعار بنود المؤامرة الإخوانية الخبيثة ضد الجنوب. ومن...

الجمعة 05 يونيو 2020 6:00 م

رأي المشهد العربي كشفت جملة من الحوادث الأمنية التي وقعت في العاصمة عدن وعدد من محافظات الجنوب، خلال الأسبوع الماضي، عن رهان الشرعية على الفوضى الأمن...