خلط الأوراق لعبة تجيدها الشرعية للتهرب من اتفاق الرياض

Friday 24 January 2020
خلط الأوراق لعبة تجيدها الشرعية للتهرب من اتفاق الرياض

رأي المشهد العربي

إذا كانت تريد الشرعية بحق مواجهة المليشيات الحوثية الإرهابية انتقاماً من فاجعة مأرب فكان عليها أن تسّرع من وتيرة خطوات تطبيق اتفاق الرياض الذي يضمن توجيه دفة المعارك إلى الشمال لإنهاء الانقلاب الحوثي، غير أن ما يجري حالياً من تحركات منفردة يعد خلطاً لأوراق الاتفاق ويصب بالأساس في صالح المليشيات الحوثية.

تجيد الشرعية لعبة خلط الأوراق وتحقق لها جملة من المكاسب على الأرض وفقاً لتحالفاتها التي بنتها مؤخراً على التعاون مع محور الشر (التركي القطري الإيراني)، بالرغم من تواجد أعضائها في العاصمة السعودية الرياض، وبالتالي فهي تسعى لعدم الوصول إلى النقطة الفاصلة التي تجعلها مضطرة لأن تتخذ مواقف حاسمة مع هذا الطرف أو ذاك، ولعل ذلك ما يترجم الموقف المضطرب في جبهة نهم، بالتوازي مع تصعيدها في حضرموت وشبوة.

كما أن اعتراف وزير الدفاع اليمني، محمد علي المقدشي، بانسحاب قواته من جبهة نهم، وزعمه بأن الانسحاب كان لأهداف تكتيكية لبعض الوحدات العسكرية من بعض المواقع، يبرهن على أن الشرعية لا يشغلها إنهاء الانقلاب الحوثي وإنما هي تسعى فقط للتزييف المستمر الذي يجعلها قادرة على الاستمرار بنجاح في لعبة خلط الأوراق.

لا يصدق عاقل بأن الشرعية جادة في إنهاء الانقلاب الحوثي، لأن ردها على الهجوم الحوثي الأخير على معسكر مأرب جاء ضعيفاً للغاية ولا يتماشى مع حجم الجرم الحوثي، وإذا كانت جادة بالفعل فكان لزاماً عليها أن تحشد قواتها المنتشرة في شبوة وأبين باتجاه جبهة نهم بدلاً من الانسحاب منها، وسط غموض كبير في موقفها.

تصعيد مليشيات الشرعية في أبين وشبوة وحضرموت كشف نواياها الخفية من إنهاء الانقلاب الحوثي، لأنها زعمت أنها تحارب الإرهاب الحوثي بيد بينما اليد الأخرى تعمل لصالح العناصر الإرهابية في الجنوب، في ظل محاولاتها المستميتة لإحداث اختراقات في الجبهات الجنوبية تمكنها من تقسيم السلطة بينها وبين المليشيات المدعومة إيرانيا تحقيقاً لتوافقات إقليمية بين تركيا وإيران وقطر.

من المتوقع أن تستمر الشرعية طويلاً في لعبة خلط الأوراق، لأنها غير ساعية بالأساس إلى تنفيذ اتفاق الرياض، وبالتالي فإنها ستتحجج بأنها في حرب ضروس ضد الإرهاب الحوثي، لكنها في الوقت ذاته لن توقف عملياتها التصعيدية في محافظات الجنوب، وستتمادى في ارتكاب الانتهاكات ضد الأبرياء.

تسعى مليشيات الإخوان الإرهابية المهيمنة على الشرعية إلى توظيف حادث مأرب لصالحها، لأنها بذلك ستكون قد تهّربت من تنفيذ البنود العسكرية التي التزم بها المجلس الانتقالي الجنوبي وبذلت المملكة العربية السعودية جهوداً مكثفة لإنجاحها، وفي المقابل فإنها ستحاول توجيه الرأي العام باتجاه معاركها الوهمية في الشمال لإبعاد الأنظار عن اتفاق الرياض.

التعليقات

تقارير

Friday 25 September 2020

عداء صريح ومباشر تواصل الأبواق الإخوانية النافذة في معسكر الشرعية، شنَّه ضد التحالف العربي، ليفتضح أمر الحكومة الخاضعة لهيمنة حزب الإصلاح الإرهابي. ش...

Friday 25 September 2020

كلفة إنسانية مروعة تلك التي تكبّدها المدنيون من جرّاء الجرائم والانتهاكات التي ارتكبتها المليشيات الحوثية الموالية لإيران. وفي أحدث توثيق لضحايا هذا...

Friday 25 September 2020

في الوقت الذي يبدي فيه الجنوب التزامًا كاملًا ببنود اتفاق الرياض على مختلف الأصعدة، فإنّه يستخدم حقه الأصيل في الدفاع عن أراضيه وصد الخروقات التي ترتك...

Friday 25 September 2020

بعدما حرّفت حكومة الشرعية بوصلتها صوب معاداة الجنوب وشعبه، وتركت أراضيها أمام المليشيات الحوثية تسرح فيها وتمرح كما يحلو لها، أكملت الشرعية مخططها الع...

Friday 25 September 2020

رأي المشهد العربي تصاعدت موجة من الشائعات والاتهامات الموجهة للمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة للنيل منهما، بعد نجاح التحالف ال...

Friday 25 September 2020

كلفة معيشية باهظة للغاية تلك التي تتكبّدها محافظة تعز من جرّاء خضوعها لسيطرة غاشمة من قِبل المليشيات الإخوانية الإرهابية التابعة لحكومة الشرعية. وبات...

Friday 25 September 2020

تصر المليشيات الحوثية على السير في طريق التصعيد العسكري على الرغم من الضغوط السياسية التي تنهال عليها من كل حدبٍ وصوب بغية التوقّف عن هذا التوجُّه الع...

Friday 25 September 2020

يبدو أنّ الجوع سيظل عنوانًا للكثير من التحذيرات التي تطلقها العديد من الأطراف الإقليمية والدولية، بعدما بلغت الأزمة الإنسانية وضعًا شديد المأساوية وصو...