شرف الانتقالي وخسة الشرعية.. قادة يتفقدون الجبهات وآخرون غارقون في الخيانة

الجمعة 20 مارس 2020 12:22 م
 شرف الانتقالي وخسة الشرعية.. قادة يتفقدون الجبهات وآخرون غارقون في الخيانة

فارق كبير بين الجهود التي يؤديها الجنوب في مواجهة الحوثيين، وبين الانبطاح الذي تمارسه حكومة الشرعية المخترقة من حزب الإصلاح الإخواني أمام المليشيات الموالية لإيران.

ففي جبهات الجب وسليم والفاخر، تفقدت قيادات المجلس الانتقالي الجنوبي، الخطوط الأمامية للقوات الجنوبية،

وأطلع الوفد الذي تقدمه اللواء سالم عبدالله السقطري، مساعد الأمين العام للمجلس، ونيران حسن سوقي، نائب رئيس الجمعية الوطنية، وأمين صالح عضو هيئة رئاسة المجلس، على سير العمليات القتالية في جبهات شمال محافظة الضالع.

وعبر اللواء سالم السقطري عن اعتزازه بالروح المعنوية العالية للمقاتلين المرابطين في الجبهات، وأشاد بصمود المقاتلين وتضحياتهم في الدفاع عن الجنوب ضد مليشيا الحوثي الإرهابية، المدعومة من إيران.

ونقل إلى القوات تحيات الرئيس عيدروس قاسم الزُبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، وقال إنّ القوات المسلحة الجنوبية في محافظة الضالع، استطاعت أن تصنع تاريخًا جنوبيًا جديدًا بالدفاع عن الأرض والسيادة.

من جهتهم، أعرب المقاتلون في جبهات محافظة الضالع عن اعتزازهم بالزيارة، مشددين على جاهزيتهم القتالية العالية.

حملت هذه الجولة التفقدية الكثير من الدلالات حول الجهود التي القيادة الجنوبية في سير المعارك على المليشيات الحوثية، وأنّ الجنوب يقف في خندق واحد إلى جانب التحالف العربي في التصدي للمشروع الحوثي - الإيراني.

وطوال الأشهر الماضية، أبلت القيادة الجنوبية أحسن البلاء نحو تحقيق حلم الشعب المتمثل في استعادة الدولة وفك الارتباط، حيث تجلّى التفوق الجنوبي على الصعيد العسكري، في امتلاك الجنوب قوات مسلحة باسلة قادرة على حماية الأرض وطرد الأعداء وتلقينهم دروسًا قاسية حول الدفاع عن الوطن.

كما أنّ هذه البطولات العسكرية تلقِّن كافة الفصائل والتنظيمات الإرهابية التي تتربص بالجنوب وتسعى للنيل من أمنه واستقراره كثيرًا من الدروس القاسية، بأنّ الموت والهلاك في انتظار كل من تسوِّل له نفسه محاولة العبث بأمن الوطن وشعبه.

في المقابل، فإنّ حكومة الشرعية برهنت على أنّها تقف حجر عثرة أمام جهود التحالف العربي في الحرب على المليشيات الحوثية، وأنّ الخيانات التي تمارسها على الجبهات تعتبر سببًا رئيسيًّا في تأزيم المشهد العسكري، وتأخُّر حسم التحالف للحرب على الحوثيين.

وأكّد الواقع العسكري أنّ التحالف العربي لا يمكنه التعويل على حكومة الشرعية وهي في ظل الاختراق الإخواني عبر حزب الإصلاح فيما يتعلق بالحرب على المليشيات الحوثية، وهذا يرجع إلى أنّ حزب الإصلاح الإخواني ارتكب كثيرًا من الخيانات عبر تسليم مواقع استراتيجية وتجميد جبهات أخرى على النحو الذي مثّل خدمة مباشرةً للحوثيين في صفقات مفضوحة بين هذين الفصيلين الإرهابيين.

التعليقات

تقارير

الاثنين 25 مايو 2020 10:07 م

تحول فيروس كورونا من مجرد فيروس مستجد يجري التعامل معه والحد من انتشاره إلى وباء متفشي بعد أن انتشر على نطاق واسع في صنعاء من دون أن يكون هناك منظومة...

الاثنين 25 مايو 2020 9:26 م

استمرت دولة الإمارات العربية المتحدة في دورها الإغاثي والإنساني خلال إجازة عيد الفطر المبارك، واستطاعت الوصول إلى الفقراء في مناطق متفرقة من المحافظات...

الاثنين 25 مايو 2020 8:36 م

استطاعت القوات المسلحة الجنوبية بالتعاون مع القوات المسلحة الإماراتية تحرير محافظة الضالع في مثل هذا اليوم (25 مايو 2015)، كأول محافظة جنوبية يجري تحر...

الاثنين 25 مايو 2020 7:12 م

اضطر أطفال محافظة الحديدة لقضاء أجواء عيد الفطر المبارك بين ركام منازلهم وسط استمرار قصف المليشيات الحوثية على المدنيين بل أنها طالت الأطفال الذين كان...

الاثنين 25 مايو 2020 6:09 م

تنافس مليشيات الإخوان الإرهابية نظيرتها الحوثية على ارتكاب الجرائم بحق المدنيين في محافظة تعز الواقعة تحت سيطرة الطرفين، وهو ما يعني أنهما لا يواجهان...

الاثنين 25 مايو 2020 6:00 م

رأي المشهد العربي توالي مليشيات الإخوان العداء لأبناء الجنوب العربي منذ قديم الأزل، انعكس ذلك بإقدامها على محاولة اختراق العاصمة عدن خلال شهر رمضان،...

الاثنين 25 مايو 2020 4:57 م

لجأت الشرعية إلى التهدئة خلال أيام عيد الفطر بعد أن وجدت نفسها مضطرة لذلك على وقع الخسائر التي تلقتها من القوات المسلحة الجنوبية طيلة الأسبوعين الماضي...

الاثنين 25 مايو 2020 4:10 م

قدم المجلس الانتقالي الجنوبي هدية ثمينة لأبناء الجنوب في عيد الفطر بفعل الانتصارات التي حققتها القوات المسلحة الجنوبية في مواجهة مليشيات الإخوان بجبهة...