قرب استعادة الدولة.. نسيم الحرية الذي يتنفّسه الجنوبيون

الخميس 21 نوفمبر 2019 11:01 م
قرب استعادة الدولة.. "نسيم الحرية" الذي يتنفّسه الجنوبيون
في ظل التكاتف بين أضلاع المثلث الجنوبي، المتمثلة في المجلس الانتقالي المحنكة والقوات المسلحة الباسلة والشعب الواعي الصامد، تؤشر كافة القراءات والتطورات إلى أنّ استعادة دولة الجنوب وتحرُّرها من الاحتلال أصبح أقرب من أي وقتٍ مضى.
تشير كافة التطورات السياسية والعسكرية إلى أنّ دولة الجنوب أصبحت أمرًا واقعًا، لا سيّما بعد التوقيع على اتفاق الرياض في وقتٍ سابق من شهر نوفمبر الجاري، الذي يضبط مسار الحرب على المليشيات الحوثية بعدما شوّه حزب الإصلاح هذا المسار على مدار السنوات الماضية، ما أسفر عن تأخُّر حسم الحرب عسكريًّا.
اللافت أنّ مرحلة اتفاق الرياض وما أعقبها مباشرةً مثَّلت إقرارًا إقليميًّا ودوليًّا بحق الشعب الجنوبي وقضيته العادلة، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، وهو ما يعتبر خطوة شديدة الأهمية حتى تحقيق النصر الأكبر المتمثّل في استعادة الدولة وفك الارتباط.
الإقرار الإقليمي والدولي بعدالة القضية الجنوبية يرتبط بالكثير من الحقائق التي حدثت خلال السنوات الماضية، لعل أهمها الجهود والتضحيات التي قدَّمتها القوات الجنوبية في الحرب على المليشيات الحوثية، ودورها الباسل في تحرير الكثير من المناطق سواء في الأراضي الجنوبية أو حتى في مناطق الشمال، ما يبرهن مواجهة حقيقية للإرهاب.
خلافًا لذلك، فقد مارست حكومة الشرعية، وهي تحت الاختراق الإخواني، الكثير من العبث بمسار الحرب لا سيَّما البوصلة التي شوَّهتها بعدما عرقل حزب الإصلاح إتمام النصر على الحوثيين سواء عبر تجميد جبهات استراتيجية مع الحوثيين أو تسليم الانقلابيين مواقع أخرى، وهو ما كبَّد التحالف العربي مسؤولية تأخُّر حسم الحرب.
نجاح القوات الجنوبية في طرد المليشيات الحوثية يبرهن على أنّ الجنوب يمتلك قوات مسلحة قادرة على ردع الأعداء، ما يمثل رسالة شديدة الحزم والوضوح بأنّ الهلاك سيكون مصير كل من يحاول النيل من الجنوب أو الاقتراب من أراضيه.
نجاح الجنوب في مكافحة الإرهاب يحظى بتفاعل إيجابي كبير للغاية من المجتمع الدولي، لا سيّما أنّ هذه النجاحات تبرهن للعالم أجمع أنّ الجنوب حليف موثوق فيه على صعيد التصدي للجماعات الإرهابية، لا سيّما في شرق أوسط تتداخل خيوطه وتتشابك قضاياه، وكان شاهدًا على ظهور وترعرع تنظيمات متطرفة، استغلت حالات الفراغ الأمني التي سادت في مناطق عديدة بعد الاحتاجاجات التي انطلقت في 2011.
كل هذه التطورات يرجع الفضل فيها إلى المجلس الانتقالي الجنوبي، الذي نجح في وضع قضية الجنوب العادلة على طاولة العالم، بل جعل الجنوب كذلك طرفًا أساسيًّا في معادلة الحل السياسي الشامل في اليمن.
وتعبيرًا عن حنكة القيادة السياسية الجنوبية، فقد كان التركيز منصبًا أولًا على هزيمة المشروع الإيراني عبر القضاء على المليشيات الحوثية، مع العمل في الوقت نفسه على التصدي لمؤامرات تستهدف الجنوب من قِبل أطراف تتوارى وراء عباءة الشرعية.

التعليقات

تقارير

الخميس 09 يوليو 2020 12:07 ص

في الوقت الذي يُمنى فيه الحوثيون بخسائر ضخمة أمام القوات المسلحة الجنوبية، فإنّ هذا الفصيل الإرهابي يُكثِّف من جرائمه التي تستهدف المدنيين ردًا على هذ...

الأربعاء 08 يوليو 2020 9:57 م

يبدو أنّ النفط سيظل عنوانًا للأزمات العديدة التي تصنعها المليشيات الحوثية في المناطق الخاضعة لسيطرتها، بغية تأزيم الوضع الحياتي على السكان. المليشيات...

الأربعاء 08 يوليو 2020 8:54 م

تواصل المليشيات الإخوانية الإرهابية التابعة لحكومة الشرعية، تحركاتها الخبيثة في محافظة تعز، التي تمثّل استهدافًا للواء 35 مدرع، الذي يبدو أنّه يؤرّق م...

الأربعاء 08 يوليو 2020 7:38 م

"مسرحية ركيكة" تلك التي نفّذها حزب الإصلاح الإخواني الإرهابي، بعدما ردّدت أبواق الحزب المخترق لحكومة الشرعية أنّ المدعو عبدالعزيز جباري تعرّض لمحاولة...

الأربعاء 08 يوليو 2020 6:55 م

بعدما فشلت المليشيات الحوثية في التعامل مع تفشي فيروس كورونا، فإنّ الكثير من المنظمات الدولية دائمًا ما تحذّر من هول الجائحة، ونيرانها التي تحرق الجمي...

الأربعاء 08 يوليو 2020 6:24 م

شهدت الساعات الماضية، تقدمًّا عسكريًّا لافتًا حقّقته القوات المشتركة في جبهات القتال في مواجهة المليشيات الحوثية المدعومة من إيران. القوات المشتركة ت...

الأربعاء 08 يوليو 2020 6:11 م

رأي المشهد العربي ربما لم تعرف البشرية في ماضيها الطويل وربما مسقبلها القريب تنظيمًا أكثر خبثًا ونفاقًا من تلك الجماعة الإرهابية التي لوّثت الدول الع...

الأربعاء 08 يوليو 2020 4:16 م

"مساعدات متواصلة، وتشويه مستمر".. هذا ملخصٌ لما يجري في الآونة الأخيرة، مما تقدّمه دولة الإمارات العربية المتحدة من جهود إغاثية ضخمة، في وقتٍ تتعرّض ف...