المشهد الضّبابي في جغرافيتنا !

-- يَعرفُ أخوتنا في الإقليم ، أنّ الشّمال ونافذيه يخوضون حربهم مع الحوثي وفق مَسلك المُخاتلة ، ويعرفون ايضاً أنّ ثمّة توافقاتٍ من نوعٍ ما بين الطّرفين ، والأهمّ أنهم يدركون جيداً إنّ أيّاً منهم لن يطلق طلقةً أو يتحرّكَ في مساحةٍ ما كأرض معركة إلّا بأمرِ عَرّابيهم ، ولذلك يتحرّك التّحالف ويقصفُ وفقاً لِما تُمليه عليه ضرورات اللحظة ، ولتجسيدِ مقولة : ( أنا هنا .. ) ، وحتى ينجليَ الغدُ بما توافقَ عليهِ الفاعلين الكِبار بالنسبة لهذه الرقعة من الأرض .

-- إزاءَ هذا الوضع المُلتبس ، من السابق لٱوانهِ توقٌع تحقيق نصر حاسم على الحوثي وكَسره ، أو شطبه من الخارطة ، أو حتى تحقيق إنتصار ساحق للحوثي في ظل وجود السعودية هنا بعتادها المُهول الذي لهُ وزنه في المنطقة إجمالاً ، وفي الوقت عينه في حُكم الإستحالةِ ايضاً قراءة كيف ستنقشعُ غمامة هذه الحرب ، أو ياتُرىٰ الى أي نهاياتٍ سترسو عليها هذه المنطقة . 

-- بالنسبة لجنوبنا ، وهو في حكم المُحرّر تماماً من الحوثيين ، عدا منطقة مكيراس التي يجثم عليها الحوثي بمليشياته ، ولكن عساكر نافذي الشمال والإخوان يطبقون على مُعظم شبوه ووادي حضرموت وينتشرون في المهرة ، والغاية هنا للتّحكم بمساحات النفط ، ولِفرضِ ضُغوط جغرافية من نوعٍ ما وفقاً لحساباتهم .. واللافت أنّ المنطقة العسكرية الأولى في وادي حضرموت ، وهي كانت تتبعُ الٱفل عفّاش ، وبخروجهِ من المشهد تحوّلت تبعيتها تلقائياً الى الجنرال الدموي الأحمر ! هذا يرسمُ مَلمح تناغم أباطرة الشمال ونافذيه إزاءَ المصالح ، وكذلك ذوبان تراكمات خلافاتهم بصددها .. 

-- خلال صيف العام المنصرم ، أتقنَ مجلسنا الإنتقالي تحريك مُفردات اللعبة على الأرض ، وهذا أفضى الى فرضِ مُباحثات جدّة التي تُوجَت بإتفاق الرياض ، وفي المباحثات أثبت الإنتقالي أنهُ فارسٌ مُتَمكن ، فهو تَخَطّى حواجز المِضمار بِحرفيّةٍ ، وفعلاً أسعدنا حجم النجاح الذي حقّقهُ لقضيتنا بدون ذرّة شك . 

-- الٱن نعيش مماطلات ( الإخوان ) في السلطة الشرعية لتنفيذ إتفاق الرياض ، كما وواضحٌ جداً عزمهم الأكيد على التّنصل منه وإفشاله ، واللافت هي حالة المُهادنة السلبية لراعية الإتفاق ومن معها ، حتى وإن حدثت حلحلةٌ محدودة هي في جوهرها شكلية لا أكثر ! هذا يزيد المشهد ضبابيةً وتعقيداً ، لأنّ مابعده سيضعُ كل الخيول وفرسانها في حلبةٍ ضيقةٍ لاخيارات فيها إلّا الخيارات التي لاتُحمدُ عُقباها على المنطقة إجمالاً .. أليس كذلك ؟.

التعليقات