علي ثابت القضيبي

اليوم تتداعى أصداء صراخ الفضائيات من التدخل التركي الوقح في ليبيا ، حتى الجنرال الليبي حفتر يعلن النفير هناك ، وجوامع ليبيا تنادي حيّا على الجهاد ! كلٌ هذا جاء بعد إعلان تركيا إرسال قواتها الى ليبيا ....

في أغسطس 1990م ، وعندما أُشْهِر حزب الإصلاح هنا ، كان موطئ قدم التّنظيم العالمي للإخوان المسلمين قد تَثبّت علناً في جغرافيتنا ، بل وبحضورٍ جماهيري غفير ايضاً ، لأنّ الإخوان كانوا في الشمال أصلاً ، وله...

لا أدري متىٰ سيتوقّف شَرَه الجنرال علي محسن الأحمر عن سفكِ الدماء ؟! أقولُ هذا مع تفاقم إصراره على التّحشيد نحو جنوبنا بعد إتفاق الرياض ، وهنا أشعرُ أنّ هذا الرّجل قد أُطْبقَ على قلبهِ وبصيرتهِ ، فهو...

مَن يُتابع الإعاقات المُتعمدة لإفشال اتفاق 5 نوفمبر الفارط، بالقطع سوف يَخلص مباشرةً إلى أنّ جناح الإخوان المُتأسلمين في الشّرعية هُم وراء ذلك، فهمُ أفصحوا مبكراً عن رفضهم وقَبل أي حوارات في جَدّة، ول...

كرجلٍ أتعاطي مع القلم والكلمة، مِن المُفترض ألا تتضمّن طروحاتي ما يُشيرُ إلى الدّعوة الى إراقة الدماء وخلافه، لكنّ الدفاع عن النّفس حقٌ مشروعٌ، وهذا كَفلته كل الأديان السّماوية وقوانيننا الوضعيّة، وما...

في مُعظم بلاد المعمورة ، تمتاز علاقة الحاكم بالمحكوم بقدرٍ من الإحترام ، وفي الدول المُتحضرة فمنظومة السلطة مُجرّد موظفين بأجورهم وحسب ، وهمُ مُعرّضين للعقاب متى أخلوا بالنظام ، ولاعَجَب أنّ رؤوساء حك...

مشروع الأخوان المسلمين مشروع جهنمي ، ويتّضحُ لكل ذي بصيرة أنهم الممسكين فعلاً بخناقِ السلطة الشرعية ، فلاقرارٍ ولاإجراءٍ من هذه السلطة إلّا بإملاءاتهم وموافقتهم ، وهذا واضحٌ في كل القرارات والإجراءات...

- كشّر الإرهاب عن أنيابهِ ثانيةً، وأربعة حوادث اغتيال بالدّراجات النّارية في بحر أسبوع واحد، ثلاثة منهم أمنيان! وهذا يقرع جرس إنذارٍ مدو، ويُعني أنّ إفشال الشرعية لاتفاق الرياض يَليه إغراق الرقعة ال...

- يكاد الأسبوع الأول من ديسمبر أن ينقضي، وعمال المصفاة لم يستلموا مرتباتهم بعد، ومندوبو متابعة المرتبات تمّ طردهم من أمام بوّابة وزارة المالية، والسبب أنهم لم يقدموا بيانات بإيرادات المصفاة، وكذلك لم...

إنزال الشرعية لمشاركين في اللجان العسكرية ممن لهم إسهامات فاعله في الأحداث العسكرية في الجنوب في أغسطس الفارط ، ناهيك عن أن عليهم قضايا فاضحه في الإرهاب في الجنوب !! وقد ورد ذكرهم مراراً خلال التحقيقا...