اتفاق الرياض

يعلم الجميع، أن السعودية والإمارات، وخلال سنوات خمس، قدمتا إلى اليمن، من الأبناء والتضحيات والإمكانيات المالية والعسكرية، والدعم الإنساني غير المحدود، ما يفوق الحصر والتصور، وأنه ومنذ تمرد الحوثي في العام 2015، ساهم تحالف دعم الشرعية، في تخطي كثير من التحديات، فتم تحرير الجنوب اليمني، وانطلاق أعمال التنمية في أصقاعه.

في المقابل، وبسبب تخاذل الإصلاح، وظهور المتنفعين والفاسدين، بقيت بعض المناطق في شمال اليمن، ترزح تحت وطأة الحرب، وطفى إلى السطح، الاختلاف الكبير بين ما تم تحقيقه في الجنوب، وأحوال الشمال المشتتة، فبدأ الحقد ينتشر، وتم اختراق الشرعية، وعلت أصوات المتآمرين، وزاد جنونهم، بعد إطلاق ما يعرف بالمجلس الانتقالي الجنوبي، بقيادة عيدروس الزبيدي.

قيادة التحالف العربي، في المستويات العليا والتنفيذية، كانت تراقب كل ذلك عن كثب، لكن وجود أصحاب الوجهين، لم يسمح بالتدخل المباشر، فهم «يعطون من طرف اللسان حلاوة، ويزوغون كما يزوغ الثعلب»، فقرر خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، وبدعم مطلق من الإمارات، بإطلاق حوار جدة، بين الجنوب والشمال، لوضع كل مشاكل اليمن، على طاولة واحدة، وفرزها وتصنيفها ومحاولة حلّها، فظهر المتنفعون، أعداء الصلح والسلام، مرة أخرى، بشراسة أكثر من سابقتها، يقاومون تلك الخطوات الجادة..!

حوار جدة، واتفاق الرياض، بقيادة السعودية ودعم الإمارات، أنتج مسودة اتفاق، تتحدث عن حكومة كفاءات من 24 وزيراً مناصفة بين الجنوب والشمال، وعن إعادة ترتيبات القوات العسكرية والأمنية وعن تفعيل مؤسسات الدولة والتركيز على إدارة مواردها ومكافحة الفساد وشفافية الصرف وتفعيل أجهزة الرقابة والمحاسبة وإعادة تشكيل المجلس الاقتصادي الأعلى وتفعيله وتعزيزه بشخصيات من ذوي الكفاءة والخبرة والنزاهة، وعلى عودة الرئيس هادي إلى عدن، وستشرف لجنة مشتركة.من التحالف العربي، على تنفيذه حرفياً.

مما لا شك فيه، أن عودة الشرعية إلى اليمن، وإعادة تأهيلها بهذا الاتفاق التاريخي، سوف يسمح للتحالف العربي، وبقيادة السعودية، النظر إلى اليمن بشطريه، بمسافة ومساحة واحدة عادلة، ما يسمح باستئصال الأورام السرطانية، التي خططت أن تفتك في اليمن، وتثير فيه الشقاق والنزاع، ووقف ماكينة الاستنزاف، التي كانت تجلس في الفنادق، تحاكم وتحاسب وتطعن في رجال الخنادق.

السؤال غير المحيّر، الذي يعرف إجابته القريب والبعيد: من هؤلاء الذين أصدروا ويصدرون الآن الأوامر لوزيري الداخلية والنقل اليمنيين أحمد الميسري وصالح الجبواني وغيرهما لإشعال حملة بيانات شعواء مشبوهة هدفها فقط إفشال اتفاق الرياض؟ بالتأكيد نحن نتحدث عن الإصلاح وحلفائه التقليديين من رموز الفتنة الذين عاثوا في اليمن فساداً سنين طويلة، فتمسكوا بالوحدة مع الجنوب في ظاهر أعمالهم وتصريحاتهم، لكنهم في أعماقهم يكرهون كل ما هو جنوبي، حتى الرئيس هادي نفسه.

التحالف العربي، وكذلك الرئيس هادي والقائد الزبيدي، يعلمون علم اليقين، مخططات المتآمرين الساعين لتفكيك التحالف، رغبة منهم في إزاحة الرئيس هادي، أو طمعاً في تنفيذ أوامر خارجية جاءت لتشتيت جهود السعودية في الحوار، ولذلك قيل إن الميسري والجبواني، مكثا أكثر من شهر في الرياض، طلباً للقاء الرئيس هادي، ولكن الرئيس رفض لقاءهما، ومن المرجح أنه لا مكان لهما، ولغيرهما، بعد عودة الشرعية التي سيُعاد تأهيلها إلى اليمن.

إن توقيع اتفاق الرياض، اليوم الأحد أو خلال هذا الأسبوع، قد أربك وسيربك أعداء التحالف جميعاً، الذين افتضحت جرائمهم وخيانتهم، لكن في المقابل، وكما قدمت السعودية والإمارات، الغالي والنفيس لليمن العربي الأصيل، سيقدمان بهذا الاتفاق، مساحة سلام وتسامح واسعة، ترعاها قيادة البلدين، حتى يعود اليمن سعيداً.

* كاتبة وإعلامية

نقلا عن البيان

التعليقات