القتال من اجل الحق ليس كالقتال من اجل اللصوصية !

الجنوبيون بما يتحلون بها من قيم وشيم وصفات رجولية اصيلة وما يمتازون فيها من شجاعة واقدام وفداء حقيقيات وما يمتلكون من مهارات قتالية عالية ولا يوالون الا ربهم ووطنهم، فانهم يقاتلون من اجل الحق ومن اجل الانتصار على الباطل واهله وادواته ومصادره ايا كانت يمنية ام عربية ام اجنبية.

ولا يمكن يقاتل الجنوبيون لتنفيذ اجندات خارجية تركية او فارسية او قطرية لنصرة الباطل  وللترزق المادي واللصوصية مثلما تفعل مليشيات الاخونج وتؤمتها مليشيات التشيع المرانية الطهرانية اليمنية.

لذلك فالجنوبيين منتصرين بقضاياهم العادلة وبعون الله تعالى وبارادتهم الصلبة ووقوفهم جميعا وقفة رجل واحد في وجوه اعدائهم أيا كانوا هؤلاء الأعداء .

وبذلك فان مقاتلي الجنوب منتصرين لا محالة وقد اثبتت كل التجارب السابقة المحلية والخارجية صحة ذلك في مختلف بلدان العالم بان حاملي راية الحق هم المنتصرين ودعاة الباطل واللصوصية والارتزاق هم المنهزمين وهاهي نتائج الحرب في عدن وفي الضالع وفي ابين خير شواهد والقادم اجمل وافضل وتهانينا لمقاتلينا الجنوبيين الاحرار، ولا عزاء لمليشيات اللصوصية والتسول والعمالة والارتزاق والانهزام .

التعليقات