خروقات الشرعية لاتفاق الرياض تنتقل من المراوغة إلى المواجهة

الجمعة 06 ديسمبر 2019 6:00 م
خروقات الشرعية لاتفاق الرياض تنتقل من المراوغة إلى المواجهة

رأي المشهد العربي

انتقلت خروقات الشرعية لاتفاق الرياض التي قامت على المراوغات خلال الفترة الماضية إلى مرحلة جديدة تعتمد على المواجهة المباشرة، وذلك بعد أن ضيقا التحالف العربي والمجلس الانتقالي الجنوبي الخناق عليها، وهو ما انعكس على محاولة تمددها بالجنوب من خلال السعي نحو السيطرة على مديرية أحور في محافظة أبين.

تحركات الشرعية ليست مستغربة بالنسبة للكثيرين وأولهم المجلس الانتقالي الجنوبي الذي أكد على جاهزيته للتعامل مع أي عدوان من قبل مليشيات الإخوان التي تتستر في غطاء الشرعية، فيما أشارت جميع المقدمات السابقة أن الشرعية مازلت متمسكة بالدعم الذي يتلقاه العديد من عناصرها من قبل قطر، وأنها ترجح أن تكون في كفة المعسكر القطري الإيراني.

بالنظر إلى جميع مواقف الشرعية السابقة بدءاً من دعوتها للحوار في جدة ورفضها الجلوس مع المجلس الانتقالي قبل أن تغير موقفها، ومروراً بالمراوغات المتتالية التي تسببت في طول أجل المفاوضات، ونهاية بتصرفاتها منذ التوقيع على الاتفاق، كان ذلك مؤشر على أن الشرعية ستذهب إلى المواجهة عاجلاً أم أجلاً وأنها لا تريد الاتفاق من الأساس.

ما أقدمت عليه الشرعية على مدار الشهر الماضي منذ توقيع الاتفاق كان هدفه اصطياد المجلس الانتقالي الجنوبي ومحاولة جره ليكون هو المتسبب في إفشال تنفيذ الاتفاق، غير أن الحنكة السياسية التي تتمتع بها قيادات المجلس وعلى رأسهم الرئيس عيدروس الزُبيدي أفشل المخطط، ومن ثم كانت المواجهة التي بدأت منذ إفشال جهود لجان الترتيبات العسكرية ووصولاً إلى محاولة السيطرة على أحور.

لم يكن من المنتظر أن يتخذ جنرال الإرهاب علي محسن الأحمر المسيطر على الشرعية ورفاقه موقفاً مغايراً عن الذي أقدموا عليه الآن، يرجع ذلك لأن قيادات الشرعية لن تسمح بسهولة بأن تصبح في العراء مرة واحدة بعد ارتكابها عشرات جرائم الفساد والخيانة وتسهيلها تنفيذ عمليات إرهابية عدة، وبالتالي فإن فشلها في المراوغة دفعها مباشرة للمواجهة بعد أن أدركت أن نهايتها اقتربت، وأن وقت الحساب قد حان.

من المتوقع أن تستمر الشرعية في انقلابها على اتفاق الرياض بما يحقق هدف أساسي بالنسبة لها يتمثل في قلب الطاولة على الجميع وبعثرة أوراق الاتفاق بما يسمح لها بارتكاب عمليات إرهابية بمحافظات الجنوب ترسخ للفوضى التي تسعى إليها وتعرقل تنفيذ باقي بنود الاتفاق.

انتقال الشرعية إلى مرحلة المواجهة يًصعب من مهمة التحالف العربي في تنفيذ اتفاق الرياض، لكن في المقابل فإن ذلك يعد فرصة لتدشين سياسة جديدة للتعامل مع المليشيات المتسترة في غطاء الشرعية، فليس من المقبول أن يجري التعامل معها وفق قواعد السياسية المتبعة منذ بدء حوارات جدة في حين هي تقدم على ارتكاب عمليات إرهابية في الجنوب.

التعليقات

تقارير

الأربعاء 29 يناير 2020 2:56 م

في الوقت الذي تتعرَّض فيه محافظة أرخبيل سقطرى لإهمال متعمد من قِبل السلطة الإخوانية المحتلة للمحافظة، تواصل المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات ال...

الأربعاء 29 يناير 2020 1:33 م

تواصل المليشيات الإخوانية التابعة لحكومة الشرعية علاقاتها المريبة مع المليشيات الحوثية، التي تُمثّل خيانةً شديدة الغدر بالتحالف العربي. ففي خيانة إخو...

الأربعاء 29 يناير 2020 12:22 م

لا تزال محافظة إب تدفع ثمن الفوضى الأمنية التي تزرعها المليشيات الحوثية، على النحو الذي يُمكِّن هذا الفصيل الإرهابي من فرض مزيدٍ من السيطرة الغاشمة....

الأربعاء 29 يناير 2020 11:10 ص

يومًا بعد يوم، يبرهن الجنوب أنّه لا يمكن أن ينسى شهداءه الذين ضحّوا بأغلى ما يملكون من أجل الدفاع عن الوطن وهويته ودحر الأعداء الذين يقفون له بالمرصاد...

الأربعاء 29 يناير 2020 1:29 ص

في مختلف البلدان التي تنشط فيها جماعة الإخوان، فإنّ هذا الفصيل الإرهابي يُجيد المتاجرة بالدماء من أجل أن يحقق مصالحه ويخدم نفوذه على مدار الوقت. في ا...

الأربعاء 29 يناير 2020 1:02 ص

في الوقت الذي تلعب فيه القوات الجنوبية دورًا بطوليًّا في الدفاع عن أراضيها عسكريًّا عبر صد مختلف الأعداء التي تتآمر على الوطن، فإنّ محافظات الجنوب تعا...

الأربعاء 29 يناير 2020 12:37 ص

تمثِّل قوات النخبة الشبوانية هاجسًا مروّعًا للمليشيات الإخونية، التي تمارس ضدها صنوفًا عديدة من الانتهاكات والجرائم من أجل إخراج أصحاب الحق والأرض من...

الأربعاء 29 يناير 2020 12:17 ص

منذ أن أشعلت المليشيات الحوثية حربها العبثية في صيف 2014، توسّع هذا الفصيل الإرهابي في تجنيد المدنيين لا سيّما من الأطفال والشباب، من أجل الزج بهم في...